نقل وملاحة

«النقل» تطرح مناقصة عالمية لتحويل قطار أبوقير إلى خط مترو

يناير المقبل .. وكامل الوزير: التنفيذ الفعلى منتصف 2020

شارك الخبر مع أصدقائك

تخطط وزارة النقل ممثلة فى الهيئة القومية للأنفاق بداية العام المالى المقبل، لطرح مناقصة عالمية لتلقى عروض الشركات والكيانات الراغبة فى تنفيذ مشروع تحويل قطار أبوقير فى الإسكندرية إلى مترو أنفاق، وذلك مع اقتراب المكتب الاستشارى سيسترا الفرنسي، من إنهاء مستندات الطرح، بحسب تصريحات وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير.

وأضاف الوزير فى تصريحات لـ«المال»، على هامش جولة أجراها نهاية الأسبوع الماضى فى قطار أبوقير، أنه مستهدف بدء التنفيذ الفعلى للمشروع منتصف عام 2020، على أن تستغرق الفترة الزمنية للانتهاء من الأعمال عامين من بدء التنفيذ، لافتًاً إلى أن الوزارة تسعى لتطوير جميع مرافق النقل لاسيما السكة الحديد.

■ مفاوضات لتمويل المشروع مع البنكين الدولى والأوروبى لإعادة الإعمار والصادرات المجرى والروسى

وأشار إلى أن تكلفة المشروع فى مرحلته الأولى تصل إلى 1.5 مليار يورو، وأنه تجرى حاليا مفاوضات مع عدد من مؤسسات التمويل الدولية لتوفير التمويل اللازم، وتضم قائمة البنوك الخارجية: «البنك الدولي، والأوروبى لإعادة الأعمار، والاستثمار الأوروبي، وبنك الصادرات المجري، وبنك الصادرات الروسى إضافة إلى بنك الصادرات الكندي».

ولفت وزير النقل إلى أنه بمجرد ترسية المشروع على تحالف من المتنافسين فى المناقصة، سيتم تسليم البيانات النهائية للبنوك لصرف التمويل وفقا لنسب الأعمال المنفذة فعليًا، مشيرا إلى أن هناك تكليفات وتوجيهات من الرئيس بضرورة التسريع من خطة تطوير مرافق النقل.

■ تحويل ترام الرمل لمونوريل معلق مرهون بالتقرير النهائى للدراسات

وأوضح أن جميع الدراسات الاقتصادية والبيئة التى تمت على المشروع، أكدت جدواه الاقتصادية وضرورة تحويله إلى مترو، لاسيما وأنه مستهدف أن يتم ربطه بمشروع القطار السريع «العلمين ـ العين السخنة» فى منطقة برج العرب، لتكوين شبكة نقل متكاملة بين القاهرة والإسكندرية.

ووفقا للموقع الإلكترونى للهيئة القومية للأنفاق، فإنه تم الانتهاء من إعداد الدراسات التصميمية والتفصيلية وكل مستندات الطرح فى عام 2000، وتوقف تنفيذ المشروع لعدم توافر التمويل المالى المطلوب حينذاك، وتم تحديثها مرة أخرى خلال الفترة الماضية، ويمتد الخط الحالى من أبو قير شرقا حتى الكيلو 21 العامرية غربا ماراً بوسط المدينة بطــول إجمالى حوالى 43 كم.

ومن المقترح أن يتم تنفيذه على 3 مراحل، تنطلق الأولى منها من محطة مصر حتى منطقة أبوقير بطول 22 كم، بعدد 18 محطة، 13 منها سطحى و5 محطات علوية، فيما تبدأ الثانية من منطقة المكس فى الإسكندرية بطول 8 كم بعدد 6 محطات نفقية، على أن تبدأ المرحلة الثالثة من المكس وحتى الكيلو 21 غرب الإسكندرية وبعدد 9 محطات منها 3 نفقية و6 علوية.

وينقل الخط فى الوقت الحالى 20 مليون مواطن سنويا، من الموظفين ومحدودى الدخل وطلاب المدارس، بقيمة تسعير جنيه للرحلة، واشترك سنوى للطلاب 20 جنيه.

فى سياق متصل، توقع وزير النقل أن يتم تحويل ترام الرمل الحالى فى محافظة الإسكندرية إلى مونوريل معلق على غرار مونوريل «العاصمة الإدارية ـ 6 أكتوبر»، لافتا إلى أنه فى انتظار التقرير النهائى للدراسات والتى تعكف هيئة الأنفاق فى الوقت الحالى على تدقيقها، لحسم قرار الاكتفاء بالتطوير، أو تحويله لمونوريل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »