اقتصاد وأسواق

المجلس التصديري يطالب بإلغاء الجمارك علي »الهوجو«.. و»الهايدي«

أشرف فكري ـ نجلاء كمال:   طالب المجلس التصديري للصناعات الكيماوية بإلغاء الجمارك علي مادتي »هوجو بروبلين« و »الهايدي نستي« اللتين تستخدمان في الصناعات الكيماوية.   وأشار وليد هلال رئيس المجلس في تصريحات لـ »المال« إلي أن بعض الدول العربية…

شارك الخبر مع أصدقائك

أشرف فكري ـ نجلاء كمال:
 
طالب المجلس التصديري للصناعات الكيماوية بإلغاء الجمارك علي مادتي »هوجو بروبلين« و »الهايدي نستي« اللتين تستخدمان في الصناعات الكيماوية.
 
وأشار وليد هلال رئيس المجلس في تصريحات لـ »المال« إلي أن بعض الدول العربية قامت مؤخراً برفع الرسوم الجمركية علي هاتين المادتين بسبب استخدامها في أنشطة متعددة في الصناعات الكمياوية، مشيراً إلي أن هذه الدول قامت بإلغاء جميع الرسوم الجمركية علي أغلب مدخلات الإنتاج الصناعي.
 
ونفي هلال وجود تأثيرات سلبية علي صناعة البتروكيماويات المحلية في إلغاء الرسوم  الجمركية علي »هوجو بروبلين« و »الهايدي نستي« بسبب محدودية إنتاجهما من جانب شركتي »سيدي كرير« والإسكندرية للزيوت المعدنية »أموك« وهو ما يدعو لضرورة الإسراع في رفع الرسوم الجمركية.
 
وقال رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية »إن الرسوم الجمركية المفروضة علي استيراد المادتين تصل إلي %5، مما يرفع تكلفة إنتاج المواد البلاستيكية والكيماوية التي يستخدم فيهما إنتاج هاتين المادتين بنسبة %10 بما يحد من القدرة التنافسية للصناعات الكيماوية المصرية في الخارج.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي قدمت فيه شركات البويات والأحبار بغرفة الصناعات الكيماوية شكوي رسمية لوزارة التجارة والصناعة من عدم تسلم بعض المصانع الحصص المقررة من المذيبات البترولية من الشركات الموردة.
 
وطالب الدكتور محمود سليمان رئيس شعبة المصانع بمخاطبة الهيئة العامة للبترول لتوقف تسليم التجار المذيبات وتقسيم الحصص بنسبة %80 لصناع البويات و%20 للتنر علي أن تقسم حسب الطاقة الإنتاجية لكل مصنع من جانبه، أكد أحمد الجيار رئيس شركة سيدي كرير للبتروكيماويات أن الشركة قامت بتغطية احتياجات الشركات الاستثمارية من المذيبات البترولية المستخدمة في الصناعات الكيماوية مضيفاً أنه تم تسويق حوالي 56 ألف طن من المذيبات البترولية التي تدخل في صناعة العديد من المنتجات مثل استخلاص زيوت الطعام والبويات ومواد الصباغة والإيروسولات بقيمة تقدر بنحو 72 مليون جنيه.
 
وأرجع نقص المعروض في السوق المحلية إلي ارتفاع الطلب من جانب الشركات ومصانع البتروكيماويات من المذيبات البترولية مع ثبات واستقرار الطاقة الإنتاجية لمصانع البتروكيماويات مثل سيد كرير وأموك.
 
من جانبه حث أحد أعضاء مجلس  غرفة الصناعات الكيماوية وزارة البترول علي السماح للشركات الكيماوية باستيراد احتياجاتها من المذيبات البترولية لسد النقص بالسوق المحلية طالما لا تستطيع الوفاء بالكميات المطلوبة، خاصة في ظل استهداف أغلب المصانع رفع طاقتها الإنتاجية لتحقيق التنافسية مع الشركات الأخري.
 
وحسب البيانات الصادرة عن المجلس التصديري للصناعات الكيماوية فقد تجاوز القطاع المستهدف من الصادرات بنسبة %26، بعد أن وصلت صادراته خلال الربع الأول من العام الحالي إلي 4.7 مليار جنيه، بينما كان المستهدف هو 4 مليارات جنيه في مقابل 3.1 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »