اقتصاد وأسواق

“المال” تكشف الملامح الأساسية للمرحلة الثالثة من مشروع التاكسى الأبيض

يوسف مجدى - چورچينا رياض:  قال أمجد منير، وكيل وزارة المالية، رئيس مجلس إدارة صندوق إحلال التاكسى الأبيض، إن المرحلة الثالثة من مشروع إحلال وتجديد التاكسى فى طريقها للتنفيذ، وذلك بعد التواصل مع جميع أطراف المشروع سواء شركات السيارات أو…

شارك الخبر مع أصدقائك

يوسف مجدى – چورچينا رياض:


 قال أمجد منير، وكيل وزارة المالية، رئيس مجلس إدارة صندوق إحلال التاكسى الأبيض، إن المرحلة الثالثة من مشروع إحلال وتجديد التاكسى فى طريقها للتنفيذ، وذلك بعد التواصل مع جميع أطراف المشروع سواء شركات السيارات أو شركات التأمين أو البنوك التى ستقوم بتمويل المشروع.

 

وأضاف منير أن المرحلة الثالثة ستشهد عددا من  التسهيلات للسائقين، منها إعفاء السيارات المستخدمة فى المشروع من الجمارك تماما وكذلك إعفاؤها من ضريبة المبيعات بالإضافة إلى صرف 5 آلاف جنيه بدلا للسيارة القديمة التى سيقوم السائق بتسليمها.

 وأكد وكيل وزارة المالية، رئيس مجلس إدارة صندوق إحلال التاكسى الأبيض، أنه تم التوصل إلى أسعار مميزة مع المنتجين للسيارات للوصول الى  أقل الأسعار من الشركات وأفضل سعر للفائدة مع البنوك وذلك لتحقيق أقصى استفادة للمستهلكين الراغبين فى استبدال سياراتهم بالتاكسى الأبيض.

وأضاف منير أن ما أثير حول مشكلات واجهت المرحلتين الأولى والثانية من المشروع مجرد ادعاءات، مستشهدا بتنظيم السائقين مظاهرات للمطالبة بالبدأ فى المرحلة الثالثة من مشروع التاكسى الأبيض.

 ويهدف المشروع لتمكين ملاك السيارات التاكسى الأسود من استبدال سياراتهم بأخرى جديدة قليلة الانبعاثات بديلا عن السيارات القديمة التى سيتم تخريدها وإعادة تدوير مكوناتها طبقا للاشتراطات البيئية فضلاً عن المساهمة فى تقليل الازدحام المرورى الناجم عن الأعطال وتجميل الشكل الحضارى للسيارات التاكسى.

من جانبه أكد جمال المراغى، عضو مجلس الشورى، رئيس النقابة العامة للنقل، أن طرح وزارة المالية للمرحلة الثالثة لمشروع التاكسى الأبيض فى الوقت الراهن غير مبرر.

 

وأرجع ذلك الى عجز الدولة عن التوصل لحلول لمشكلات المراحل السابقة التى تركزت فى عجز السائقين عن تسديد القروض التى تم سحبها من البنوك بسبب تعرض سياراتهم للسرقة علاوة على تصاعد الفوائد التى تفرضها البنوك.

وتوقع عزوف عدد كبير من السائقين عن المنافسة على المرحلة الثالثة من المشروع بسبب المشكلات التى عانى منها السائقون خلال الفترة الماضية.

الجدير بالذكر أن مشروع إحلال التاكسى انطلق خلال عام 2009 بالتوازى مع الأزمة المالية العالمية التى أخرت بالتبعية الاقتصاد المصرى، وهو الأمر الذى جعل الحكومة تعمل فى ذلك التوقيت على مشروع قومى يجمع عدداً من القطاعات، وجاءت العديد من المشكلات فى تنفيذ ذلك المشروع وعلى رأسها تراجع شركات الاعلان والدعاية عن الدخول فى منظومة المشروع والتى كانت تتحمل جزءًا من القسط عن السائقين وهو الامر الذى أدى إلى ارتفاع الاقساط.

 

 

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك