اقتصاد وأسواق

«المعدنية» تطرح مزايدة عالمية لاستغلال 4 خامات فى سيناء

تستعد هيئة الثروة المعدنية لطرح مزايدة عالمية جديدة لاستغلال خامات الكبريت والفلسبار والرمال البيضاء والطفلة الكربونية فى سيناء، قبل نهاية العام الحالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت – نسمة بيومى:

تستعد هيئة الثروة المعدنية لطرح مزايدة عالمية جديدة لاستغلال خامات الكبريت والفلسبار والرمال البيضاء والطفلة الكربونية فى سيناء، قبل نهاية العام الحالى.

كشف الجيولوجى عمر طعيمة، رئيس هيئة الثروة المعدنية عن دراسة الهيئة عروضاً جديدة تلقتها من شركات عربية وأجنبية، لاستغلال الثروات التعدينية فى سيناء، وعدد من المناطق الأخرى، تمهيداً لطرح مزايدات جديدة فى تلك المناطق.

وأكد فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن الهيئة قررت طرح مزايدة «سيناء» قبل نهاية العام الحالى، استجابة للعروض التى تقدمت لاستغلال الخامات التعدينية فى تلك المنطقة.

كما أكد أن الهيئة قررت إرسال بعثات جيولوجية تضم خبراء متخصصين بمجال استكشاف وتقييم الخامات المعدنية، لدراسة وتقييم خامات القناة التعدينية مطلع أكتوبر المقبل، وذلك لتحديث قاعدة البيانات والمعلومات عن ثروات اقليم القناة.

ولفت إلى أن تلك البعثات تستهدف دراسة كيفية استغلال ثروات القناة والمناطق المحيطة بها، سواء من خلال طرحها فى مزايدات عالمية جديدة، أو اسناد العمل فيها لبعض شركات التعدين العامة.

وذكر أن الهيئة وضعت خطة طموحاً لتطوير واستغلال الامكانات، خاصة فى سيناء وعلى جانبى القناة، وذلك فى إطار المخطط الحكومى، والرئاسى لرفع إمكانات تلك المنطقة وزيادة عوائدها.

وعن آخر تطورات قانون التعدين الجديد، قال طعيمة، إن القانون حالياً وصل إلى أعلى الجهات المسئولة فى الدولة، ولا يوجد أمام الهيئة أو الشركات أو أى جهة أخرى إلا انتظار اقراره من مؤسسة الرئاسة بشكل نهائى.

ويعمل قطاع التعدين حتى الآن بقانون المناجم والمحاجر القديم الصادر عام 1956، ويتسم بتدنى قيمة الايجارات والرسوم والاتاوات الخاصة باستغلال المناجم والمحاجر، وتعدد جهات التراخيص، وتنوع جهات الاشراف، مما أدى إلى استنزاف الثروات التعدينية.

وأوضح طعيمة أن اقرار القانون، من شأنه زيادة عوائد الدولة وتحفيز الاستثمارات التعدينية لاستغلال خامات عديدة، ومنها الذهب، لافتاً إلى أنه حتى الآن توجد شركة واحدة منتجة للذهب فى مصر، وهى شركة «سانتامين» العاملة بمنجم السكرى.

وكشف رئيس هيئة الثروة المعدنية، عن أن دخل الدولة من عوائد وإنتاج منجم السكرى بلغ حوالى 420 مليون جنيه خلال السنوات الأربع الماضية، لافتاً إلى أن باقى الشركات التعدينية الموقعة لاتفاقيات للتنقيب عن الذهب ما زالت تعمل فى مراحل البحث والتنقيب. ويصنف منجم السكرى، الثامن عالمياً من حيث الإنتاج، ويعمل به حوالى 4 آلاف عامل، ما بين عمالة مباشرة، وغير مباشرة، وينتج نحو 1.25 طن ذهب شهرياً. 

شارك الخبر مع أصدقائك