اقتصاد وأسواق

المعارض الدائمة للملابس والمنسوجات بدول الجوار‮.. ‬تدعم التصدير

محمد ريحان   اكد عدد من اعضاء غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات ان اقامة المعارض الدائمة لمنتجات الملابس والمنسوجات في الدول المجاورة يعد خطوة جيدة لزيادة صادرات القطاع لهذه الدولة.   l وقالوا إن العديد من الدول الاجنبية قامت بتنفيذ…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد ريحان
 
اكد عدد من اعضاء غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات ان اقامة المعارض الدائمة لمنتجات الملابس والمنسوجات في الدول المجاورة يعد خطوة جيدة لزيادة صادرات القطاع لهذه الدولة.

 
l

وقالوا إن العديد من الدول الاجنبية قامت بتنفيذ هذه المعارض مثل الصين، الامر الذي ساعد علي اختراق منتجاتها للاسواق المجاورة لها والسيطرة عليها.
 
وطالب الصناع الجهات المنوطة بتسهيل اجراءات اقامة هذه المعارض، وكذلك تسهيل عمليات الشحن والنقل بما يسمح بدخول السلع والمنتجات للاسواق المجاورة بسرعة وبسهولة.
 
يشار الي ان صادرات قطاع الملابس الجاهزة بلغت عام 2009 نحو 7.4 مليار جنيه ومن المتوقع وصولها الي 15.9 مليار جنيه خلال اربع سنوات، وفقا للخطة القومية لمضاعفة الصادرات الي 200 مليار جنيه خلال 2013، وبلغت صادرات الغزل والنسيج ـ حسب احصائية المجلس التصديري للنسيج ـ 2.8 مليار جنيه عام 2009 ومن المخطط وصولها الي نحو 4.8 مليار جنيه عام 2013 بنسبة نمو %71.
 
وقال احمد شعراوي، عضو مجلس ادارة غرفة الصناعات النسيجية، رئيس شعبة صناعة الملابس الجاهزة، إن اقامة وانشاء المعارض الدائمة لمنتجات الملابس الجاهزة بالدول المجاورة لنا سيساهم بشكل كبير في زيادة تواجد السلع المصرية بهذه الدول، وهو الامر الذي يدعم تحقيق الاستراتيجية القومية لمضاعفة الصادرات الي 200 مليار جنيه خلال 4 سنوات.
 
واوضح ان بعض القطاعات الصناعية قامت بتنفيذ هذا الاجراء مثل قطاع الصناعات الكيماوية الذي انشأ مقرا دائما للسلع الكيماوية في الخرطوم.
 
واشار الي ان غرفة الصناعات النسيجية اقترحت اقامة معرض دائم لمنتجات الملابس الجاهزة والمنسوجات في السودان من اجل زيادة التصدير لهذه السوق الكبيرة، لافتا الي ضرورة التوجه الي عدة دول اخري مثل كينيا والامارات والبحرين ونيجيريا.
 
واكد شعراوي اهمية قيام الحكومة بدعم صناعة الملابس الجاهزة والمنسوجات في الوقت الحالي من اجل زيادة الانتاج لرفع معدلات التصدير، لافتا الي ان هذه الصناعة تعاني بشكل كبير من نقص العمالة الفنية المدربة وهو الامر الذي سيؤثر سلبا علي المصانع اذا لم يتم طرح حلول لها.
 
واضاف عبدالغني الاباصيري، عضو مجلس ادارة غرفة الصناعات النسيجية، رئيس لجنة المعارض ان زيادة معدلات التصدير تستوجب اتخاذ عدد من الاجراءات والآليات وعلي رأسها زيادة المعارض الخارجية لاختراق الاسواق.
 
واشار الاباصيري الي ان اقامة المعارض الدائمة ستكون اكثر جذبا للمستهلكين وبالتالي سترتفع معدلات التصدير للدول المجاورة.
 
واوضح ان غرفة الصناعات النسيجية ستناقش خلال اجتماعها المقبل ـ عقب تشكيل هيئة المكتب ـ تنفيذ مقترح انشاء معرض دائم للملابس الجاهزة في السودان، لاسيما بعد موافقة شعبة المستوردين بالخرطوم علي طلب الغرفة بهذا الشأن من الناحية المبدئية.
 
ولفت الاباصيري الي ان السودان تعد منفذا لعدد من الدول الافريقية المجاورة، لافتا الي ان بعض المستوردين السودانيين يحصلون علي المنتجات المصرية ثم يبيعونها في اسواق الدول المجاورة، وهو ما يستوجب سرعة تنفيذ انشاء معرض دائم للملابس والمنسوجات في السودان.
 
في حين اشار عيسي مصطفي، عضو جمعية النسيج بشبرا الخيمة، الي ان المعارض الخارجية هي بطاقة التعارف بين المنتجات والاسواق التي تسعي للدخول اليها ولذا فإن اقامة معارض دائمة ومتخصصة للملابس والمنسوجات في الدول المجاورة سيكون له مردود ايجابي علي صادرات القطاع.
 
وطالب »مصطفي« وزارة التجارة والصناعة بتقديم جميع اشكال المساندة والدعم لصناعة النسيج عن طريق توفير العمالة اللازمة للمصانع وتوصيل الغاز الطبيعي من اجل خفض التكلفة الانتاجية وهو الامر الذي سيدعم القدرة التنافسية للمنتجات المصرية في الاسواق الخارجية.
 
واشار الي ضرورة استغلال عدم وجود رسوم جمركية بين السودان ومصر فيما يخص الملابس والمنسوجات خاصة عقب تفعيل السودان اتفاقية التيسير العربية التي تخفض الرسوم الجمركية بنسبة %80 علي السلع والمنتجات الواردة الي المنافذ الجمركية السودانية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »