اقتصاد وأسواق

المنتجون ونقص «الوعي» أهم أسباب ارتفاع نسب الإلغاء

السيد فؤاد:   قبل ان يترك منصبه بأيام.. طالب الدكتور محمد يوسف رئيس الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين الشركات التابعة للهيئة بإجراء دراسات للوقوف علي أسباب ارتفاع نسب إلغاءات وثائق التأمين علي الحياة.   وصلت نسبة الإلغاءات بوثائق الحياة إلي…

شارك الخبر مع أصدقائك

السيد فؤاد:
 
قبل ان يترك منصبه بأيام.. طالب الدكتور محمد يوسف رئيس الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين الشركات التابعة للهيئة بإجراء دراسات للوقوف علي أسباب ارتفاع نسب إلغاءات وثائق التأمين علي الحياة.

 
وصلت نسبة الإلغاءات بوثائق الحياة إلي %57 في شركات القطاع الخاص مقابل %43 في شركات القطاع الخاص تبعاً لأحدث احصاءات الهيئة.
 
وأوضح د. فريد عبدالملك ــ خبير اكتواري ان السبب الأول لارتفاع نسب الإلغاءات هو ضغط المنتج علي العميل بالتعاقد علي وثيقة تأمين الحياة واظهار المزايا التي يستطيع الحصول عليها فور الاشتراك مع الشركة دون الاهتمام بشرح الشروط التي تتضمنها الوثيقة وهو ما يؤدي في نهاية الأمر إلي الغائها.

 
وأضاف ان الظروف الاقتصادية وارتفاع معدلات التضخم أدت هي الأخري إلي عدم قدرة العميل علي الوفاء بالتعاقد في سداد الأقساط وبالتالي تلغي الوثيقة قبل ثلاث سنوات، ومعظم حالات الإلغاء تكون بعد سنتين تقريباً.

 
بينما رأي محمود الخولي مدير عام الشئون الاكتوارية بشركة مصر للتأمين ان هناك أسباباً متعلقة بالمنتج وأسباباً أخري تتعلق بالعميل، وأهم هذه الأسباب عدم وعي العميل بهذا النشاط حيث يرغب في زيادة الأرباح المحققة علي الوثيقة دون أن يهتم بتكلفة ذلك ومع سوء الأحوال المعيشية يعجز العميل عن السداد.

 
كما ان منتجي التأمين عادة ما يكون لهم دور مؤثر في زيادة نسب الإلغاء، خاصة في ظل عدم وجود تنظيم لهذه السوق.

 
ومن جهته أوضح د. علي شاكر استاذ التأمين بجامعة القاهرة ان زيادة نسبة الإلغاءات تأتي نتيجة تراجع الوعي التأميني لدي العميل وارتفاع معدل العمولات التي يحصل عليها الوسطاء.

 
وأضاف د. شاكر ان السوق المصرية مازالت تحتاج إلي تعديلات عديدة في هذا المجال فمازالت هناك بعض العوائق الدينية التي تعوق نمو سوق الحياة والتي يجب التغلب عليها من خلال البحث عن منتجات جديدة.

 
وهناك دول عربية وإسلامية استطاعت تخطي هذه الشبهات كالسودان والبحرين والإمارات وأخذت الموضوع من زاوية التأمين التعاوني أو التكافلي وليس تأمين الحياة علي العملاء، وتقوم فكرة هذا التأمين علي حساب عائد استثمارات واضافات يستطيع العميل الحصول عليها بنسب متفاوتة وليس وضع نسبة محددة.

شارك الخبر مع أصدقائك