Loading...

المتحف المصري الكبير يستعد ليكون الأكبر بالعالم بأكثر من 49 ألف قطعة أثرية

Loading...

أكد الدكتور خالد العناني أن المتحف المصري الكبير يُعد أكبر متحف في العالم تم تخصيصه لحضارة واحدة هي الحضارة المصرية القديم

المتحف المصري الكبير يستعد ليكون الأكبر بالعالم بأكثر من 49 ألف قطعة أثرية
صفية حمدي

صفية حمدي

12:58 م, الخميس, 19 ديسمبر 19

عرض الدكتور خالد العناني، وزير الآثار تقريراً أمام رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، حول موقف تقدم الأعمال في مشروع المتحف المصري الكبير، مشيرا إلى أنه تم إنجاز نحو 94٫5% من حجم الأعمال بالمتحف.

المتحف المصري الكبير تتعدى مساحته 500 ألف متر مربع   

وأوضح وزير الآثار أن إجمالي القطع الأثرية المنقولة إلى المتحف من جميع المواقع والمتاحف الأثرية بلغت 49603 قطعة.

وقال إن ما تم إجمالي ما تم ترميمه وصيانته بلغ 46600 قطعة أثرية. 

ولفت الوزير  إلى أن المساحة البنائية لمشروع المتحف المصري الكبير تتعدي 48 ألف متر مربع.

وتبلغ مساحة مناطق العرض المتحفي تبلغ 168 ألف متر مربع.

ويقام المتحف على مساحة تتعدى 500 ألف متر مربع.

وقال وزير الآثار إن أهم القطع  التي سيتضمنها المتحف تتمثل في تمثال الملك رمسيس الثاني بالبهو العظيم.

ويضم المتحف تماثيل للملك تحتمس الثالث، وامنحتب الثالث ستكون بقاعات العرض الرئيسية.

ويضاف له توابيت الملك توت ومقاصيره، و خبيئة العساسيف والتي تم اكتشافها في أكتوبر الماضي. 

وأكد الدكتور خالد العناني أن المتحف المصري الكبير يُعد أكبر متحف في العالم تم تخصيصه لحضارة واحدة هي الحضارة المصرية القديمة.

وأوضح أن المتحف يضم آثارا من عصور ما قبل التاريخ وحتي العصر اليوناني.  

وأشار الوزير إلى أن المتحف المصري الكبير سوف يضم أيضا متحفا للطفل، ومركزا تعليميا، ومركزا للحرف اليدوية أيض.

وسيضم المتحف فصول تعليمية، بجانب قاعة للمؤتمرات، وسينما، وبازارات، ومحلات للحرف التراثية .

ويضم أيضا متحف مخصص لمراكب الشمس، يجري حاليا وضع تصميماته النهائية، وسيوجد به أيضا أول ميدان لمسلة معلق، وتتوافر به مساحات شاسعة خضراء ولاند سكيب.

وقال الدكتور خالد العناني أنها ليس لها مثيل بكل متاحف العالم.

توت عنخ آمون في ثوب جديد بالمتحف المصري الكبير

وأضاف وزير الآثار أن آثار الملك توت عنخ آمون، و التي يتعدى عددها 5000 قطعة سوف يتم عرضها لأول مرة مجتمعة في مكان واحد.

وأشار إلي عرض التابوت الخارجي الخاص بالملك توت، والذي ظل بمقبرته منذ اكتشافها عام 1922 حتى تم نقله إلى المتحف المصري الكبير هذا العام  لتعرض لأول مرة التوابيت الثلاثة الخاصة بالملك الشاب مجتمعة .

وأوضح أنه كان يتم عرض اثنان منهما في المتحف المصري بالتحرير، والثالث في مقبرته بالبر الغربي بالأقصر.

ولفت إلى أنه سوف يتم عرض آثار للملك الشاب بقاعتين مساحتهما تبلغ 7200 متر مربع. 

 وقال وزير الآثار إنه سوف يتم أيضا عرض قطع أثرية لموضوعات مختلفة على الدرج العظيم، وأنه لا يوجد له مثيل في كل متاحف العالم.

وأوضح أنه سيعرض علي أعتابه 87 قطعة ضخمة على مساحة تتعدى 6000 متر مربع تمتد في نهايته على أهرامات الجيزة.

وأشار إلى أن قاعات العرض والتي يبلغ عددها 12 قاعة بمساحة 18 ألف متر مربع سوف تخصص لعرض كنوز الحضارة المصرية القديمة.

وأكد الوزير في اجتماع رئيس الوزراء أنه تم مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة عند تصميم المتحف وقاعاته.

وأشار إلى أنه تم توفير وسائل سمعية وبصرية وإيضاحية للمساعدة في توصيل أساليب العرض لزائري المتحف.

صفية حمدي

صفية حمدي

12:58 م, الخميس, 19 ديسمبر 19