بنـــوك

المركزي الروسي يشتري إنتاج الذهب المحلي بسبب العقوبات

 قالت مصادر إن البنك المركزي الروسي، اضطر إلى تسريع وتيرة مشترياته من الذهب هذا العام، لاستيعاب الإنتاج المحلي في ضوء المصاعب التي تواجهها شركات التعدين في تصدير إنتاجها بسبب العقوبات الغربية، ومن أجل تعزيز السيولة في احتياطياته الأجنبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

رويترز:

 قالت مصادر إن البنك المركزي الروسي، اضطر إلى تسريع وتيرة مشترياته من الذهب هذا العام، لاستيعاب الإنتاج المحلي في ضوء المصاعب التي تواجهها شركات التعدين في تصدير إنتاجها بسبب العقوبات الغربية، ومن أجل تعزيز السيولة في احتياطياته الأجنبية.

ويباع معظم إنتاج مناجم الذهب الروسية إلى البنوك التجارية المحلية مثل سبير بنك وفي.تي.بي التي تبيع المعدن بعد ذلك إلى البنك المركزي أو البنوك الأجنبية.

لكن المصادر تقول إن البنوك الأجنبية تحجم هذا العام عن شراء الذهب الروسي بعد العقوبات التي فرضها الغرب على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.

لذا وجد البنك المركزي نفسه مضطرا إلى شراء إنتاج المناجم المحلية الذي لا يمكن بيعه إلى البنوك الأجنبية حسبما ذكر مصدران واشترى معظم المعدن المتوافر لدى البنوك التجارية.

وقال مصدر مطلع على الوضع خلال المؤتمر السنوي لرابطة سوق لندن للذهب في بيرو: إنه أحد الإجراءات التي أخذها البنك المركزي لاجتياز هذه الفترة الصعبة على البنوك التجارية ولتعزيز السيولة وهو العامل الأهم.

ولا تمنع العقوبات شراء الذهب لكن المصادر قالت إن البنوك الغربية تتوخى الحذر إزاء أي نشاط مع البنوك الروسية.

وأضاف مصدر ثان: لذا من المرجح أن نشهد فترة من الاستقرار عند التوصل إلى حل لمسألة العقوبات لأن البنك المركزي سيتوقف عن زيادة احتياطياته من الذهب.

وتظهر بيانات من مجلس الذهب العالمي أن روسيا سرعت شراء الذهب بشكل كبير هذا العام حيث أضافت نحو 115 طنا إلى احتياطياتها منذ بداية العام مقارنة مع 77.5 طن في 2013 بأكمله و75 طنا في 2012.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »