سيـــاســة

“المصريين الأحرار” يحمل “مرسي” مسئولية أحداث الكاتدرائية

 محمد حنفى:    ندد حزب المصريين الأحرار ب"التصعيد الخطير والإعتداءات الإجرامية"، التي جرت أمس في محيط كاتدرائية العباسية ، أثناء تشييع جنازة ضحايا أحداث قرية الخصوص بالقليوبية.     وحمل الحزب في بيان له اليوم ، الدكتور محمد مرسي رئيس…

شارك الخبر مع أصدقائك

 محمد حنفى:
 
 ندد حزب المصريين الأحرار ب”التصعيد الخطير والإعتداءات الإجرامية”، التي جرت أمس في محيط كاتدرائية العباسية ، أثناء تشييع جنازة ضحايا أحداث قرية الخصوص بالقليوبية.
 

 

وحمل الحزب في بيان له اليوم ، الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية ،مسئولية الفتنة وسقوط مواطنين أبرياء، جراء ما وصفه بالتواطؤ المشبوه ، والصمت المتعمد إزاء السلوك الإجرامي لعناصر التطرف والمتاجرين بالدين.
 كما حمل بيان المصريين الأحرار، المؤسسات السيادية الأمنية بالدولة ، مسئولية التصاعد الدموي للأحداث وسقوط القتلى والمصابين ، دون تدخل عاجل وحاسم لوقف نزيف الدم.
 
وأعرب الحزب عن صدمته من” وقوف هذه الأجهزة موقف المتفرج إزاء المخطط الممنهج لتفجير الأمة دينيا ومذهبيا ،أقباطا ومسلمين، وسنة وشيعة، وإطلاق جماعات التطرف التكفيرية تنهش في النسيج الوطني، وتهدد الأمن القومي والإجتماعي للبلاد”.
 
وأدان بيان المصريين الأحرار ، سياسة اللعب بنار الفتنة التي لجأ إليها النظام، لإلهاء الشعب عن تردي الأوضاع الإقتصادية وعجز الحكومة، مؤكدا أن إثارة الفتنة في هذا التوقيت الذي يسابق فيه النظام الزمن ،لأخونة الدولة وتمكين الجماعة من السيطرة على مفاصل المؤسسات هي لعبة مفضوحة، وسوف تفشل في إطالة عمر النظام القمعي والعنصري الحاكم.
 
 وناشد البيان كل الأحرار في مصر والعالم والمنظمات الدولية والمجتمع المدني وحقوق الانسان ،الوقوف إلى جانب نضال الشعب المصري ،ضد الفاشية الجديدة وضد ما أسماه “ممارسات التطهير العرقي والجرائم ضد البشرية التي ترتكب بحق الشعب المصري ، من مسيحيين ومسلمين ، والتي تهدد بحمامات دم في الشوراع وإشعال حرب أهلية بين أبناء الوطن الواحد وتعرض وحدتهم الوطنية للإنهيار”.

شارك الخبر مع أصدقائك