سيـــاســة

«المحافظين» يطالب الحكومة بتشريع لحماية العاملات من التحرش

إقرار الاتفاقية يضيف معيارا جديدا لحماية العمال والموظفين

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلن حزب «المحافظين» عن رأيه في رفض العنف والتحرش في مكان العمل، وأشاد شعبان خليفة، رئيس لجنة العمال بحزب «المحافظين» بمصادقة منظمة العمل الدولية، خلال اجتماعها الأخير، بأغلبية الحاضرين على رفض العنف والتحرش في مكان العمل بموافقة 439 أمام 7 أصوات معارضة للاتفاقية، وامتناع 30 آخرون، فيما تم التصويت على التوصية المصاحبة بأغلبية 397 صوتًا، مقابل 12 ضد وامتناع 44 عضواً عن التصويت.

وطالب خليفة الحكومة المصرية، بسرعة سن تشريعات جديدة تخرج إلى حيز التنفيذ في القريب العاجل، تحمي العاملات من العنف والتحرش في أماكن العمل، مشيرًا إلى هذا سيساهم في تحسين صورة الدولة المصرية أمام منظمة العمل الدولية.

وقال في تصريحات له: إن إقرار الاتفاقية يضيف معيارا جديدا لحماية العمال والموظفين، بغضّ النظر عن وضعهم التعاقدي، ويشمل المتدربين والمتعلمين والعمال المسرّحين والمتطوعين والأشخاص الذين يبحثون عن وظيفة.

وأقرت الاتفاقية بأن العنف والتحرش في العمل قد يشكّلان انتهاكًا لحقوق الإنسان، ويعرضان تكافؤ الفرص للخطر، وهما أمران غير مقبولان ويتعارضان مع العمل اللائق، كما أن العنف والتحرّش سلوكيات وممارسات تسبب أضرارًا بدنية ونفسية وجنسية واقتصادية.

وتدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بعد 12 شهرًا من تصديق دولتين أعضاء عليها وتقدم هذه التوصية، التي ليست ملزمة قانونًا، إرشادات حول كيفية تطبيق الاتفاقية، وهي أول اتفاقية جديدة اعتمدها مؤتمر العمل الدولي منذ عام 2011، عندما تم اعتماد اتفاقية العمال المنزليين عام 2011 (رقم 189).

ومنظمة العمل الدولية هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، وهي المنظمة الوحيدة ضمن منظومة الأمم المتحدة التي تتميز بتركيبتها الثلاثية والتي تضم – في آنٍ واحد – الحكومات ومنظمات عمال وأصحاب عمل الدول الأعضاء فيها في جهدٍ مشترك من أجل وضع معايير وسياسات العمل للنهوض بالعمل اللائق في مختلف أنحاء العالم.

يقوم المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة العمل الدولية بأنشطة ومشاريع في البحرين والعراق والأردن والكويت ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية وسوريا والإمارات العربية المتحدة واليمن، كما أُنشئ مكتبيْن ميدانيين في الكويت والقدس.

تمّ تأسيس المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة العمل الدولية في بيروت عام 1976 وأُعيد افتتاحه بعد نهاية الحرب الأهلية اللبنانية عام 1995.

يقوم المكتب شبه الإقليمي التابع لمنظمة العمل الدولية في القاهرة بتغطية عدد من الدول العربية في القارة الأفريقية بما فيها: مصر والسودان والصومال وليبيا وتونس والجزائر والمغرب. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »