لايف

المياه الغازية تلفظ أنفاسها لصالح المعبأة بالولايات المتحدة

المياه الغازية تلفظ أنفاسها لصالح المعبأة بالولايات المتحدة

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام

رجّحت تقديرات تزايد شعبية المياه المعباة فى الولايات المتحدة للمرة الأولى خلال العام الحالى، مقارنة بالمياه الغازية.

ذكرت وكالة بلومبرج، نقلًا عن كبرى شركات المياه المعبأة بالولايات المتحدة، أن الأمريكيين ابتعدوا عن شراء المياه الغازية؛ لأنها تقدم منتجات خالية من السعرات الحرارية، بجانب تسبب كوارث مثل تلوث المياه بالرصاص فى مدينة فلنت بولاية ميتشجان، فى دفع الأمريكيين لشراء المياه المعبأة فى زجاجات، بدلًا من تلك المتاحة عبر صنابير المياه داخل المنازل.

وقالت وكالة الحماية البيئية فى الولايات المتحدة، إن استبدال وصيانة مواسير المياه سيتكلف نحو 384 مليار دولار حتى يمكن إصلاح البنية التحتية بحلول عام 2030.

وذكرت شركة بيفرج دايجست، المعنية بشئون المياه الغازية، أن استهلاك الفرد للمياه الغازية بلغ عام 2015 أدنى مستوياته خلال السنوات الثلاثين الماضية. وقالت شركة يورومونتر البحثية إن كل مواطن أمريكى سيشرب 27.4 جالون من المياه المعبأة خلال العام الحالى، وهى كمية تزيد بنحو 1.2 جالون على كمية المياه الغازية التى سيشربها نفس المواطن خلال الفترة نفسها.

انتعاش استهلاك الأمريكيين للمياه المعبأة لم يُلحق أضرارًا بأرباح الشركات؛ لأن الكثير منها ينتج الاثنين، فشركة بيبسى وشركة دكتور ديبر حققتا زيادة فى النمو بأكثر من 10% خلال الربع الأول من 2016. 

شارك الخبر مع أصدقائك