اتصالات وتكنولوجيا

الملاح: «التربية والتعليم» لديها خطة لتحديث 1500 مدرسة جديدة

أكد سامح الملاح، مدير قطاع تطوير الأعمال لدى شركة «إنتل» بمصر وبلاد الشام أن شركته تستهدف التركيز على توفير محتوى تعليمى تفاعلى بأجهزة الحاسبات اللوحية «التابلت»، عبر استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية.

شارك الخبر مع أصدقائك

محمود جمال:

أكد سامح الملاح، مدير قطاع تطوير الأعمال لدى شركة «إنتل» بمصر وبلاد الشام أن شركته تستهدف التركيز على توفير محتوى تعليمى تفاعلى بأجهزة الحاسبات اللوحية «التابلت»، عبر استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية.

وتعتمد استراتيجية الشركة محليا المعروفة باسم «مصر بكرة» على 4 محاور رئيسية، وهى المساهمة فى تطوير البنية التحتية لـ«ICT »، وتنمية الإبداع، وتطوير المنظومة التعليمية، ورعاية مشروعات الأبحاث والتطوير.

وأضاف الملاح لـ«المال» أن إنتل قامت بتطوير 20 مدرسة تجريبية بمحافظات القاهرة والجيزة، شملت235 فصلا دراسيا موزعة على ثلاث مراحل دراسية، وهى الصفان الرابع، الخامس والصف الأول الاعدادى خدمت حوالى 11 ألف طالب وطالبة و470 مدرسًا.

ولفت إلى امتلاك الشركة محفظة متنوعة من الخدمات أبرزها نظم للتعلم الالكترونى، برمجيات لإدارة الفصول الذكية وسبورات تفاعلية وغيرها، منوها بقيامهم باستعراض تلك الحلول أمام ممثلى وزارة التربية والتعليم للتوصل إلى آليات تطبيقها.

وتابع: «التربية والتعليم» لديها خطة طموح خلال العام الدراسى الجديد تتمثل فى تحديث 1500 مدرسة موزعة على 15 محافظة تقريبا.

وتسعى إنتل للدخول فى تحالفات إستراتيجية مع مصنعين محليين مثل «مجموعة الخرافى» والهيئة العربية للتصنيع ومصنع بنها للإلكترونيات للمنافسة على تصنيع المنتجات محليا وفقا لاحتياجات الأسواق.

يذكر أن الشركة قامت بنشر 9 آلاف جهاز لوحى فى المدارس خلال المرحلة الماضية، بالتعاون مع وزارات التربية والتعليم، والتعليم العالى، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

فيما زودت 320 مدرسة حكومية بأجهزة كمبيوتر للتعليم، لادماج نموذج الحاسبات الصديقة للطالب فى 65 مدرسة فى 7 محافظات. 

شارك الخبر مع أصدقائك