الإسكندرية

«المستخلصين» بالإسكندرية يرفضون مطالب غلق الموانئ بسبب «كورونا»

بسبب الأصوات التي تطالب بوقف عمل الموانئ كإجراء إحترازى لفيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت كل من نقابة «المستخلصين» بالإسكندرية، وشعبة المستخلصين بالغرفة التجارية بالإسكندرية عن صعوبة توقف العمل بالموانئ خلال الفترة المقبلة، وذلك على خلفية مطالب العديد من العاملين بالنقل البحري على وقف تداول السلع خلال المرحلة الراهنة.

وفي هذا الصدد أكد مدحت حبشى رئيس شعبة «المستخلصين» بالغرفة التجارية بالإسكندرية أنه لا يمكن الإستجابة لتلك المطالبات في الفترة الراهنة، خاصة في ظل إعتماد البلاد خلال العقود الماضية على الإستيراد في معظم تدبير إحتياجاتها.

عمل الموانئ يعنى استمرار حياة المواطنين

وأوضح أن استمرار عمل الموانئ يعني استمرار حياه المواطنين ومنها استمرار العمل بالجمارك والمواني ٢٤ ساعه يوميا حتى تصل المستلزمات اليوميه للأسر المصرية لاستمرار حياتهم المعيشية.

اقرأ أيضا  إلغاء الحافز الشهري لقيادات جمارك الإسكندرية لشهر ديسمبر (مستند)

ولفت رئيس شعبة المستخلصين بالغرفة التجارية بالإسكندرية أن تواجد أفراد التخليص الجمركي بالمنافذ المختلفة لا يقل عن دور الأطباء خلال الظروف الراهنة للعمل على سرعة الإفراج عن السلع، وتداولها في الأسواق.

وتابع أن الشعبة بالتعاون مع نقابة المستخلصين قامت بالتعاون مع جميع الجهات المعنية للتخفيف من حدة التزاحم بالمنافذ الجمركية، وكذا التخفيف من المستندات المطلوبة للإفراج عن السلع، خاصة مصلحة الجمارك وهيئة الرقابة على الصادرات والواردات، وهيئة سلامة الغذاء، وكذا هيئة ميناء الإسكندرية.

وأشار إلى أن هناك بعض الاصوات تطالب شعبة المستخلصين بالغرفة التجارية بالإسكندرية بالتدخل لدي المسئولين لوقف العمل بالجمارك والميناء حماية لأرواح الزملاء، إلا أنه من الصعوبة تنفيذ تلك المطالب، مع الأخذ في الحسبان إتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية التي تحمي جموع المستخلصين.

اقرأ أيضا  محافظ مطروح يتابع جهود التطهير والتعقيم ضمن الإجراءات الوقائية لفيروس كورونا

من ناحية أخرى أوضح النقيب السابق لمستخلصي الإسكندرية، ونائب رئيس منظمة الفياتا العالمية، المهندس أحمد مصطفى أنه منذ بداية الإزمة في مصر والتي كانت مطلع مارس الماضي، وتم إدارة الأزمة بنجاح حتى ألآن من قبل الأجهزة المعنية.

ميناءا الإسكندرية والدخيلة يستقبلان يوميا ما يفوق الـ5 آلاف متعامل

وأوضح أن ميناء الإسكندرية والدخيلة يدخله يوميا ما يفوق الـ5 آلاف متعامل ما بين موظفين للجهات المعنية ومتعاملين مع تلك الجهات سواء أصحاب الشأن ومن ينوب عنهم من المستخلصين.

اقرأ أيضا  الإسكندرية: ما يحدث بالمنشية «مشروع حماية بحرية» وليس إقامة لكافتيريات

وتابع ” مصطفى ” أنه من الصعب غلق المنافذ الجمركية، والموانئ والتي يتم من خلالها تداول التجارة الخارجية من واردات تحتاجها البلاد داخليا، أو صادرات يتم من خلالها تدبير جزأ كبير من العملة الصعبة.

وتسائل نائب رئيس منظمة الفياتا، رغم هذا العدد الكبير الذي يتدخل يوميا لميناء في حجم ميناء الإسكندرية منذ بداية الأزمة ، ولم تظهر سوى حالة واحدة إيجابية مصابة بفيروس كورونا من المستخلصين، فهل يمكن غلق الميناء من أجل ظهور حالة واحدة؟ . وتابع أن الجهات المعنية وعلى رأسها مصلحة الجمارك قامت بالتخفيف من حدة الإجراءات المتبعة بقدر الإمكان وإستجابة لمطالب المستخلصين، وكذا هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، وهيئة سلامة الغذاء، كما تقوم هيئة الميناء بأعمال التطهير والتعقيم يوميا للمكاتب والمقرات وبوابات الميناء. enter�N���s�

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »