سيـــاســة

النقابات المهنية‮.. ‬احتجاجات واعتصامات و إضرابات‮ ‬

شيرين راغب:    تشهد معظم النقابات المهنية موجة من الغضب والاحتجاجات والاعتصامات، تحتل النقابات الطبية - الاطباء البيطريون البشريون وأطباء الأسنان - قمة تلك الإحتجاجات في مطالباتهم بحقوقهم، خاصة بعد ان نجح الصيادلة في الحصول علي مطالبهم بعد اضراب عام…

شارك الخبر مع أصدقائك

شيرين راغب:
 
 تشهد معظم النقابات المهنية موجة من الغضب والاحتجاجات والاعتصامات، تحتل النقابات الطبية – الاطباء البيطريون البشريون وأطباء الأسنان – قمة تلك الإحتجاجات في مطالباتهم بحقوقهم، خاصة بعد ان نجح الصيادلة في الحصول علي مطالبهم بعد اضراب عام علي مستوي الجمهورية وغلق صيدلياتهم والاعتصام بدار الحكمة… اما المعلمون العاملون في المجال التعليمي فحالهم ليس افضل من الاطباء فمطالبهم بالكادر الخاص لم تتوقف.. سواء الا داريون او المعلمون… بينما تقف نقابة المهندسين تبحث عمن ينفذ حكما قضائياً صادراً منذ اكثر من عام لرفع الحراسة عنها، والمشكلة أن هذه النقابات وسط استعراضها في الدفاع عن مطالبها تناست كونها في الأساس نقابات خدمية ترعي مصالح أعضائها.

 
وقررت النقابة العامة للاطباء البيطريين عقد جمعية عمومية غير عادية يوم السبت الموافق 11 ابريل لبحث تحقيق مطالب البيطريين الاربعة التي تتمثل في زيادة اجور الاطباء البيطريين في شكل بدلات وحوافز، وتعيين اطباء جدد، حيث إن التعيين توقف منذ عام 1994، بالاضافة لسن تشريع يمنع الدخلاء علي مهنة الطب البيطري من الحاصلين علي الدبلومات الزراعية، وعودة مبلغ الدعم الذي كان يصرف من وزارة الزراعة للنقابة والبالغ 100 الف جنية ليساعد في صرف معاش البيطريين.
 
اكد الدكتور مصطفي عبد العزيز، نقيب البيطريين ان وزير الزراعة مازال يتهرب من تحديد موعد مع ممثلي النقابة لابلاغه بمطالبنا والعمل علي تحقيقها، لذلك قرر النقيب ان يدعو الي عقد جمعية عمومية غير عادية، لاخذ راي الاعضاء في كيفية التصرف في الموقف، وتوقع عبد العزيز ان يتفق البيطريون علي الاحتجاج بصور متعددة منها الاعتصام بدار الحكمة، لافتاً الي ان القرار الذي اصدره وزير الزراعة للاطباء البيطريين التابعين له بعدم تغيبهم يوم 11 ابريل لوجود حالة طوارئ محاولة منه لاجهاض الجمعية العمومية.  وفي سياق متصل قررت النقابة العامة لأطباء الأسنان عقد جمعية عمومية طارئة يوم  28 مايو المقبل لاعطاء فرصة كافية للنقابات الفرعية لحشد أعضائها لحضور الجمعية العمومية.
 
واوضح الدكتور مراد عبد السلام، نقيب أطباء الأسنان، ان النقابة تطالب بكادر خاص لاطباء الاسنان أسوة بالاطباء البشريين حتي يتمكن طبيب الاسنان من توفير احتياجاته الاساسية في ظل غلاء المعيشة.

 
بينما ينظم الاطباء البشريون وقفات احتجاجية امام وزارة المالية او اضراب عام باغلاق العيادات الخاصة، وذلك لمطالبة رئيس الوزراء ووزير الصحة بصرف المبالغ التي وعدا بها الاطباء كحوافز وبدلات حيث تراجعت الحكومة عن وعودها، مؤكدة عدم استطاعتها توفير مبلغ المليار جنيه المطلوب لتلك الزيادات. وفي نقابة المهندسيين ، اكد المهندس محمد لطفي عضو سكرتارية »مهندسون ضد الحراسة«، ان التجمع لن ييأس من مواصلته المطالبة برفع الحراسة عن النقابة وذلك بتنظيمه وقفات احتجاجية يوميا امام مقر النقابة العامة علي الرغم من منعهم من دخول النقابة وقيام قوات الامن بتفريقهم الي شوارع جانبية.
 
بينما اكد حسن العيسوي، المتحدث باسم حركة »معلمون بلا نقابة«، ان المعلمين سوف سيستمرون في المطالبة بتحقيق عدالة في الاجور ليحصلوا علي اجر يتناسب مع مجهودهم الذي يبذلونه بالاضافة لمساندتهم مطالب الاداريين الذين ينظمون وقفات احتجاجية كل يوم في جميع الادارات علي مستوي المحافظات علي الرغم من المضايقات الامنية – علي حد تعبير العيسوي – لذلك سوف يتم عقد مؤتمر في الاسكندرية بنادي المحامين للمطالبة بنقابة حرة وأجر عادل للمعلم.
 

شارك الخبر مع أصدقائك