Loading...

المشاط تبحث مع «مايكروسوفت» العالمية تنفيذ تعهدات تمويل المناخ بمشاركة القطاع الخاص

قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن رواد الأعمال والمبتكرين يمكن أن يقوموا بدور حيوي في تطوير التقنيات التي تعزز العمل المناخي.

المشاط تبحث مع «مايكروسوفت» العالمية تنفيذ تعهدات تمويل المناخ بمشاركة القطاع الخاص
سمر السيد

سمر السيد

8:16 م, السبت, 30 أبريل 22

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، ميشيل باترون، مدير سياسات الاستدامة بشركة مايكروسوفت العالمية، وذلك خلال اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين بواشنطن.

تضمّن اللقاء مناقشة جهود تنفيذ الالتزامات المناخية، ودور الشركات الناشئة والابتكار في تطوير حلول العمل المناخي،

وناقشت التعاون بين الحكومة المصرية وشركة مايكروسوفت لتعزيز الابتكار في العمل المناخي في ظل رئاسة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27، وضمان استدامة مبادرات العمل المناخي.

قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن رواد الأعمال والمبتكرين يمكن أن يقوموا بدور حيوي في تطوير التقنيات التي تعزز العمل المناخي، كما أن جهود الذكاء الاصطناعي تعزز التبوء بالتغيرات المناخية.

كما تطرقت وزيرة التعاون الدولي إلى أول ورشة عمل مشتركة بين الحكومة والأمم المتحدة حول الحكومة والابتكار ودعت الشركة للمشاركة فيها،

حيث تم إطلاق مبادرة فريق العمل ألأممي المشترك حول التكنولوجيا والابتكار بالتعاون مع الأمم المتحدة، ودعت شركة مايكروسوفت العالمية للمشاركة في المبادرة التي تعزز التعاون بين مصر والأمم المتحدة لدعم جهود التحول الرقمي.

ولفتت إلى أن ورشة العمل الأولى تستهدف بلورة الأفكار بين الحكومة المصرية والأمم المتحدة حول التكنولوجيا والابتكار، ومن صياغة مشروعات حكومية مبتكرة تكون قائمة على التكنولوجيا،

وذلك في إطار الشراكة الممتدة والتعاون الوثيق بين الجانبين، والجهود المبذولة لتعزيز علاقات التعاون الإنمائي مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين.

تناولت المباحثات بين الجانبين أهمية تعزيز دور القطاع الخاص في تنفيذ مشروعات التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية،

كما تم بحث التعاون في إطار رئاسة مصر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغيرات المناخية.

كانت شركة مايكروسوفت قد أصدرت، خلال الشهر الحالي، تقريرها السنوي عن الاستدامة، لكي تصبح منظمة إيجابية في استخدام المياه، وخالية من الكربون والنفايات بحلول عام 2030،

وفي اطار خططها لدعم الاستدامة البيئية، خصصت مايكروسوفت في العام الماضي 471 مليون دولار لصندوق ابتكار المناخ، و100 مليون دولار لمبادرة «تحفيز الارتقاء بالطاقة»،

كما استخرجت الشركة حوالي 2.5 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، في إطار التزامها لكي تصبح صفرية الكربون بحلول عام 2050.