اقتصاد وأسواق

المنصورة تشهد ثالث دورة تدريبية لبرنامج “الـ100 يوم لتطبيق أساسيات سلامة الغذاء”

رئيس غرفة الصناعات الغذائية: هدفنا تقديم الدعم الفني لأكبر عدد من المصانع الوطنية

شارك الخبر مع أصدقائك

نظمت غرفة الصناعات الغذائية برئاسة المهندس أشرف الجزايرلي، اليوم الخميس، الدورة التدريبية الثالثة لبرنامج “الـ 100 يوم لتطبيق أساسيات سلامة الغذاء” بمدينة المنصورة، وذلك بعد إتمام دورتين سابقتين بمحافظتي الشرقية والبحيرة.

حضر اللقاء رنا جمالي وإبراهيم الإمبابي، عضوا مجلس إدارة الغرفة، ومحمود بسيوني المدير التنفيذي للغرفة.

ويهدف البرنامج الموجه خصيصاً إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة من أعضاء الغرفة إلى توعية العاملين ومديري الجودة (بقطاعي الألبان والأسماك ومنتجاتهما) بأفضل ممارسات سلامة الغذاء وكيفية تطبيقها وكذا تحسين مهاراتهم ودعمهم للتحكم في مسببات مخاطر الغذاء، وكيفية عمل إجراءات حقيقية مفعلة ومستدامة يتم رصدها بصورة دورية للتحكم في عمليات الإنتاج ومخاطرها.

وفي كلمته الافتتاحية، أوضح أشرف الجزايرلي، رئيس الغرفة، أن الالتزام بتنفيذ البرنامج التدريبي إنما هو وفاء لدور الغرفة واستكمالاً لدورها في تنمية القطاع حيث تستهدف بناء قدرات ورفع كفاءة مديري الجودة لتطبيق أساسيات سلامة الغذاء وكذلك بتقديم الدعم الفني لأكبر عدد ممكن من المصانع والمنشآت الصناعية ولاسيما الصغيرة والمتوسطة.

وأشار إلى أن اختيار البدء بالمحافظات الثلاث يأتي لغزارة انتاجاتها سواء من الثروة السمكية أو الحيوانية أو الزراعية وكذلك التصنيع الزراعي لتحقيق أسرع استفادة لأكبر عدد ممكن من الشركات والمصانع العاملة في هذا القطاع الهام.

وفي خلال يومي التدريب، يتم استعراض دور الهيئة القومية لسلامة الغذاء والتعريف بكافة المتطلبات والإجراءات المتعلقة بتحقيق وتطبيق معايير ضمان سلامة الغذاء.

كما يقوم جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بعرض دوره في دعم تلك المشروعات نظراً لأهميتها ودورها المحوري في دفع عجلة التنمية الاقتصادية من خلال تقديم الدعم لعدد من القطاعات الصناعية.

جدير بالذكر أن هذا البرنامج يأتي في إطار تعاون غرفة الصناعات الغذائية مع الهيئة القومية لسلامة الغذاء ضمن مشروع تعزيز ريادة الأعمال وتنمية المشروعات USAID-SEED المٌمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID والمنفذ بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وشراكة جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »