أسواق عربية

المغرب يخفف قيود «كورونا» على الأنشطة التجارية والخدمات بدءا من 24 يونيو

وبموجب الإجراءات الجديدة، سيسمح للمقاهى والمطاعم باستقبال الزبائن، لكن شريطة عدم تجاوز 50 فى المئة من الطاقة الاستيعابية

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت السلطات المغربية، اليوم الأحد، تخفيف عدد من القيود التى جرى فرضها فى وقت سابق، لأجل كبح انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وكشف بيان مشترك بين وزارات الداخلية والصحة والصناعة، عددا من التدابير فى المرحلة الثانية من تخفيف الحجر الصحي، اعتبارا من 24 يونيو الحالى.

وبموجب الإجراءات الجديدة، سيسمح للمقاهى والمطاعم باستقبال الزبائن، لكن شريطة عدم تجاوز 50 فى المئة من الطاقة الاستيعابية.

فضلا عن ذلك، تم السماح باستئناف الأنشطة التجاربة فى جميع المراكز والمجمعات، مع ضرورة الالتزام بشروط محددة.

وأشار البيان إلى إعادة فتح محلات الترفيه والراحة، كالقاعات الرياضية والحمامات، مع عدم تجاوز نسبة 50 فى المئة من طاقتها الاستيعابية، بجانب استئناف الأنشطة المرتبطة بالإنتاج السمعى البصرى والسينمائى.

استئناف النقل العام بين المدن على الطرق أو القطارات والرحلات الجوية الداخلية وفق شروط

وتم الإعلان عن استئناف النقل العام بين المدن، سواء على الطرق أو فى القطارات، وفق شروط محددة وسيتم استئناف الرحلات الجوية الداخلية وفق شروط محددة.

وفى وقت سابق، جرى تقسيم مناطق وأقاليم المغرب إلى “المنطقة 1” و”المنطقة 2″، بحسب تطور الوضع الوبائي، فتم تخفيف بشكل أكبر فى المنطقة الأولى.

وفى مرحلة موالية، تم إدراج كل المناطق ضمن المنطقة 1 ذات الإجراءات المخففة، لكن باستثناء عدد من المدن التى سجلت بؤرا.

وقررت السلطات فتح الشواطئ مع ضرورة احترام التباعد الجسدي، فضلا عن إعادة فتح ملاعب الكرة فى الأحياء، واستئناف السياحة الداخلية، مع مراعاة خمسين فى المئة من الطاقة الاستيعابية.

ووصل عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا فى المغرب إلى 9957، تعافى 9249 منهم، فيما أودى المرض بحياة 213.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »