اقتصاد وأسواق

المصيلحي: طرح مناطق تجارية ولوجستية في 6 محافظات

حجم الاستثمارات المتوقع تدفقها للمنطقة اللوجستية بدمنهور تصل إلى 8 مليارات جنيه

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه سيتم خلال شهر نوفمبر القادم وضع حجر الأساس لإقامة مناطق لوجستية وتجارية في 6 محافظات جديدة وهي الإسماعيلية والسويس والبحر الأحمر والشرقية والفيوم والوادي الجديد.

وتفقد المصيلحي خلال الجولة التي قام بها في محافظة البحيرة وضع حجر أساس المنطقة اللوجيستية بمدينة دمنهور وكذلك إقامة منطقة أسواق جملة للخضر والفاكهة.

رافق الوزير اللواء هشام أمنة محافظ البحيرة، والدكتور إبراهيم عشماوي رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، وحازم الديب الرئيس التنفيذي لشركة العروبة مصر للإنشاء والتعمير.

وأكد المصيلحي أن التجارة الداخلية سيتم تطويرها وتحديثها عند تقليل حلقات تداول السلع مما يعمل على إيصال السلعة للمستهلكين بأسعار منخفضة.

وأشار إلى أهمية خفض نسبة الهالك من السلع الغذائية والخضروات والفاكهة من خلال تنظيم التجارة الداخلية.

تكثيف الجهود للانتهاء من المنطقة التجارية اللوجستية بالبحيرة

من جانبه، أكد اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، تكثيف الجهود للانتهاء من تنفيذ أعمال المنطقة التجارية اللوجستية بدمنهور والتى تم وضع حجر الأساس لها مؤخرًا على طريق القاهرة الإسكندرية الزراعى بقيمة 5 مليارات جنيه، وهي الأولى من نوعها بالمحافظة، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء منها خلال عامين.

وأشار إلى أن هذا المشروع يمثل نقلة حضارية لدفع عجلة الاستثمار وتحقيق الرواج التجاري والاقتصادي لمحافظة البحيرة وقدرتها على تخفيض الأسعار ومحاربة الغلاء، فضلا عن توفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة لأبناء المحافظة.

وأوضح آمنة أنه تم وضع خطة زمنية لعودة الانتعاش الاقتصادي بالمحافظة وذلك من خلال المشروعات التجارية ومنها المنطقة اللوجستية بمركز دمنهور، كذلك بحث إقامة مناطق لوجيستية أخرى بمدن المحافظة لزيادة الاستثمارات والتبادل التجاري والصناعي وتوفير فرص العمل.

وأضاف محافظ البحيرة أن المنطقة اللوجستية تستهدف أكثر من 10 ملايين نسمة بالبحيرة والمحافظات المجاورة باستثمارات حوالي 5 مليارات جنيه ويوفر 17 ألف فرصة عمل.

وتابع أن المنطقة اللوجستية ستضم مراكز للتسوق المغلق والمفتوح ومنافذ بيع لمنتجات المصانع وساحات للعرض وهايبر ماركت وأنشطة خدمية تشمل ساحات تخزين مغلقة ومفتوحة ومخازن للتبريد والتجميد وأنشطة للفرز والتعبئة والتغليف وأنشطة لتجارة الجملة والنصف جملة والبورصات السلعية. 

ووجه المحافظ بدعم وتشجيع الفرص الاستثمارية الجادة على أرض المحافظة وتذليل ما يعترضها من معوقات لدفع عجلة التنمية وتوفير فرص عمل للشباب.

استثمارات تصل إلى 8 مليارات جنيه

فيما أكد الدكتور إبراهيم عشماوي، رئيس جهاز تنميه التجارة الداخلية، أن حجم الاستثمارات المتوقع تدفقها للمنطقة اللوجستية بدمنهور يصل لحوالى 8 مليارات جنيه.

وأضاف أن المشروع مقام على مساحة 96 فدانا ويشمل سوق تجارى وأماكن مطاعم وأماكن مخصصة للأسواق المفتوحة لتوكيلات السيارات والآلات الزراعية ومشتملاتها ومراكز خدمة بالإضافة إلى انشاء فندق وملاعب رياضية واستراحات وكل ما يلزم العاملين بالمشروع من وسائل معيشية وترفيهية، وسيتم طرحها على المستثمرين بنظام حق الانتفاع وعدم السماح ببيع الأراضى الخاصة للمنطقة.

وأكد عشماوي أنه تم اختيار محافظة البحيرة لإقامة 3 مشروعات جديدة تجارية ولوجستية وسوق جملة بمساحة إجمالية 86 فدان وباستثمارات تصل إلى 9 مليارات جنيه.

وقال عشماوي إن المنطقة اللوجستية تنفذها شركة “أو سي ال ” وهي شركة مصرية دنماركية بتكلفة تقترب من 1.5 مليار جنيه ومنطقة تجارية ترفيهية تنفذها شركة MWS بتكلفة 5 مليارات جنيه وسوق جملة وأنشطة تجارية.

وأكد حازم الديب، رئيس الشركة المنظمة والمطور التجاري للمشروع، أن مول العروبة سيتم إنشاءه على 4 مراحل، الأولى منها 15  شهر والثانية 30 شهر والثالثة 40 شهر، والمرحلة الرابعة 48 شهر، وبتكلفة استثمارية 5 مليارات جنيه.

وتضم منطقة تجارية وسلاسل تجارية وتوكيلات سيارات ومنطقة بنوك ومجمعات ترفيهية وتوفر 17 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، كما أن المول التجاري يضم 3 آلاف عامل يومي بمحطة خدمة سيارات ومول كارفور.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »