استثمار

المصرية – السعودية تتهم «الحكومة» بعدم الجدية فى حل أزمات المستثمرين

قال أحمد صبرى درويش، الأمين العام للجمعية السعودية - المصرية لرجال الأعمال، إن الحكومة المصرية ليست جادة فى حل مشكلات عقود أراضى المستثمرين السعوديين بالسوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – أحمد عاشور:

قال أحمد صبرى درويش، الأمين العام للجمعية السعودية – المصرية لرجال الأعمال، إن الحكومة المصرية ليست جادة فى حل مشكلات عقود أراضى المستثمرين السعوديين بالسوق المحلية.

وأضاف درويش لـ«المال» أن ما تم حله خلال الفترة الماضية يندرج ضمن المشكلات «العادية» ولكن تتبقى المشكلات الكبرى الخاصة بالعقود، لافتًا إلى أن أهم المشكلات التى تواجه المستثمرين يتمثل فى أزمة شركة «عمر أفندى» بين المستثمر السعودى جميل القنبيط والشركة القومية للتشييد التابعة لوزارة الاستثمار بعد أن صدر حكم قضائى بعودتها مرة أخرى للدولة، إلى جانب أزمة مجموعة العنانى السعودية حول قطعة أرض مملوكة لوزارة الإسكان فى دمياط.

يشار إلى أن شركة الرحاب للاستثمار، التابعة لمجموعة العنانى السعودية، أعلنت أن الأراضى التى سيقام عليها مشروع المركز العالمى اللوجيستى فى دمياط، والذى أعلنت عنه الحكومة مؤخرًا يقع ضمن أراضيها، ولكن وزير التموين الدكتور خالد حنفى نفى ذلك.

وتابع درويش: المستثمر السعودى «عبدالإله الكحكى» المالك لشركة «نوباسيد» لم يتسلم حتى الآن الأراضى التى تحفظت عليها وزارة الزراعة منذ عام 2011 فى محافظة البحيرة بالرغم من إعلان وزير الاستثمار منذ فترة طويلة أن الأزمة سيتم حلها قبل 10 أيام بالتنسيق مع الجهات المعنية بوزارة الزراعة.

كما أشار درويش إلى أن شركة «الطيار» السعودية مازالت تعانى مشكلات مع محافظ القاهرة حول تسليم عقد ملكية قطعة أرض بمنطقة روض الفرج بالرغم من سداد كامل ثمنها منذ سنوات، لافتًا إلى أن الحصر النهائى للتكاليف الاستثمارية للمشروعات المتوقفة يصل إلى 40 مليار جنيه. 

شارك الخبر مع أصدقائك