بنـــوك

المركزي يفاجئ السوق بامتصاص 20 مليار جنيه لمحاصرة التضخم

  فاجأ البنك المركزي السوق أمس الأول وامتص 20.3 مليار جنيه ودائع مربوطة لأجل 7 أيام بمتوسط عائد %10.234، وذلك رغم طرحه 10 مليارات جنيه فقط في هذا الأجل القصير الذي يتناسب بشدة مع هيكل الأموال داخل الجهاز المصرفي وهو…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
فاجأ البنك المركزي السوق أمس الأول وامتص 20.3 مليار جنيه ودائع مربوطة لأجل 7 أيام بمتوسط عائد %10.234، وذلك رغم طرحه 10 مليارات جنيه فقط في هذا الأجل القصير الذي يتناسب بشدة مع هيكل الأموال داخل الجهاز المصرفي وهو ما زاد من إقبال البنوك علي تغطيته وعرضها ودائع بقيمة 22.778 مليار جنيه قبل المركزي معظمها.

 
وتراوح نطاق العائد علي هذه الشريحة الجديدة من الودائع بين 10.15 و%10.295 وهو عائد مرتفع قياساً بآخر طروحات البنك المركزي في نفس الأجل الذي دار عند مستوي %9.614 كان المركزي قد طرحها بداية مايو الماضي، ليصل الفارق بين عائد الطرحين إلي 0.62 نقطة مئوية دفعة واحدة.
 
وقال مسئول مصرفي إن البنوك فوجئت بقبول المركزي لهذا الكم من الفوائض المالية بهذا العائد المرتفع واعتبر ذلك بمثابة تأكيد من المركزي علي سياسة استهدافه للتضخم عبر امتصاص فوائض السيولة المتاحة أولا بأول لكنه رأي أن عزوف البنوك عن الودائع التي تزيد آجالها علي 3 شهور بمثابة نقطة ضعف في كفاءة استخدام آلية الودائع المربوطة في الحد من التضخم.
 
كانت »المال« قد رصدت أمس الأول اتجاه فوائض السيولة غير الموظفة بالبنوك إلي التراجع بدعم من توسع البنك المركزي في استخدام آلية الودائع المربوطة وتبني وزارة المالية لسياسة توسعية كثفت من خلالها عروضها من أذون الخزانة، وهو ما تأكد من خلال ضعف إقبال البنوك علي طروحات الأذون في الآجال الطويلة نسبياً، وتركيزها علي فئة الـ 91 يوماً بصفتها الأقل أجلا، ونفس الشيء حدث مع الودائع المربوطة التي تكالبت البنوك علي شرائها في أقصر آجالها، وأعرضت عنها في الآجال الطويلة نسبياً.
 
وقال محللون إن الغاء المركزي لأحد مزادات الودائع المربوطة قبل أيام أكد أن فوائض السيولة باتت تحت السيطرة، وأن مخاوف تأثر التضخم بها تراجعت في ظل تباطؤ معدلات نمو الودائع بالبنوك.
 
وألغي البنك المركزي مزاداً علي ودائع مربوطة لأجل199  يوماً كان يفترض طرحها في 28 مايو الماضي بقيمة 2 مليار جنيه، حيث تلقي المركزي 4 عروض فقط لشراء الودائع بلغ مجموع قيمها 40 مليون جنيه بمتوسط عائد %10.7 وذلك في أضعف استجابة من البنوك لهذه الآلية التي توسع البنك المركزي في استخدامها لامتصاص فوائض السيولة المتاحة بهدف السيطرة علي معدلات التضخم المرتفعة

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »