سيـــاســة

المخابرات الامريكية: النزاع الطائفى مستمر فى سوريا بعد رحيل الاسد

الأناضول:  قال مدير المخابرات الامريكية جيمس كلابر ان العنف الطائفى سوف  يستمر فى سوريا بعد سقوط نظام الرئيس السورى بشار الاسد بسبب تعمق الانقسامات بين جماعات المعارضة المسلحة.   ونقلت صحيفة واشنطن بوست الامريكية اليوم الجمعة عن كلابر قوله خلال…

شارك الخبر مع أصدقائك

الأناضول:

 قال مدير المخابرات الامريكية جيمس كلابر ان العنف الطائفى سوف  يستمر فى سوريا بعد سقوط نظام الرئيس السورى بشار الاسد بسبب تعمق الانقسامات بين جماعات المعارضة المسلحة.

 

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الامريكية اليوم الجمعة عن كلابر قوله خلال جلسة استماع للجنة المخابرات أمام مجلس النواب امس ان ” السيناريو الأكثر احتمالا الذى نراه ، حتى بعد سقوط الأسد، يكمن فى المزيد من التشرذم والتشقق سواء على المستوى الطائفى او الجغرافي وانة ذلك سوف يستمر لمدة تتراوح ما بين عام وعام ونصف ” ، مضيفا ان هناك جماعات متطرفة داخل صفوف المعارضة لا تزال قوية بصورة ابعد من عددهم الفعلى وتحظى بوجود فعلى فى 13 محافظة من بين 14 محافظة سورية.

واشارت الصحيفة الى ان الادارة الامريكية جددت مخاوفها من ان الاسلحة الكيماوية قد تقع فى يد عناصر متطرفة بينما قال مسئولون اخرون ان الخطط الراهنة لا تشمل عملية اقحام القوات الامريكية فى تأمين مخازن الاسلحة الكمياوية .

وتابعت الصحيفة ان النواب الامريكيين اعربوا عن احباطهم المتزايد حيال الوضع السئ فى سوريا رغم انقسامهم فى ما يجب فعله حيال هذا الامر ، فقد لقى ما يزيد عن 70 الف شخص مصرعهم منذ بدأ الثورة السورية التى بدأت سلمية منذ عامين ثم تحولت الى حرب ضارية واسعة النطاق اجبرت الملايين الى الهروب من سوريا ال الدول المجاورة.

واختتمت الصحيفة تقريرها قائلة انه على الرغم من شعور بعض النواب بالقلق حيال اى امتداد للدور الامريكى فى سوريا ، جدد النائب جون ماكين دعوته للتدخل العسكرى الامريكى بدلا من المساعدة الانسانية ، مخالفا بذلك تقييم قدمه روبرت فورد السفير الأمريكي لدى سوريا أن قادة المعارضة ترغب في مزيد من المساعدة لكنها تقدر المساعدات الانسانية التى تلقتها.

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »