لايف

المجلس الاستشاري لعلماء مصر يبحث قضايا التعليم و الطاقة

 عقد اليوم المجلس الاستشاري لعلماء وخبراء مصر التابع لرئيس الجمهورية، مؤتمراً يستمر لمدة يومين، و تناولت جلسات اليوم الأول للمؤتمر عدداً من الموضوعات الهامة التي تتعلق بخطوات تنمية الأخلاقيات العامة وإيلاء مزيد من الاهتمام بالصحة النفسية والعمل على التنسيق بين مختلف فئات المجتمع، فضلاً عن إيلاء الاهتمام لقطاع التعليم بشقيه الأساسي والجامعي، وكذا للبحث العلمي للمساهمة في الارتقاء بقطاعي الصحة والزراعة، باعتبارهما من القطاعات الحيوية التي تلبي مطاب وخدمات أساسية للمواطن المصري يتعين الوفاء بها والارتقاء بمستوى جودتها.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال-خاص:

 عقد اليوم المجلس الاستشاري لعلماء وخبراء مصر التابع لرئيس الجمهورية، مؤتمراً يستمر لمدة يومين، و تناولت جلسات اليوم الأول للمؤتمر عدداً من الموضوعات الهامة التي تتعلق بخطوات تنمية الأخلاقيات العامة وإيلاء مزيد من الاهتمام بالصحة النفسية والعمل على التنسيق بين مختلف فئات المجتمع، فضلاً عن إيلاء الاهتمام لقطاع التعليم بشقيه الأساسي والجامعي، وكذا للبحث العلمي للمساهمة في الارتقاء بقطاعي الصحة والزراعة، باعتبارهما من القطاعات الحيوية التي تلبي مطاب وخدمات أساسية للمواطن المصري يتعين الوفاء بها والارتقاء بمستوى جودتها.

 
كما تم بحث سبل مواجهة التحديات الخاصة بالطاقة والمياه والإسكان في مصر، وكيفية وضع تصور متكامل للتغلب عليها ولإدارة أزمة الطاقة وبحث الحلول المستدامة لها.
 
ومن المقرر أن يستأنف المؤتمر أعماله غداً ليناقش عدداً من القضايا الحيوية، وفي مقدمتها الأوضاع الاقتصادية وسبل النهوض بها، حيث سيلقي الخبير الاقتصادي العالمي د. محمد العريان، محاضرة في هذا الصدد تركز على التغيرات الجارية في الاقتصاد المصري والأسواق وحركة الأعمال، وانعكاس ذلك إيجابياً على مكافحة البطالة وتوفير فرص العمل.
 
هذا ومن المقرر أن يلتقي أعضاء المجلس الاستشاري لعلماء وخبراء مصر بالسيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي ظهر غدٍ لاطلاع سيادته على فحوى المناقشات والخلاصات التي خرج بها المؤتمر في شتى الموضوعات محل النقاش، فضلاً عن لقاء آخر سيعقده المجلس الاستشاري لعلماء وخبراء مصر مع أعضاء المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية، وذلك في إطار التنسيق بين المجالس المعنية بقطاعي التعليم والبحث العلمي باعتبارهما ركيزة أساسية للتقدم وعملية التنمية الشاملة التي تشهدها مصر في المرحلة الحالية.

شارك الخبر مع أصدقائك