استثمار

«النقل» تطلب من دول خليجية المساهمة فى مشروعات عاجلة

إبراهيم الدميرى كتب – يوسف مجدى: قال وزير النقل إبراهيم الدميرى، فى مؤتمر صحفى أمس، إن الوزارة طلبت من عدة دول خليجية، المساهمة فى تمويل مشروعات النقل العاجلة، التى تخطط لها الحكومة الانتقالية. ورداً على سؤال لـ«المال» حول الاحتياجات التمويلية…

شارك الخبر مع أصدقائك

إبراهيم
الدميرى

كتب – يوسف مجدى:

قال وزير النقل إبراهيم
الدميرى، فى مؤتمر صحفى أمس، إن الوزارة طلبت من عدة دول خليجية، المساهمة
فى تمويل مشروعات النقل العاجلة، التى تخطط لها الحكومة الانتقالية.

ورداً
على سؤال لـ«المال» حول الاحتياجات التمويلية للوزارة، أوضح الدميرى أنها
تقدر بنحو 24 مليار دولار، لتنفيذ عدة مشروعات فى قطاعات السكك الحديدية
وهيئة الأنفاق وقناة السويس، إلى جانب موانئ بورسعيد.

وأضاف الدميرى
أن هناك رغبة من تلك الدول، للمساهمة فى تدبير جانب من هذا التمويل،
مشيراً إلى أن المشروعات المستهدفة تشمل تنفيذ خطين جديدين للمتر، هما
الخامس والسادس، لاستكمال خطة الوزارة الخاصة بتنفيذ 6 خطوط مترو داخل
القاهرة الكبرى لتخفيف الزحام المرورى.

أما باقى المشروعات فتتركز فى تنفيذ 3 أنفاق أسفل قناة السويس، تضم خط سكة حديد وخطين لعبور السيارات.

وأشار إلى انتهاء شركة إسبانية من تنفيذ دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع المقرر طرحه فى مناقصة عالمية خلال الفترة المقبلة.

كما
سيجرى توجيه التمويل المطلوب لتنفيذ ازدواج فى مجرى قناة السويس، بهدف
تعزيز قدرة القناة على استيعاب أعداد أكبر من السفن العابرة خلالها، مما
يساهم فى زيادة العوائد التى تحققها القناة سنوياً، والتى تقدر حالياً بنحو
5 مليارات دولار فى المتوسط.

وأضاف الدميرى، أن استراتيجية الوزارة
خلال الفترة المقبلة تتركز فى الانتهاء من تنفيذ المشروعات القائمة،
بالإضافة إلى اعتزامها إنهاء جميع مشاكل المستثمرين، خاصة مشكلة شركة ديبكو
الكويتية لتداول الحاويات بميناء دمياط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »