لايف

المخرج الكبير علي بدرخان‮:‬ ما حققه الشباب في ثورة يناير أعظم من العبور

كتبت‮ - ‬سالي أسامة‮: ‬  شفيقة ومتولي‮.. ‬الرغبة‮.. ‬نزوة‮.. ‬أهل القمة‮.. ‬الكرنك‮.. ‬العصفور‮.. ‬نادية‮.. ‬الراعي والنساء‮.. ‬الحب‮.. ‬عشرات الأعمال السينمائية التي تركت بصمة واضحة علي السينما المصرية بل والعربية والدولية،‮ ‬اختلفت في المواضيع لكنها اتفقت فيمن قام بإخراجها إلي النور،‮…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت‮ – ‬سالي أسامة‮:


 شفيقة ومتولي‮.. ‬الرغبة‮.. ‬نزوة‮.. ‬أهل القمة‮.. ‬الكرنك‮.. ‬العصفور‮.. ‬نادية‮.. ‬الراعي والنساء‮.. ‬الحب‮.. ‬عشرات الأعمال السينمائية التي تركت بصمة واضحة علي السينما المصرية بل والعربية والدولية،‮ ‬اختلفت في المواضيع لكنها اتفقت فيمن قام بإخراجها إلي النور،‮ ‬إنه المخرج علي بدرخان نجل المخرج أحمد بدرخان،‮ ‬والزوج السابق للفنانة الراحلة سعاد حسني،‮ ‬كما قام بتأليف وإخراج فيلمه‮ »‬الراعي والنساء‮«‬،‮ ‬تقدم‮  ‬علي بدرخان ورشح نفسه لخوض انتخابات نقابة المهن السينمائية في زمن ما قبل الثورة،‮ ‬إلا أن الحظ لم يحالفه،‮ ‬وفاز بها منافسه مسعد فودة،‮ ‬بعد الثورة أعلن علي بدرخان عن ترشحه للمقعد نفسه‮.‬ ‮»‬المال‮« ‬التقت المخرج الكبير علي بدر خان‮ .. ‬فكان هذا الحوار‮:‬ ما الأسباب التي دفعت بك إلي الترشح مرة أخري علي مقعد نقيب السينمائيين،‮ ‬وهو المقعد نفسه الذي لم تستطع اقتناصه في الجولة السابقة؟ الأسباب التي منعتني من النجاح في الانتخابات الماضية زالت باندلاع ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬حيث كانت النقابات الفنية في زمن ما قبل الثورة،‮ ‬شأنها في ذلك شأن جميع مؤسسات الدولة،‮ ‬تعاني من الفساد الذي أفقدها دورها،‮ ‬وأصبحت مجرد ديكور،‮ ‬ومجموعة من الملفات الأمنية التي من خلالها يتم التزوير لشخص علي حساب آخر‮.‬ النقابات الفنية كانت تديرها مباحث أمن الدولة،‮ ‬فما الذي تحتاجه هذه النقابات في الفترة الراهنة؟ ما تحتاجه النقابات الفنية في هذه اللحظة هو إعادة بناء مفهوم النقابة والانتماء لها،‮ ‬حيث يتغير مفهوم النقابة من مجرد مكان خدمي يقدم الرحلات والمعاش إلي مكان يحمل رسالة ويرعي المهنة،‮ ‬ويأتي بحقوق العاملين بها‮.‬ ما المعايير التي تراها في عضو مجلس النقابة والنقيب القادم للسينمائيين؟ ينبغي أن يؤمن أعضاء مجلس نقابة السينمائيين بضرورة تطوير الفن والفنانين،‮ ‬وأن تكون لديهم القدرة علي الدفاع عن أبناء المهنة،‮ ‬والتصدي لما زرعه النظام السابق من فساد،‮ ‬وتحجيم دور النقيب والمجلس،‮ ‬وتحويلهم إلي مجرد موظفين لدي مباحث أمن الدولة علي مدار‮ ‬30‮ ‬عامًا‮.‬ ما أهم بنود برنامجك الانتخابي؟ لا أقتنع بجدوي كتابة برنامج انتخابي لأي مرشح سواء كان النقيب أو أعضاء مجلس النقابة،‮ ‬خاصة أن دور هؤلاء الأفراد هو الاستجابة لمطالب الجمعية العمومية‮.‬ إذًا ما دور النقيب ومجلس النقابة من وجهة نظرك؟ النقيب وأعضاء مجلسه مجرد منفذين لمطالب أعضاء الجمعية العمومية‮ – ‬أعضاء النقابة،‮ ‬حيث ينبغي علي النقيب أن يسعي بجدية وبإصرار لتنفيذ إرادة الجمعية العمومية‮.‬ أعلنت مجموعة من الوجوه القديمة في نقابة السينمائيين عن ترشحها في الانتخابات التي ستجري خلال الفترة المقبلة،‮ ‬كيف تري ذلك؟ الثورة أسقطت رأس النظام،‮ ‬ولكن باقي الجسد المسرطن ما زال موجودًا ويمارس أدواره المشبوهة كما كان ونحن نحاول ألا نسمح لهؤلاء بالعودة لتصدر المشهد الذي لطالما أفسدوه‮.‬ كيف تري السينما المصرية خلال الفترة الراهنة؟ السينما المصري عانت من العدوي التي نقلها إليها التليفزيون والتي تتمثل في تحول جمهورها إلي جمهور مستهلك،‮ ‬يتسلي بمشاهدة البهلونات تتراقص علي شاشات التليفزيون وفي قاعات السينما،‮ ‬الأمر الذي استخدمه النظام السابق في محاولة تغييب عقل الشعب المصري،‮ ‬إضافة إلي شركات الإنتاج المملوكة لأشخاص خليجيين،‮ ‬وغيرها من الجنسيات التي تعاني من سيطرة وهيمنة رأس المال علي الإبداع،‮ ‬بالإضافة إلي القوانين سيئة السمعة التي حولت العمل السينمائي إلي مجرد استثمار واحتكار وليس فنًا واعيا له تأثير بالغ‮ ‬علي طبيعة المجتمع الذي يوجد فيه‮.‬ ومن أكثر تلك القوانين تأثيرًا علي تراجع السينما في مصر قانون الاستثمار السينمائي الذي منح لشركات الإنتاج حق امتلاك رأسمال يزيد علي‮ ‬200‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬مما أدي إلي ظهور التكتلات الإنتاجية الكبري التي مارست بدورها الاحتكار من أجل تحقيق أرباح كبيرة علي حساب نوعية الفن المقدم إلي الجمهور‮.‬ تري أن السينما المصرية تراجعت خلال الفترة الماضية‮.. ‬فكيف يمكن لنقابة السينمائيين أن تطورها‮. ‬وكيف تراها في اللحظة الراهنة؟ الدور الأساسي الذي ينبغي أن تقوم به نقابة السينمائيين هو تعديل القوانين الاحتكارية التي تم وضعها خلال وجود النظام السابق،‮ ‬وتقديم مشروعات لقوانين منع الاحتكار،‮ ‬بالإضافة إلي إتاحة فرصة للأعمال الإنتاجية الصغري،‮ ‬وعلي رأسها الأفلام المستقلة‮.‬ السينما المستقلة انتشرت بقوة خلال الفترة الماضية‮.. ‬كيف تراها؟ السينما المستقلة هي محاولة للخروج من بوتقة الاحتكار الإنتاجي،‮ ‬وهي أداة جيدة لعودة السينما المصرية إلي ما كانت عليه في زمن ما قبل الاحتكار،‮ ‬حيث إن مفهوم الأفلام المستقلة يعني أنها تلك النوعية من الأفلام التي تقوم علي أساس أفراد وكيانات إنتاجية صغيرة،‮ ‬وتقوم علي العمل الجماعي والإنتاج البسيط،‮ ‬وهذا النوع من السينما هو الوجه الحقيقي للسينما المصرية التي كانت طوال عمرها سينما فقيرة،‮ ‬قبل أن تطل علينا تلك النوعية من المنتجين الذين لا يفقهون شيئا في السينما،‮ ‬ليحولونها إلي مجرد تجارة رابحة تعتمد علي أدوات عالية التكاليف،‮ ‬لكن من يقومون عليها لا يعرفون كيف يستخدمونها،‮ ‬لذا فإن السينما المستقلة هي الوحيدة القادرة علي امتلاك أدوات فكرية وفنية راقية يتم توظيفها في المكان المناسب لها‮.‬ كيف تري السينما المصرية بعد الثورة؟ السينما ما زالت في طور التكوين،‮ ‬لكن الثورة أحدثت تغييرًا جذريا علي جميع المستويات،‮ ‬فالجمهور المصري العظيم الذي حقق ثورة ليس لها مثيل في العالم،‮ ‬لن يقبل السخافات التي كانت تقدم له من قبل في ظل النظام السابق،‮ ‬لذا أعتقد أن نوعية الأفلام التي سيتم تقديمها خلال الفترة المقبلة،‮ ‬ستكون أفلامًا واعية،‮ ‬تتناسب والحجم الحقيقي لوعي الشعب المصري،‮ ‬بالإضافة إلي ذلك فإن هناك ضرورة لأن تحمل الأفلام المصرية رسالة إلي المتلقي تزيد من وعيه،‮ ‬وتناسب حجم وطبيعة الثورة التي قام بها‮.‬ وأنا أعرف جيدًا أن هذه النوعية من الأفلام قد لا تجذب جمهورًا كبيرًا مثل الأفلام الأخري،‮ ‬لكن علي كل الفنانين أن يعوا دورهم،‮ ‬فهم ليسوا مهرجين يقومون بالعمل المضحك فقط ليضحك الجمهور،‮ ‬ولكن الفنان الحقيقي من يحمل هدفًا‮.‬ قد يكون للثورة تأثير علي الشارع المصري في الوعي السياسي‮ .. ‬فهل تري أن ذلك ينطبق علي الوعي الفني؟ بالطبع ينطبق القياس علي الوعي الفني،‮ ‬الأمر الذي ظهر واضحًا للعيان في رؤية المواطن المصري أفلام ما بعد الثورة،‮ ‬والتي سعي بعض القائمين عليها إلي إقحام مشاهد من الثورة بها،‮ ‬للإتجار وليس للاقتناع،‮ ‬فعزف عنها المواطن ولم تلق الاحترام الذي كان يتوقعه البعض‮.‬ ما رؤية‮ »‬بدرخان‮« ‬للجيل الجديد من السينمائيين؟ بعد ثورة يناير تغيرت كل الأمور،‮ ‬حيث كان الجيل الجديد في زمن ما قبل الثورة سببًا مباشرًا للاكتئاب فقد كنت أنظر بحزن إلي هذا الجيل الذي لم يهتم سوي بتقليد الغرب في ملبسه وطريقة كلامه،‮ ‬ليفاجئني ويفاجئ الجميع بأنه جيل يملك قوة وإرادة وكرامة وأحلامًا لم نتصورها أبدًا،‮ ‬لذلك أري أن الجيل الجديد في كل المجالات سيكون داعيا إلي التفاؤل بمصر ومستقبلها في أقرب وقت ممكن،‮ ‬خاصة أن ما حققه الشباب في ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير أقوي من نصر العبور،‮ ‬وأشد من حرب الاستنزاف‮.‬ 

شارك الخبر مع أصدقائك