طاقة

«المصرية للنقل» تتعاقد مع «سيمنس» على توريد 14 محولاً كهربائياً رقمياً

تشهد شبكة نقل الكهرباء حالياً تحولات رئيسية تتمثّل فى ارتفاع قدرات مصر لإنتاج الطاقة الكهربائية مع اتجاه الدولة لدمج الطاقة التى يتم توليدها من مصادر متجددة، فضلاً عن توسع الدولة فى مشروعات الربط الكهربائى مع الدول المجاورة وزيادة تدفق الطاقة عبر الحدود المصرية

شارك الخبر مع أصدقائك

منتصف 2020 من نوع Sensformers

تعاقدت الشركة المصرية لنقل الكهرباء مع شركة سيمنس، لتوريد أول 14 محول كهربائى رقمى للسوق المصرية، وتعد محولات سيمنس الرقمية إضافة مهمة تمثل أول محولات كهربائية رقمية متكاملة فى العالم.

من المتوقع أن تعمل هذه المحولات المتطورة على زيادة مستوى الاعتمادية والكفاءة التشغيلية للطاقة التى يتم نقلها من محطتى محولات كفر الشيخ والزقازيق جهد 500/220 كيلو فولت، بمنطقة الدلتا والتى تشهد تنامى فى معدلات الطلب على الطاقة.

تشهد شبكة نقل الكهرباء حالياً تحولات رئيسية تتمثّل فى ارتفاع قدرات مصر لإنتاج الطاقة الكهربائية مع اتجاه الدولة لدمج الطاقة التى يتم توليدها من مصادر متجددة، فضلاً عن توسع الدولة فى مشروعات الربط الكهربائى مع الدول المجاورة وزيادة تدفق الطاقة عبر الحدود المصرية حيث تُساهم جميع هذه العوامل فى تغيير مشهد الطاقة بشكل كبير وتلقى بتحديات جديدة أمام شبكة نقل الطاقة فى مصر.

قالت صباح مشالى، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، إنه مع عمليات التنمية التى تشهدها مصر والتطور الكبير فى بقطاع الطاقة تمر الشبكة القومية بتحولات غير مسبوقة على مستوى العرض والطلب.

أوضحت أنه سيتم تمويل العقد عبر الموارد الذاتيه للشركة، لافتة إلى أنه قد أصبح التحول الرقمى عاملاً رئيسياً فى البنية التحتية للشبكة، بما فى ذلك المحولات الكهربائية التى ستساعد على تحسين مستويات توزيع الطاقة وتقليل الفاقد، للقيام بالأعمال الهندسية بما فى ذلك تصميم وتصنيع وتركيب المحولات وإدارة الموقع مع توفير خدمات الاختبار والتشغيل التجريبى، حيث يتم تنفيذ المشروع بنظام تسليم المفتاح.
أضافت أن المحولات ستساهم فى تدعيم الشركة المصرية لنقل الكهرباء فى تنفيذ أولوياتها، المتعلقة بزيادة القدرات والسعات التشغيلية للشبكة، اتفقت سيمنس مع الشركة على تنفيذ المشروع بسرعة وخلال جدول زمنى ضيق لاستكمال المشروع بحلول مايو 2020.

أوضح أشرف حماسة، نائب الرئيس التنفيذى الأول للطاقة والغاز بسيمنس مصر، أن الشبكة القومية تعتمد مستقبلاً على اللامركزية فى الإدارة مع تقليل الانبعاثات الكربونية الناتجة عنها لأقل مستوى ممكن وأن المحولات الذكية التى ابتكرتها سيمنس تُمهد الطريق لعصر «إنترنت الطاقة» التى تُصبح فيه جميع أنظمة الطاقة مُتصلة مع بعضها».

أضاف حماسة أن الشركة تسعى لتنفيذ وإدارة هذه المنظومة الكهربائية الجديدة التى تجسد المستقبل الرقمى لشبكة الكهرباء القومية فى مصر، كما أنّ الاعتماد على محولات سيمنس الرقمية يتيح للشركة المصرية لنقل الكهرباء امكانية تحديد الحالة التشغيلية للوحدات بصورة دقيقة ولحظية، والتعامل الفورى مع الظروف والاحتياجات السوقية وتقليل التكاليف التشغيلية».

تجدر الإشارة إلى أن المحولات الكهربائية تُمثِّل أحد أهم مكونات البنية التحتية لشبكات الكهرباء، وتعمل على تنظيم مستويات الجهد والتيار الكهربائى الناتجة عن وحدات توليد طاقة مختلفة، ولوظيفتها الرئيسية فى تنظيم الجهد الكهربائى.

أوضح أن محولات Sensformers الرقمية من سيمنس تعمل كمراكز للمعلومات من خلال السماح لمُشغلى الشبكة من الدخول على منصة إلكترونية متصلة بتقنيات الحوسبة السحابية، تضم عدد ضخم من التطبيقات التى تحول بيانات الطاقة التى يتم جمعها فى شكل رسوم بيانية توضيحية بما يتيح لهم التعرف على الحالة التشغيلية للأصول الإنتاجية، كما تُساعد تلك التحليلات على تحسين مستوى المرونة والعمليات التشغيلية للشبكة بأكملها مع منع حدوث الأعطال والأخطاء التشغيلية غير المتوقعة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »