طاقة

«النصر للبترول» تحقق %100 من خطتها لعام 2020/2021

1.1 مليار جنيه زيادة فى إستثماراتها

شارك الخبر مع أصدقائك

حققت شركة النصر لتصنيع البترول %100 من خطتها المستهدفة خلال العام المالى المنتهى، وفقا لتصريحات مسئول حكومى بقطاع البترول.

وقال المسئول لجريدة «المال» إن الشركة إستطاعت رغم التحديات التى واجهتها فى ظل جائحة كورونا مضاعفة حجم الاستثمارات التى تم ضخها على مدار العام، حيث زادت إجمالى إستثماراتها خلال 2020/2021، بقيمة 1.1 مليار جنيه، مقارنة بعام 2019/2020، بنسبة إرتفاع %100.

ووفقا للجمعية العمومية للشركة بلغ إجمالى إستثمارات العام المالى المنتهى 2.2 مليار جنيه.

اقرأ أيضا  وزراء الطاقة في أوروبا يفشلون في التوصل لاتفاق لمواجهة أزمة ارتفاع الأسعار

واضاف المسئول أن شركة النصر للبترول واحدة من ضمن أكبر الشركات التى توفر جانبا كبيراً من إحتياجات السوق المحلية من المشتقات البترولية.

وأضاف أن العام المالى المنتهى لم يشهد زيادة فى إجمالى إستثمارات الشركة فقط، بل شهد أيضا إرتفاعا ملحوظا فى قيمة إنتاج معملها من المشتقات البترولية.

وقال «إرتفعت قيمة إنتاجية معمل النصر للبترول بحوالى 300 مليون جنيه العام المالى الماضى مقارنة بالعام السابق عليه.

ووفقا لوزارة البترول بلغت قيمة إنتاجية معمل النصر خلال العام المالى الماضى 2.7 مليار جنيه.

اقرأ أيضا  مجلس الشيوخ يوافق على عدم إلزام جهاز تنظيم الموارد الإحيائية بالمساهمة المجتمعية

ولفت المسئول إلى أن معمل النصر يوفر جانبا كبيرا من إحتياجات السوق من البوتاجاز والنافتا ووقود النفاثات والسولار والمازوت والأسفلت وغيرها من المشتقات والمتكثفات البترولية.

ومن أبرز مشروعات الشركة المنفذة العام الماضى، بحسب الجمعية العمومية، إنشا ء جهاز تقطير متكثفات بطاقة 1.2 مليون طن سنويا، وإنشاء خط جديد لاستلام الأسفلت، و4 مستودعات تخزين جديدة و3 وحدات لفصل الأملاح وغيرها من المشروعات.

ووفقا لتصريحات الشركة فى جمعيتها العمومية تم تصدير منتجات تجاوزت قيمتها المليار دولار بزيادة نسبتها %23 عن العام السابق، مقابل 850 مليون دولار العام المالى السابق عليه.

اقرأ أيضا  «البترول»: إمدادات السولار للسوق المحلية تقارب 39 ألف طن يوميا ..والمخزون الاستراتيجى آمن

وتاسست شركة النصر للبترول عام 1911 تحت إسم شركة آبار الزيوت الانجليزية المصرية، وتعد الأولى فى مجال التكرير فى مصر، وبدأت إنتاجها بعد عامين من تأسيسها بطاقة 100 ألف طن سنويا، إرتفعت بها حصة الحكومة المصرية إلى %51 عام 1956، ثم تأممت رسميا عام 1964 تحت إسم «النصر للبترول».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »