بنـــوك

«المال» ترصد أرباح البنوك الخاصة من التعامل فى العملات الأجنبية خلال 9 أشهر

طارق متولى: استقرار سوق النقد الأجنبى أدى إلى تراجع الهامش بين سعرى الشراء والبيع

شارك الخبر مع أصدقائك

أظهرت بيانات جمعتها «المال» من القوائم المالية لنحو 14 بنكًا خاصًا فى مصر، تراجع أرباح التعامل فى العملات الأجنبية خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2020، لدى 12 بنكًا بنسبة تتراوح بين %1 و%70، بينما ارتفعت لدى بنكين فقط.

وبحسب القوائم المالية، استطاع بنك الإمارات دبى الوطنى أن يحقق نموًا فى الأرباح من التعامل فى العملات الأجنبية بنسبة %30.6، لتصل إلى 141 مليون جنيه خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضى مقابل 108.2 مليون جنيه خلال نفس الفترة من 2019.

كما نمت أرباح التعامل فى العملات الأجنبية لدى البنك المصرى الخليجى خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، بنسبة %72 لتصل إلى 111.6 مليون جنيه، مقابل 64.97 مليون جنيه.

ويرى مصرفيون أن تراجع أرباح البنوك من التعامل فى العملات الأجنبية خلال التسعة أشهر الأولى من 2020؛ يرجع إلى استقرار سوق الصرف فى مصر مع ارتفاع قيمة الجنيه أمام الدولار، بالإضافة إلى التأثيرات المصاحبة لأزمة جائحة فيروس كورونا، على حركة التجارة العالمية وضعف الاستيراد المحلي.

وبحسب أحدث بيانات لميزان المدفوعات المصرى، صادرة عن البنك المركزى، تراجع عجز الميزان التجارى غير البترولى خلال الستة أشهر الأولى من 2020، بنحو 566.8 مليون دولار، ليسجل نحو 18.1 مليار دولار؛ نتيجة انخفاض الواردات السلعية غير البترولية بمعدل سنوى %2 لتسجل نحو 26.8 مليار دولار، بينما ارتفعت الصادرات السلعية غير البترولية بمعدل سنوى %0.2 فقط لتسجل نحو 8.7 مليار دولار. وتحول الميزان التجارى البترولى إلى فائض بلغ 312.3 مليون دولار مقابل عجز بلغ 142.7 مليون دولار، خلال الفترة المناظرة؛ مستفيدًا من تراجع الأسعار العالمية للبترول، حيث انخفضت كل من حصيلة الصادرات السلعية البترولية بمعدل %38.1 لتسجل نحو 3.4 مليار دولار، والواردات السلعية البترولية بمعدل %45.1 لتسجل نحو 3.1 مليار دولار.

اقرأ أيضا  ماكينات بنك يابانى ترفض إرجاع البطاقات المصرفية للعملاء

محمد عبدالعال: التأثيرات السلبية على حركة التجارة العالمية وارتفاع قيمة الجنيه تعد الأسباب الرئيسية

وقال محمد عبدالعال الخبير المصرفى، إن البنوك لا تتعامل فى النقد الأجنبى بقصد المتاجرة، وليس هناك نشاط لها بذلك، خاصة أن المراكز المسموح بها فى الاحتفاظ بالنقد الأجنبى محددة من قبل البنك المركزى ومجالس إدارات البنوك.

وأضاف أن أرباح البنوك من تداول العملات الأجنبية، تأتى عن طريق تدبيرها للعملاء الراغبين فى الحصول عليها، سواء للأفراد، أو الشركات بغرض الاستيراد.
وذكر محمد عبدالعال، أن تأثر أرباح البنوك من تداول العملات الأجنبية، جاء نتيجة الظروف العالمية والإقليمة المحيطة، والمرتبطة بأزمة جائحة فيروس كورونا، والتى لا تشجع البنوك للقيام بعمليات تداول فى النقد الأجنبي.

وأوضح أن حركة التجارة العالمية تأثرت سلبيًا وبالتبعية تأثر الاستيراد المحلى، قائلًا: “الإيرادات تأتى من فروق سعر العملات التى يكتسبها كل بنك من متحصلات عمولات ورسوم من النقد الأجنبى المكتسب مع الاعتمادات المستندية وعمليات التجارة الدولية”.

ويرى عبدالعال أن البنوك التى حققت نموًا فى أرباحها من التعامل فى العملات الأجنبية، قد يكون بسبب قيامها بأحد العمليات التجارية الكبرى خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضى، ما دعم تحقيق الأرباح وذلك بالنظر إلى فترة المقارنة.

وقال عبدالعال إن من الأسباب الرئيسية فى تراجع أرباح البنوك من التعامل فى النقد الأجنبى خلال الثلاث أرباع الأولى من العام الماضى، هو ارتفاع قيمة الجنيه المصرى أمام الدولار بنسبة %2، وأداؤه القوى بالرغم من الأزمة العالمية.

وطبقا لبيانات البنك المركزى المصرى، تراجع متوسط سعر الدولار أمام الجنيه فى البنوك المصرية، خلال العام الماضى، بنسبة %2 أو بنحو 31 قرشًا، ليختتم العام عند مستوى 15.684 جنيه للشراء، و15.784 جنيه للبيع، مقابل 15.993 جنيه للشراء و16.093 جنيه للبيع نهاية 2019.

اقرأ أيضا  بنوك القطاع الخاص تواصل تعزيز كفاية رأس المال والرافعة المالية

وقال البنك المركزى فى تقرير الاستقرار المالى مؤخرًا، إن قدرة الاقتصاد والقطاع المصرفى على استيعاب تبعات جائحة كورونا على موارد العملة الأجنبية، ساهم فى خفض الضغط على سعر الصرف، وانخفاض مخاطر السوق للقطاع المصرفى، وعدم تكون مخاطر نظامية خاصة بتقلبات رؤوس الأموال الأجنبية؛ ما عزز الاستقرار المالى دون لجوء السياسة الاحترازية الكلية لتفعيل أدواتها.

طارق متولى: استقرار سوق النقد الأجنبى أدى إلى تراجع الهامش بين سعرى الشراء والبيع

ويرى طارق متولى الخبير المصرفى والنائب السابق لرئيس مجلس إدارة بنك بلوم، أن توافر العملات الأجنبية فى السوق المصرية، واستقرار سوق النقد الأجنبى، بالإضافة إلى تراجع حركة التجارة العالمية، كل تلك العوامل أدت إلى تراجع أرباح البنوك من التعامل فى العملات الأجنبية خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضي.

وقال: “السوق كان بها وفرة من النقد الأجنبى، وهناك أريحية فى السوق، ما أدى إلى أن يكون الهامش بين سعر شراء وبيع العملات الأجنبية أمام الجنيه ضعيف، ما أثر على إيرادات البنوك من التعامل فى النقد الأجنبي”.

وأضاف: ” أنه إذا كان هناك أزمة فى العملات الأجنبية فى السوق، لظهر ذلك فى الفرق الواضح ما بين سعر البيع والشراء، ما يحقق أرباحا مرتفعة من تداول النقد”.

وذكر طارق متولى، أن البنوك لا تتاجر فى العملات الأجنبية بهدف تحقيق مكاسب، بل أنها تشترى العملات الأجنبية لصالح العملاء، وأن هامش ربح البنوك تحصل عليه من تلك العمليات.

وأشار متولى إلى أن السبب الرئيسى فى تراجع أرباح البنوك من ذلك البند يتمثل فى حركة التجارة العالمية، قائلًا: “البنوك لا تتاجر فى العملة إلا لصالح المستوردين، مش مطلوب منها تضارب فى للعملة أو تاخذ مراكز مالية مفتوحة، وبالتالى حركة التجارة هى المحدد”.

اقرأ أيضا  أسعار العملات الأجنبية عالميا اليوم الثلاثاء 2 مارس 2021

ووفقًا للبيانات المالية تراجعت أرباح التعامل فى العملات الأجنبية بالبنك التجارى الدولى، خلال التسعة أشهر الأولى من العام بنسبة %51 لتصل إلى 269.8 مليون جنيه، مقابل 5521 مليون جنيه خلال الفترة المناظرة من 2019.

وفى مصرف أبوظبى الإسلامى، انخفضت أرباح التعامل فى العملات الأجنبية بنسبة %21 لتصل إلى 136.3مليون جنيه نهاية سبتمبر 2020 مقابل 173.37 مليون جنيه نهاية سبتمبر 2019.

وانخفضت أرباح التعامل فى العملات الأجنبية لدى بنك QNB الأهلى، بنسبة %35.3 لتصل إلى 93.46 مليون جنيه مقابل 144.4 مليون جنيه.

وتراجعت أرباح التعامل فى العملات الأجنبية فى بنك قناة السويس بنسبة %71 لتصل إلى 70.4 مليون جنيه فى الثلاث أرباع الأولى من 2020 مقابل 242 مليون جنيه فى الثلاث أرباع الأولى من 2019.

وأظهرت القوائم المالية لبنك التعمير والإسكان تراجع أرباح التعامل فى العملات الأجنبية بنسبة %10 لتصل إلى 12.7 مليون جنيه مقابل 14 مليون جنيه.

كما كشفت القوائم المالية تراجع أرباح التعامل فى العملات الأجنبية لدى بنك كريدى أجريكول، بنسبة %31.7 لتصل إلى 158 مليون جنيه مقابل 231.5 مليون جنيه.

ولدى بنك الإسكندرية، هبطت أرباح التعامل فى العملات الأجنبية خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضى بنسبة أقل من %1 لتسجل 65.5 مليون جنيه مقابل 66.01 مليون جنيه خلال التسعة أشهر الأولى من العام السابق عليه.

إيرادات البنوك من تداول النقد الأجنبى

القيمة بالمليون جنيه

البنك سبتمبر 2020 سبتمبر 2019 معدل التغيير
العائد من تداول العملات الأجنبية العائد من تداول العملات الأجنبية
البنك التجاري الدولي 269.8 552.01 -51.12%
بنك البركة 54.598 74.201 -26.42%
بنك التعمير والإسكان 12.659 14.011 -9.65%
بنك فيصل الإسلامي 30.98 69.722 -55.57%
بنك قطر الوطني 93.461 144.386 -35.27%
بنك قناة السويس 70.385 242.051 -70.92%
بنك كريدي أجريكول 158.15 231.49 -31.68%
بنك الإمارات دبي الوطني 141.32 108.19 30.62%
البنك الأهلي الكويتي 40.311 59.894 -32.70%
البنك المصري الخليجي 111.586 64.971 71.75%
بنك الشركة المصرفية (مليون دولار) 4.471 4.758 -6.03%
بنك الكويت الوطني 69.514 86.446 -19.59%
مصرف أبوظبي الإسلامي 136.269 173.371 -21.40%
بنك الإسكندرية 65.469 66.016 -0.83%

المصدر: القوائم المالية للبنوك

إعداد – المال

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »