استثمار

المشاط: القيادة السياسية تولى اهتماماً كبيراً بقطاع السياحة

دعاء محمودأكدت الدكتورة رانيا وزيرة السياحة، أن القيادة السياسية تولي اهتماما كبيرا بالسياحة وتسخر الموارد اللازمة لتنمية هذا القطاع الحيوى، مشيرة إلى أنه تم انشاء المجلس الأعلى للسياحة برئاسة رئيس الجمهورية عام ٢٠١٧ لوضع حلول عاجلة لأى مشكلة تعرقل عمل القطاع، والاستماع لجميع الأطراف ذات الصِّلة

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء محمود

أكدت الدكتورة رانيا وزيرة السياحة، أن القيادة السياسية تولي اهتماما كبيرا بالسياحة وتسخر الموارد اللازمة لتنمية هذا القطاع الحيوى، مشيرة إلى أنه تم انشاء المجلس الأعلى للسياحة برئاسة رئيس الجمهورية عام ٢٠١٧ لوضع حلول عاجلة لأى مشكلة تعرقل عمل القطاع، والاستماع لجميع الأطراف ذات الصِّلة به والعمل على التأكد من وضع الخطط الشاملة لتنميته.

جاء ذلك خلال مشاركتها في بورصة برلين الدولية للسياحة حيث أجرت المشاط عددا من اللقاءات الإعلامية مع مجموعة من وسائل الإعلام والصحف الألمانية والعالمية والمجلات المهنية المتخصصة، ومنها لقاء مع قناة ZDF بالتليفزيون الألماني، والوكالة الفرنسية AFP، ومجلة FVW Medien السياحية الألمانية، وجريدة Frankfurter Allgemeine Zeitung الألمانية، ومجلة Travel Inside ، وكالة DPA الصحفية، ومجلة Wiadomosci Turystyczne البولندية، ومجلة TAI السياحية، ومجلة Touristik Akuel، كما أجرت مقابلة مع قناة CNBC الإخبارية.

وقد أكدت خلال هذه اللقاءات على أن مشاركتها بالبورصة جاءت لإبراز وتسليط الضوء على أن مصر موجودة وبقوة على الخريطة العالمية ولاستعراض الجديد في السياحة المصرية، إلى جانب الدعوة لزيارة مصر للاستمتاع بتجربة سياحية فريدة ليس لها مثيل، بالاضافة الى لقاء شركاء المهنة من منظمى الرحلات الدوليين خلال المشاركة لتشجيعهم على زيادة رحلاتهم إلى مصر.

كما أوضحت أن القطاع يعمل من خلال خطة مدروسة بدأت تؤتى ثمارها وذلك في ضوء الحرص والإصرار على بناء أساس قوي يضمن مستقبلا مستداما، لاسيما في ظل التنوع وغنى المنتج السياحى المصرى.

كما تحدثت الوزيرة عن مؤشرات السياحة الوافدة الى مصر عام ٢٠١٧ والتي تعكس التحسن الكبير في قطاع السياحة في مصر، موضحة أن السياحة الوافدة من ألمانيا كانت الأعلى تلتها الوافدة من أوكرانيا، ثم من السعودية، واشارت الى  لتقرير منظمة السياحة العالمية الذي جاء فيه ان مصر ثاني اكثر الوجهات نموا في ٢٠١٧.

وأضافت الوزيرة أن النجاح الذى تحقق كان أكبر بكثير من الأرقام حيث تمثل في المجتمعات التي تمت تنميتها من خلال تحسين البنية التحتية وتوفير فرص عمل بها.
وتحدثت عن اتجاه الدولة لإقامة مدن جديدة مما يؤدي الى تطوير الخدمات التي تقدم للمواطنين في هذه المناطق، وخلق فرص عمل، وتنمية المجتمعات المحيطة بهذه الأماكن مثل مدينة العلمين الجديدة والتي ستكون مدينة متكاملة على مستوى عالمي والتي سيكون بها طاقة فندقية تصل الى ٢٥ الف غرفة على اعتبار انشائها مدينة متكاملة لا تخضع للشروط الموسمية.

وقالت إن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بالسياحة الثقافية حيث أشارت إلى أن الآثار المصرية ليس لها مثيل في العالم وأن الاكتشافات الجديدة لا تتوقف وتلقى اهتمام العالم اجمع، موضحة أن المتحف المصري الكبير والذى يعد اكبر متحف للآثار في العالم سوف يتم افتتاحه نهاية ٢٠١٨، واشارت إلى المشروع الكبير لتطوير منطقة الاهرامات الذي سيفتتح في يونيو ٢٠١٨.

وعن الأنماط المختلفة بالمقصد المصرى، تحدثت الوزيرة عن سياحة الشواطئ حيث أوضحت أن مصر يوجد بها اكثر من ٢٥٠٠ كم من اجمل الشواطئ في العالم وأن البحر الأحمر به أفضل الأماكن للاستمتاع برياضة الغوص وبالشعب المرجانية الخلابة، مشيرة إلى الساحل الشمالي ذلك المقصد الجديد، علاوة على السياحة النيلية التي تتيح فرصة التمتع برحلات رائعة في نهر النيل العظيم، فضلا عن السياحة الرياضية والمغامرات (مثل التزحلق على الرمال في الفيوم وفي واحة سيوة).

وأضافت الوزيرة أننا نعمل على جذب شرائح مختلفة من السائحين، وزيادة الحركة من الأسواق الواعدة والناشئة حتى لا نعتمد على مصدر واحد للسياحة الوافدة الى مصر، فمصر لديها تنوع فريد فى منتجاتها ليس له مثيل في العالم يرضي جميع الأذواق وجميع مستويات الإنفاق.

وعن الجديد في السياحة المصرية أشارت المشاط إلى أن الوزارة تعمل على تنمية منتجات جديدة مثل السياحة الاستشفائية والعلاجية وتشجيع سياحة المؤتمرات عن طريق تطوير مراكز مؤتمرات (خارج مدينة شرم الشيخ)

كما ألقت الضوء على الإجراءات الأمنية التي تتخذها الحكومة ليشعر السائح بالأمن والأمان عند زيارته الى مصر ومن بينها تطبيق أعلى مواصفات الأمان العالمية في المطارات ووجود كاميرات مراقبة في جميع المناطق السياحية وعلى الطرق وتركيب أجهزة GPS في جميع الأتوبيسات لتتبع حركتها بصورة مستمرة إلى جانب وضع أكمنة شرطة في الأماكن الحيوية ووضع كاميرات مراقبة وأجهزة X-ray في جميع المراكب السياحية.
 
كما تطرقت الوزيرة إلى خطة الإصلاح الهيكلي التى تتبناها الدولة والتي تشمل إصلاح مؤسسي وإصلاح مالي وإصلاح السياسات الاقتصادية، مؤكدة الحرص على الاستفادة من المجلس الأعلى للسياحة للدفع بهذا الإصلاح الهيكلي، لخلق هيكل إداري وقوانين تجعل وزارة السياحة نموذجا يحتذى به فى كيفية إدارة المنظومة.

كما أشارت المشاط إلى التطوير المستمر وتحسين الخدمات التي تقدم للسائحين، وتطبيق اشتراطات الأمن والسلامة، وتحسين قنوات الاتصال، والاهتمام بتدريب العاملين في المجال، لضمان جودة الخدمات المقدمة للسائح ليحظى بتجربة تدفعه لتكرار زيارته.

وعن دور المرأة في مصر، أكدت الوزيرة أن تمكينها على رأس أولويات الدولة حيث اصبحت في مصر تتولى اعلى المناصب، فالمرأة المصرية حققت إنجازات عظيمة مع تمسكها بقيمها واعتزازها بعاداتها وتقاليدها وأكبر دليل على ذلك وجود ٦ وزيرات في الحكومة الحالية ولأول مرة تتولى امرأة وزارة السياحة، هذا القطاع الحيوي المهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »