Loading...

«المالية» تبدأ إجراءات دمج مصلحتي «الخزانة العامة» و«سك العملة»

تتم تلبية كل احتياجات الجهات الحكومية من العملات المعدنية المساعدة «الفكة» عبر حصص شهرية

«المالية» تبدأ إجراءات دمج مصلحتي «الخزانة العامة» و«سك العملة»
مها أبوودن

مها أبوودن

11:46 ص, الجمعة, 7 يونيو 19

بدأت وزارة المالية الإجراءات التنفيذية لدمج مصلحة «الخزانة العامة»، ومصلحة «سك العملة»، فى كيان واحد، بمسمى «سك العملة»، باعتباره المسمى الدولي المعتمد للهيئات المماثلة في العالم، وبهيكل إداري جديد وقد تم استحداث بعض الوظائف الإنتاجية الجديدة؛ لتلبية احتياجات السوق في مصر، ويجرى حاليًا الانتهاء من الترتيبات النهائية لذلك بالتنسيق مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة .

وأكدت وزارة المالية في بيان أن دمج مصلحة «الخزانة العامة»، ومصلحة «سك العملة»، لن يضر بالعاملين أو بأوضاعهم الوظيفية بل يسهم في تطوير قدراتهم ورفع كفاءتهم، موضحة أنه لن يتم الاستغناء عن أي موظف حتى في الوظائف التي سيقل الاعتماد عليها بدرجة كبيرة مع التحول إلى مجتمع لا نقدي مثل الصرافين وأمناء الخزائن، حيث سيتم إعادة تدريبهم وتطوير قدراتهم للانتقال إلى وظائف أخرى تحتاجها الوزارة.

وشدد على ضرورة الارتقاء بالقدرات البشرية لضمان الجودة الشاملة، والاستغلال الأمثل لما لدينا من خبرات إنتاجية متميزة، والسعي إلى تطويرها.

كانت وزارة المالية، قد انتهت من مشروع إعادة هيكلة مصلحة «الخزانة العامة»، ومصلحة «سك العملة»، واستقر الرأى، بعد دراسة متأنية بمشاركة العديد من الخبراء، على ضرورة دمج المصلحتين فى كيان واحد، ويحقق الدمج يحقق المزيد من التكامل، على النحو الذي يضمن تعظيم الاستفادة من الإمكانات المتاحة والخبرات المتوفرة خاصة فى ظل تماثل أعمالهما بما ينعكس على ضبط وتطوير منظومة العمل، والارتقاء بمستوى الأداء، وتقديم خدمات أفضل للمواطنين.

يأتى ذلك في إطار خطة وزارة المالية لتحديث الهياكل الإدارية، التي تستهدف رفع كفاءة الجهاز المالي والإداري، وتعظيم الاستفادة من الإمكانات المتاحة، من خلال تطوير القدرات البشرية، وإرساء دعائم التحول الرقمي، وتوطين الخبرات الدولية، وحوكمة الإجراءات وتيسير الخدمات للمواطنين، بما يضمن سرعة ودقة الإنجاز، وتحقيق أعلى معدلات الشفافية، وتلبية طموحات الشعب فى التنمية الشاملة والمستدامة.

من جهة أخرى، أكد اللواء حسام خضر، رئيس مصلحتي «الخزانة العامة»، و«سك العملة»، أنه تتم تلبية كل احتياجات الجهات الحكومية من العملات المعدنية المساعدة «الفكة» عبر حصص شهرية، بمراعاة أوقات الذروة، كالمحافظات، ومترو الأنفاق، ووحدات المرور، وغيرها ويتم أيضًا توفير طلبات القطاع الخاص كالسلاسل والمحلات التجارية الكبرى، على ضوء حجم أعمالها وذلك تيسيرًا على المواطنين، بما يُمَّكنهم من الاستفادة بالخدمات الحكومية وغيرها، وتسهيل عمليات البيع والشراء.

وأوضح أن مصلحة الخزانة العامة، توزع شهريًا ١٥ مليون جنيه من العملات المعدنية المساعدة «الفكة» على مستوى الجمهورية، تبلغ حصة هيئة مترو الأنفاق منها ٢٥٠ ألف جنيه يوميًا وهناك منافذ بالديوان العام للمصلحة بالقاهرة لتوفير «الفكة» للمواطنين.