Loading...

«المركزى» يتلقى العروض.. الأحد المقبل طرح أول سندات متغيرة العائد بمليار جنيه

«المركزى» يتلقى العروض.. الأحد المقبل  طرح أول سندات متغيرة العائد بمليار جنيه
جريدة المال

المال - خاص

1:58 م, الخميس, 13 سبتمبر 12

رويترز

يستعد البنك المركزى المصرى لإصدار أول سندات بعائد متغير يوم الثلاثاء المقبل الموافق 18 سبتمبر سعيا من جانب الحكومة للاستفادة من اتجاه العائد نحو الانخفاض

.

وذكر تقرير نشرته وكالة رويترز، مساء أمس الأربعاء، أن قيمة السندات ذات العائد المتغير التى يعتزم «المركزى» اصدارها تبلغ مليار جنيه «حوالى 164.15 مليون دولار أمريكى» وتستحق فى 16 سبتمبر 2014 وحدد البنك يوم الأحد المقبل لتلقى عروض المتعاملين الرئيسيين.

وسوف تسمح هذه السندات للمستثمرين بتخفيض مخاطر أسعار الفائدة الى الحد الأدنى، كما تتيح للحكومة فرصة تنويع أدوات الدين العام وقاعدة المستثمرين فيه وفقا لمذكرة ارسلتها وزارة المالية الى البنوك.

وأضاف التقرير أن وزارة المالية تشجع المؤسسات المالية والأفراد على الاستثمار خاصة بعد الأحداث الأخيرة التى شهدت اضطرابات اقتصادية خلال عام ونصف العام منذ الإطاحة بحسنى مبارك من رئاسة البلاد.

وانخفض العائد على سندات الخزانة على المستوى المرتفع فى يونيو الماضى عند تدعيم الرئيس المنتخب محمد مرسى سلطته على الجيش وتعيين حكومة من التكنوقراط تبذل جهدا مكثفا للحصول على المساعدات الأْجنبية لدعم الاقتصاد.

وقال أحد المتعاملين فى أوراق الدخل الثابت لوكالة رويترز إن العائد على السندات يتراجع بشكل جنونى وأن الحكومة ترغب فى الاستفادة من هذا التراجع.

وقال بيان لوزارة المالية إن هذه السندات سوف تطرح فى مزاد للبنك المركزى قد يطرح المزيد منها فى مزادات لاحقة حسب استجابة السوق.

ووفقا لـ«المركزى» يتم سداد الكوبون كل ستة شهور ويعادل المتوسط المرجح للعائد على أذون الخزانة استحقاق 6 شهور «فئة 182 يوما» فى آخر أربعة مزادات بالإضافة الى فارق عائد تبلغ نسبته %0.4375 طوال مدة السندات المطروحة.

وبلغ متوسط العائد على أذون الخزانة لأجل 182 يوما والتى أصدرها «المركزى» يوم الثلاثاء الماضى %15.096 مقابل أقل من %10 خلال الأسابيع السابقة على ثورة 25 يناير 2011.

وارتفعت تكلفة قروض الحكومة الى معدلات باهظة أوائل العام الحالى وتحملت البنوك المحلية كل عمليات الإقراض للحكومة تقريبا عقب هروب المستثمرين من البلاد بعد فبراير 2011.

وسعى البنك المركزى الى استخدام وسائل جديدة للتمويل منها طرح أذون خزانة دولارية وأخرى مقومة باليورو، وفى أول مزاد يطرحه البنك على أذون خزانة مقومة باليورو فى 28 أغسطس الماضى حصل الأجانب على %20 من الكمية المطروحة.

وانخفض العائد على سندات اليورو المصرية استحقاق 2020 الى أقل من %5.2 خلال الأسبوع الحالى أو أقل مستوى له منذ ثورة 25 يناير 2011، وذلك بعد أن سجل ارتفاعا تاريخيا بلغ %8.29 فى يناير الماضى.

جريدة المال

المال - خاص

1:58 م, الخميس, 13 سبتمبر 12