بورصة وشركات

المصرية للاتصالات : ندرس بدائل التعامل مع حقوقنا فى فودافون بعد استحواذ «STC»

المصرية للاتصالات تفصح عن تفاصيل اجتماعها مع فودافون العالمية حول صفقة الاستحواذ السعودية

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت شركة المصرية للاتصالات إنها تدرس البدائل المتاحة للتعامل مع استثماراتها فى شركة فودافون مصر على ضوء  صفقة الاستحواذ السعودية المرتقبة على حصة مجموعة فودافون العالمية فى مصر.

وأضافت المصرية للاتصالات فى إفصاح مرسل للبورصة المصرية اليوم الأربعاء ، أنها تتابع عن كثب تطورات الصفقة وما سيستقر عليه الشكل النهائى لها .

واجتمعت المصرية للاتصالات مع ممثلى مجموعة فودفوان العالمية أمس الثلاثاء للنقاش حول معالم صفقة الاستحواذ المرتقبة وما سيترتب عليها وآثارها على حقوق الشركة المصرية .

المصرية للاتصالات : مجموعة فودافون أكدت التزامها بحقوقنا

المصرية-للاتصالات
المصرية للاتصالات

وأخطرت مجموعة فودافون العالمية المصرية للاتصالات بتوقيعها مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة الاتصالات السعودية للبدء فى الإجراءات اللازمة لدراسة عملية الاستحواذ.

وطمأنت فودافون العالمية المصرية للاتصالات بالتزامها الكامل بجميع حقوقها فى فودافون مصر وفقا لاتفاقية المساهمين المبرمة بينهما ، كما جاء فى الإفصاح .

وتمتلك فودافون العالمية 55% في شركة فودافون مصر، بينما تستحوذ المصرية للاتصالات على النسبة الباقية (45%). ويبلغ عدد عملاء فودافون مصر حوالى 41 مليون مشترك تقريبا.

توقيع اتفاق لبيع حصة فودافون مصر بقيمة 2.3 مليار دولار

وتوصلت الشركة السعودية للاتصالات (STC) إلى اتفاق مبدئى مع مجموعة فودافون العالمية لبيع حصتها البالغة 55٪ فى فودافون مصر بقيمة تقترب من 2.3 مليار دولار أمريكى.

وقالت فودافون العالمية فى بيان حصلت المال على نسخة منه إنها تتوقع اتمام عملية البيع بنهاية يونيو 2020 .

وتعتزم فودافون العالمية والشركة السعودية للاتصالات الدخول فى اتفاقية شراكة طويلة الأجل فى السوق المصرية بعد لانتهاء من صفقة الاستحواذ المرتقبة.

وقالت فودافون إن هذه الشراكة ستشمل العديد من الفوائد المتبادلة أهمها الاستمرار فى استخدام علامة فودافون التجارية ، واتفاقيات التجوال المتميزة ، والاستفادة من الأسعار واتفاقيات المشتريات المركزية لشركة فودافون العالمية ، ومجموعة من الخدمات الأخرى.

القيمة السوقية لشركة السعودية للاتصالات 49 مليار دولار

تأسست الشركة السعودية للاتصالات عام 1998 ، وأدرجت في البورصة السعودية “تداول” فى 27 يناير 2020.

وتبلغ القيمة السوقية للشركة 184 مليار ريال سعودي (49,1 مليار دولار أمريكى)، مما يجعلها أكبر شركة اتصالات في المنطقة وواحدة من أكبر 20 شركة على مستوى العالم.

وتتخذ الشركة من الرياض مقرا رئيسيا لها، ويعمل لديها حوالي 13,500 موظفا في المملكة العربية السعودية، وحوالي 19 ألف موظف فى إجمالى فروعها.

ويتوزع هيكل ملكية STC السعودية بين %70 لصندوق الاستثمارات العامة، و %16.23 أسهم حرة، ونسبة %7 للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، ونحو %6.77 للمؤسسة العامة للتقاعد، بحسب موقع الشركة الرسمى.

أما المصرية للاتصالات فهى أول مشغل اتصالات متكامل فى مصر، حيث تقدم لعملائها جميع خدمات الاتصالات الصوتية الأرضية وخدمات الإنترنت فائق السرعة و خدمات المحمول.

وتمتلك الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 80% من أسهمها ، بينما يمتلك أفراد   20% من أسهمها المطروحة للتداول الحر فى البورصة المصرية.

أما مجموعة فودافون العالمية، فهى شركة بريطانية متخصصة في تقديم خدمات شبكات الهواتف المحمولة يقع مقرها في مدينة نيوبري بيركشاير بالمملكة المتحدة،ولديها  فروع فى 24 دولة ،وتحالفات مع شركاء محليين فى 42 دولة أخرى.

ويبلغ عدد عملاء مجموعة فودافون العالمية 625 مليون عميل يستخدم الهواتف المحمولة ، و27 مليون عميل يستخدم الخطوط الأرضية الثابتة، و22 مليون عميل مشترك فى خدمات كابلات القنوات الفضائية التلفزيونية وفقا للمعلومات المتاحة على الموقع الالكترونى للشركة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »