بورصة وشركات

المبيعات العربية وهبوط «CIB» يدفعان البورصة للتراجع الجماعى

بلغت قيم التداول على الأسهم 380 مليون جنيه، ومن إجمالى الأسهم المتداولة والبالغة 165 سهما، هيمن التراجع على أداء 108، وارتفع 13 ولم يتغير أداء الباقية، كما سجل رأس المال السوقى 755.729 مليار جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

«الرئيسى» يتراجع بنحو %1.5

■ فنيون: «EGX30» يختبر مستوى 13800 نقطة وسط تذبذب الأسواق العالمية

عادت مؤشرات البورصة المصرية للتراجع الجماعى، وسط مبيعات لافتة من المستثمرين العرب، بحانب تراجع سهم البنك التجارى الدولى– صاحب الوزن النسبى الأعلى بالمؤشر الرئيسى– بنحو %0.98 ليكسر EGX30 مستوى 14000 ألف نقطة لأسفل.

وتراجع المؤشر الرئيسى %1.5 ليسجل 13809 نقاط، ومؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة « EGX70» بنسبة %0.89 مسجلاً 615 نقطة، كما تراجع المؤشر الأوسع نطاقًا « EGX100» بنسبة %0.99 عند 1564 نقطة، وأيضًا متساوى الأوزان «EGX50» بنسبة %2.3 عند 2076 نقطة.
وبلغت قيم التداول على الأسهم 380 مليون جنيه، ومن إجمالى الأسهم المتداولة والبالغة 165 سهما، هيمن التراجع على أداء 108، وارتفع 13 ولم يتغير أداء الباقية، كما سجل رأس المال السوقى 755.729 مليار جنيه.

وأغلق سهم البنك التجارى الدولى عند مستوى 71.55 جنيه بتراجع %0.98 كما تراجع سهم جلوبال تليكوم بنجو %3 ليغلق عند 4.49 جنيه،
واتجهت تعاملات الأجانب والمصريين للشراء بصافى مشتريات 5.3 و5.2 مليون جنيه، فيما اتجه العرب للبيع بصافى 10.6 مليون جنيه، وهيمن المصريون على %62 من إجمالى التعاملات، مقابل %5 للعرب و %33 للأجانب.

ورهن محللون فنيون تحركات البورصة بعاملين، أولهما مدى تماسك «التجارى الدولي» عند المستويات الحالية والتى قد تدعم حركة المؤشر عند مستوى 13800 نقطة وعدم كسره لأسفل، ومحاولة الصعود لمستويات 14000 نقطة، وفى حالة العكس سيتجه المؤشر نحو 13600 نقطة.
أما العامل الآخر فهو وضع الأسواق العالمية وتراجعاتها فى إطار الوضع السائر للحرب التجارية بين أمريكا والصين.

أوضح سمير عزمى رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «بلوم» لتداول الأوراق المالية، أن البورصة كسرت مستويات الدعم عند 14000- 13850 نقطة، مرجحًا معها استكمال تحركاتها المتراجعة نحو 13600 نقطة.

ورجح أن تشهد مؤشرات البورصة نوعًا من التماسك عند مستوى 13600 نقطة، بشرط تحسن أحجام التداول لتعاود من جديد اختبار مستويات 13800 نقطة ثم 14000 نقطة ومن ثم مستويات أعلى.

وفيما يتعلق بمؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، قال عزمي، إن المؤشر وصل لمستويات 615 نقطة حاليًا ما يشير إلى استكماله التراجع نحو 585 نقطة وهو مستوى لم يُحقق منذُ النصف الأول من عام 2017.

وعلى صعيد الأسهم، فقد رسم تحركات عرضية لسهم «التجارى الدولي» بين 70- 73.25 جنيه، وأنهى السهم تعاملاته أمس عند 71.55 جنيه بتراجع %0.98 وتحرك «جلوبال تليكوم» بين 4.50-4.63 جنيه مقارنة بـ4.49 جنيه بتراجع %3 و«هيرمس» بين 16-15.30 جنيه مقارنة بـ 15.70 جنيه بتراجع %0.44.
قال سامح غريب، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «الجذور» لتداول الأوراق المالية، إن الأسواق العالمية تشهد تذبذاً حاداً خلال المرحلة الراهنة، بسبب الحرب التجارية بين الصين وأمريكا، وهو ما يؤثر على وضع البورصة المصرية.

وأوضح أن تراجعات سهم التجارى الدولى بجلسة الأربعاء أعادت البورصة لنفس مستوى 13800 نقطة وذلك للمرة الثالثة خلال 5 جلسات منفصلة، موضحًا أن استكمال تراجعه سوف يدفع بالمؤشر نحو 13600 نقطة.

وعلى صعيد آخر رجح تماسك البورصة عند 13800 نقطة واستهداف مستويات أعلى بشرط تماسك «التجارى الدولى»، وعدم ظهور أى من الأحداث السلبية على الصعيد الخارجى أو المحلي، فيما رجح تحرك السبعينى نحو 610 نقاط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »