اقتصاد وأسواق

“المصرية” تخطط للمشاركة بـ80 معرضاً دولياً

"المصرية" تخطط للمشاركة بـ80 معرضاً دولياً

شارك الخبر مع أصدقائك

التنسيق مع 65 دولة عبر مكاتب التمثيل التجارى
اتجاه لتكثيف الوجود بإفريقيا.. وخطة لحضور 4 معارض بالسنغال

سمر السيد وهاجر عمران

قال محمد عبدالواحد، مدير الإدارة العامة لقطاع المعارض الخارجية لدى الهيئة المصرية للمعارض والمؤتمرات، إن المعارض الدولية التى تشارك فيها مصر كثيرة ومتنوعة، ومنها المتخصص فى قطاع أو نوع سلعى معين، مثل معرض إندسكب الخاص بالأثاث والصناعات الحرفية والرخام والأشجار والمفروشات وغيرها، مؤكدًا نشاط مصر فى المشاركة بالمعارض المتخصصة.

وأضاف أن المعارض الدولية العامة غالبًا ما تكون فى إفريقيا بقطاعات متعددة، بخلاف المعارض المتخصصة التى تركز على قطاع معين، ومن المعارض العامة معرض القاهرة الدولى، الذى يتم فيه عرض سلع متنوعة مثل السيارات والسيراميك والرخام.

وقال إن الدولة تستهدف تنمية علاقاتها بدول بعينها، جراء المشاركة فى معارض معينة أو تنظيم معارض أخرى، فتنظيم معرض الصناعات والمنتجات المصرية الواعدة بالأردن استهدف السوق الأردنية بطبيعة الحال، إلى جانب دول مجاورة مثل العراق وسوريا، مرجعاً ذلك إلى توجه الدولة لاتخاذها مدخلًا للسوقين العراقية والسورية.

وأوضح أنه لا يتم تنظيم أى معارض بالعراق، رغم وجود معرض مهم، كان يقام فى إربيل بسبب الظروف السياسية.

وأضاف أن إقامة المعرض بالأردن لاقت نجاحاً كبيرًا، لافتاً إلى أن عددًا من الشركات أبرم تعاقدات جيدة خلال المعرض، مشيراً إلى أن الهيئة تدرس تكرار التجربة خلال الفترة المقبلة.

وقال إن عمل قطاع المعارض الخارجية يشمل التعاون مع 65 مكتبًا للتمثيل التجارى، ملحقًا بالسفارات المصرية بالدول المختلفة.

وقدّر أعداد المعارض الخارجية التى شاركت فيها مصر خلال العام المالى الذى شارف على الانتهاء 2015/2014 بـ 70 معرضًا، عبر وفود رسمية، مما أسهم بالطبع فى خدمة عدد كبير من الشركات المصرية العاملة فى قطاعات متعددة.

وأشار إلى أن غالبية الهيئة تستهدف بشكل أساسى الأسواق العربية ثم الإفريقية، وفى المرحلة الثالثة تأتى الأسواق الأوروبية، مشدداً على أهمية المعارض فى المساهمة بزيادة الصادرات المصرية مع الدول العربية والإفريقية والأوروبية.

وكشف عن تخطيط الهيئة للمشاركة بـ80 معرضًا دوليًا خلال العام المالى الجديد 2016/2015، مشدداً على أن رفع عدد المعارض التى تشارك بها الدولة مؤشر جيد، لافتاً إلى أن معدلات العام الماضى تؤكد أن مصر كانت تشارك فى المعارض الدولية بمتوسط معرض كل 4 أيام.

واعتبر أن المشاركة فى المعارض الدولية بهذه الأرقام بمثابة إنجاز بسبب الظروف السياسية التى مرت بها مصر خلال الفترة الماضية.

وقال إن المعارض الخارجية من أهم نوافذ زيادة الصادرات وفتح أسواق خارجية جنبا إلى جنب مع البعثات الترويجية والبحوث التسويقية والدراسات السوقية.

ولفت إلى وجود خطة لرفع أعداد المعارض التى تشارك بها مصر إلى 100 معرض سنويا فى المدى المتوسط، وأن الحكومة تقدم الدعم اللازم لتحقيق هذا الهدف فى إطار دعم الصادرات عبر المعارض الخارجية.

وأكد أن الشركات تدفع %30 فقط من التكلفة، بينما تتحمل الحكومة الـ %70 المتبقية من إجمالى التكلفة، للمشاركة فى المعارض الخارجية.

وقال إن هناك توجهًا للدول الإفريقية، خاصة دول حوض النيل، للمشاركة فى المعارض الخارجية التى تقيمها هذه الدول، إلى جانب دول الخليج العربى مثل السعودية والإمارات، وتابع: نشارك فى نحو 12 معرضًا يقام فى مدينة دبى بالإمارات بشكل سنوى، لأن دبى تخدم كل دول الخليج وليس الإمارات فقط.

وحصلت «المال» على بيانات من الإدارة المركزية للمعارض الخارجية لدى الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات، تشير إلى أن الفترة بين أول يوليو ونهاية سبتمبر من العام المنتهى تم خلال خلالها تنظيم 32 معرضًا، منقسمة بين دولى ومتخصص فى السوق المحلية، كان أبرزها فى الدول الإفريقية، مثل معرض لوندا الدولى، ورواندا الدولى 17، وأوغندا التجارى الدولى، والإفريقى لموضة الصناعات الجلدية، وداكار التجارى الدولى، وكينيا كيمكس، وسودان بوجيكس، ونايل كيكس، ومابوتو التجارى الدولى.

كما تم تنظيم معارض تجارية أخرى مثل لاجوس التجارى الدولى، بحضور 8 شركات مصرية، وكان أكبر حضور للشركات المصرية فى معرض سيال فرانس 2014، الذى شاركت فيه 84 شركة، بجانب حضور 66 شركة مصرية فى معرض أديس برينتج «اثيو بلاست» فى العاصمة الاثوبية أديس بابا فى قطاع الصناعات الكيماوية.

وتنوعت القطاعات بين الصناعات الهندسية والملابس الجاهزة والحاصلات الغذائية ومواد البناء والمواد الهندسية والطبية والأثاث والجلود فى دول بالقارة الافريقية وعربية وأوروبية مثل فرنسا وايطاليا وروسيا رومانيا وألمانيا بجانب الولايات المتحدة والصين.

وقال إن الهيئة شاركت فى معارض هامة فى الدول العربية وخاصة شمال أفريقيا مثل الجزائر وشدد على أن هيئة المعارض هى الهيئة الرسمية المعنية بتنظيم المشاركة فى المعارض الخارجية وإصدار التراخيص للشراكات الخاصة التى ترغب فى التنظيم والعرض.

وأوضح أن تقييم أداء الشركات الخاصة التى استخرجت تراخيص للتنظيم يتم بعد اكتمال التجربة وبعدها يتم اتخاذ قرار بتكرار التجربة والسماح لها بالتنظيم مرة أخرى أو رفض طلبها بتكرار التنظيم. غير أن عبدالواحد لم يحدد أعداد الشركات الخاصة التى شاركت فى التنظيم العام الماضى وتابع أن هذه أعمال الإدارة العامة للتراخيص التابعة للهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات وهى خارج نطاق عملى كمدير للإدارة العامة للمعارض الخارجية.

وأضاف أن المعارض التى تشارك فيها مصر سنويا تعتمد بنسبة %70 على تكرار المعارض الناجحة التى تمت المشاركة بها فى العام السابق عليه.

وقال إن الهيئة تتجه نحو تكثيف التواجد بالقارة السمراء، مشيراً إلى أن الهيئة تخطط لحضور 4 معارض بدكار العاصمة السنغالية، مشيراً إلى أنه لا يزال البحث جاريًا عن المشاركة فى معارض بغانا ونيجيريا.

وتابع بأنه لا بديل عن زيادة التعاون مع السوق النيجيرية ولابد من زيادة الصادرات معه لأنها سوق واعدة ومهمة جدا وتستوعب المنتجات المصرية مؤكداً أن الهيئة تدرس إقامة معارض متخصصة ومعارض عامة فى الأسواق الأفريقية مثل نيجيريا.

وقال إن المشاركة فى معرض إكسبو ميلانو، الذى سينطلق خلال شهر أكتوبر المقبل، ليست لها علاقة بالشركات وإنما تستهدف زيادة أعداد السياح والترويج للاستثمارات.

وأوضح أن الهيئة تحاول تطوير قطاع المعارض الخارجية مشيراً إلى انقسامه إلى 13 مجموعة عمل كل مجموعة تنقسم إلى 3 أفراد، وتابع: هناك مثلا مجموعة مسئولة عن مواد البناء وأخرى مسئولة عن المفروشات وهكذا.

وأضاف أن إيطاليا من أهم الشركاء التجاريين فى دول الاتحاد الاوروبى، وتعد الشريك التجارى الاول حيث إن السوق الايطالية واعدة وحجم التجارة بين مصر وايطاليا كبير جدا.

وصل حجم التجارة البينية بين مصر وإيطاليا خلال العام الماضى 2014 إلى 5 مليارات دولار، ويتبنى الجانبان خطة لزيادتها إلى 6 مليارات، مع نهاية العام المقبل 2016.

وقال إن مشاركة مصر فى معرض إكسبو ميلانو تأتى ضمن مشاركة 147 دولة ومنظم عالمية.

 وفى سياق متصل، قال إن مصر لم تحجم عن المشاركة فى المعارض التى تنظمها دولة قطر بعد الثورة، رغم الاختلافات السياسية، وتابع: نشارك فى اكبر معرض فى قطر لأن السياسة تسير فى اتجاه مغاير للأعمال فى هذه الحالة، مشيراً إلى أن شركات مصرية عديدة مهتمة بالسوق القطرية حتى لو كانت هناك اختلافات سياسية.

إلا أن عبدالواحد اعتبر تركيا منافسًا لمصر لأن طبيعة المنتجات والقطاعات التى تتم بها المعارض متشابهة، وتابع بأن الأتراك يسبقون مصر فى قطاعات معينة لكنهم يحاولون المنافسة على كعكة القارة السمراء.

وأكد مدير الإدارة المركزية للمعارض الخارجية لدى الهيئة المصرية للمعارض والمؤتمرات أن مصر تحظى بمميزات تنافسية مع افريقيا، لافتاً إلى انعقاد مؤتمر التكتلات الاقتصادية مع أفريقيا وتوقيع اتفاقيات عديدة فى هذا الصدد تتعلق بزيادات الصادرات وخفض الجمارك.

وقال إن هناك توجهًا لدى الهيئة لدعم الصادرات الثنائية مع افريقيا عبر المعارض وهناك مقترحات مثل انشاء مراكز لوجيستية للمعارض الدائمة فى افريقيا وهى فكرة ممتازة وفق تعبيره مضيفاً أن السوق الافريقية تحتاج إلى بضاعة جيدة وسعرها رخيص.

شارك الخبر مع أصدقائك