Loading...

المصدرون يرفضون إنشاء وحدة للفحص الجمركي

Loading...

المصدرون يرفضون إنشاء وحدة للفحص الجمركي
جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, الأربعاء, 16 أبريل 08

الشيمي مرسي:

تستعد مصلحة الجمارك لتنفيذ اتفاقية تأمين الواردات الأمريكية خلال شهور قليلة وذلك عن طريق إنشاء وحدة للفحص الجمركي تخدم الجانب الأمريكي في مصر وتهدف إلي إنهاء إجراءات التخليص الجمركي للصادرات المصرية إلي أمريكا في مصر وهو الأمر الذي أكد المسئولون أنه يحل مشكلات كبيرة للصادرات المصرية كانت تواجهها في الجمارك الأمريكية أهمها طول مدة التخلص الجمركي التي تستمر لمدة 24 يوماً حسب تأكيدات مستشار وزير المالية لشئون الجمارك.. في حين يؤكد مصدرو الملابس الجاهزة – وهو أهم القطاعات استفادة من السوق الأمريكية -أن هذا الاتفاق لا يمثل أهمية لصادرات الملابس الجاهزة المصرية لأمريكا كما أنه يمكن أن يتسبب في تعطيل الشحنات التصديرية مما يضر بأرقام صادراتنا لهذه السوق.
 
 يؤكد يحيي زنانيري -رئيس لجنة الضرائب لشعبة الملابس الجاهزة- أن الصادرات المصرية من الملابس الجاهزة للسوق الأمريكية لن تتأثر بإنشاء وحدة الفحص الجمركي الأمريكية في مصر وذلك لأن هذا القطاع لا يواجه مشكلات في الجمارك الأمريكية مادامت الشحنات مطابقة للمواصفات.

ويوضح زنانيري أن صادرات الملابس الجاهزة للسوق الأمريكية تصنف علي رأس قائمة الصادرات لأمريكا حيث تأتي في المركز 26 للدول المصدرة للملابس الجاهزة إلي هذه السوق مشيراً إلي أن إنشاء هذه الوحدة يمكن أن يخلق بعض التعقيدات كأن تطلب الجمارك الأمريكية شهادة جودة فحص وهو الأمر الذي يمكن أن يعطل الصادرات المصرية من الملابس لأمريكا.
 
ويضيف زنانيري أن الجمارك الأمريكية لا تتشدد ضد الملابس الجاهزة المصرية بل علي العكس لا يستغرق تخليصها بضع ساعات نافيا ما يتردد حول ضرورة توجه الشحنات المصرية في البداية إلي بعض الدول الأوروبية للفحص ثم توجهها لأمريكا مؤكداً أن الشحنة تخرج من مصر إلي نيويورك مباشرة دون أي تعطيل.
 
ويلفت زنانيري أن الأمر الأهم لتنمية الصادرات المصرية من الملابس الجاهزة للسوق الأمريكية هو الالتزام بالضوابط والمعايير العامة التي يراعيها العميل الأمريكي وعلي سبيل المثال ألا تتضمن ملابس الأطفال مادة البوليستر أو خامات تتسبب في أمراض جلدية لأن السوق الأمريكية تهتم كثيرا بالحفاظ علي المستهلك مؤكداً أننا لو راعينا ذلك سنزيد صادراتنا بشكل مطرد.
 
ومن جانبه يشير مجدي طلبة -رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة السابق- إلي أن وحدة الفحص الجمركي الأمريكي في مصر لا تعني شيئاً بالنسبة للملابس الجاهزة لأن هناك بالفعل مسئولاً عن الشحن هو الذي يتسلم الشحنات المصرية من المصدر داخل مصر ويقوم بالتأكد من جميع المواصفات ثم يتولي شحنها للسوق الأمريكية وبذلك فإن وجود هذه الوحدة لا جدوي منه ويضيف طلبة أن صادرات الملابس الجاهزة للسوق الأمريكية تخضع لضوابط صارمة تطبق علي كل دول العالم فهناك متطلبات تتعلق بالمستندات واتفاقية الكويز إضافة إلي اشتراطات فنية إلا أن كل ذلك يكون متوفراً في المصدر الجاد وهو لا يلقي أي مشكلات لأن المدة التي تستغرقها تخليص الملابس الجاهزة في الجمارك الأمريكية لا تزيد علي 48 ساعة.
 
ويلفت طلبة أن مصر لديها خطان أساسيان للتصدير للسوق الأمريكية أحدهما في بورسعيد والآخر في دمياط وهي تستغرق في البحر 11 يوماً مؤكداً أنه بحسب جمعية مصدري الملابس الجاهزة فإن الصادرات المصرية من الملابس الجاهزة لأمريكا تمت بنسبة %58 نهاية العام الماضي بقيمة 700 مليون دولار، إلا أنه من جانب آخر يري جلال أبو الفتوح مستشار وزير المالية للشئون الجمركية إن إنشاء وحدة التخليص الجمركي الأمريكية من الأشياء الضرورية لأن الصادرات المصرية تتعطل في الجمارك الأمريكية وقد يستغرق تخليصها 24 يوماً وهو الأمر الذي يضر بالصادرات المصرية في حين أنه بوجود هدف الوحدة سيتم فحص الصادرات في مصر وبالتالي سينتج عن ذلك سرعة تخليصها في الجمارك الأمريكية، ويوضح أبو الفتوح أنه خلال شهور قليلة سيتم البدءفي العمل بشكل فعلي في هذه الوحدة التي يتم تشغيلها بكفاءات مصرية حيث إن إنشاءها تطلب موافقات من أمن الموانيء والأمن القومي والدفاع مشيراً إلي أنها بدأت بالفعل في الوقت الحالي ولكن بشكل تجريبي، ويؤكد أبو الفتوح أن هذه الوحدة ستقضي علي مشكلة أخري تتعلق بفحص الصادرات المصرية قبل دخولها للسوق الأمريكية في جمارك إحدي الدول الأوروبية لاسيما إيطاليا وذلك قبل دخولها للفحص في أمريكا وهو الأمر الذي يعطل وصول الصادرات في أوقاتها مما يسبب مشاكل للمصدرين.
 

جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, الأربعاء, 16 أبريل 08