سيـــاســة

«النصر الصوفي»: إعلان السعودية الحرب على الإرهاب أقوى دعم لمصر

إيمان عوف: قال المهندس محمد صلاح زايد، رئيس حزب النصر الصوفي، إن كلمة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز في المؤتمر الثاني للعالم الإسلامي، كانت بمثابة الرياح التي تسبق العاصفة، حيث تطرق فيها إلى ما يزعزع أمن الأوطان الإسلامية، ومطالبته…

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف:

قال المهندس محمد صلاح زايد، رئيس حزب النصر الصوفي، إن كلمة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز في المؤتمر الثاني للعالم الإسلامي، كانت بمثابة الرياح التي تسبق العاصفة، حيث تطرق فيها إلى ما يزعزع أمن الأوطان الإسلامية، ومطالبته بالتضامن الإسلامي بالقوة والعزيمة.

وأكد زايد أن كلمة العاهل السعودي، كانت بمثابة الإعلان عن الحرب على الإرهاب، ومن يتبناه من الجماعات التكفيرية، وهو ما جعل مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، يحذر الجماعات التي تتبنى النهج التكفيري، وطالبهم بالتوقف فورا، وكذلك شكلت المملكة 4 لجان وزارية لحصر الشباب الذي يذهب للجهاد في المناطق المشتعلة في الخارج، وأعطاهم أسبوعين للرجوع، وإلا فستنفذ عقوبات تصل إلى 20 عاما في السجن، وكذلك جاء قرار سحب السفراء من قطر، لتدخلها في شئون الآخرين، وآخر ذلك إدراج الإخوان وحزب الله وداعش وغيرهم، على قوائم الإرهاب.

وأشاد زايد بالتفاعل السريع للمسئولين في المملكة تلبية لنداء خادم الحرمين، في وقت واحد، مشيرا إلى أن ذلك ما نتطلع أن يسير على دربه المسئولين في الحكومة المصرية.

ونوه إلى أن المملكة بقراراتها الجريئة، تكون قد قطعت الطريق على الجماعات التي تعمل ضد مصلحة الأوطان، مشيرا إلى أنها تضررت في السابق من الإرهاب كما حدث في تفجيرات الخبر والرياض، مؤكدا أن ما يحدث من زعزعة للاستقرار وحالة الفوضى التي تعاني منها بعض الأوطان يصب في النهاية لمصلحة إسرائيل والغرب، وليس الشعوب الإسلامية.

شارك الخبر مع أصدقائك