اقتصاد وأسواق

المالية الإسرائيلية: زيادة في عجز الميزانية لتغطية نفقات الدفاع



أ ش أ

أعلنت وزارة المالية الإسرائيلية اليوم الأحد أنها رفعت سقف العجز في إسرائيل بنحو 7 مليارات شيكل (حوالي 2 مليار دولار) لدفع فاتورة زيادة ميزانية الدفاع، فيما أعربت وزارة الدفاع الإسرائيلية عن استيائها من بيان وزارة المالية، منتقدة الميزانية ووصفتها بأنها غير واقعية.

شارك الخبر مع أصدقائك


أ ش أ

أعلنت وزارة المالية الإسرائيلية اليوم الأحد أنها رفعت سقف العجز في إسرائيل بنحو 7 مليارات شيكل (حوالي 2 مليار دولار) لدفع فاتورة زيادة ميزانية الدفاع، فيما أعربت وزارة الدفاع الإسرائيلية عن استيائها من بيان وزارة المالية، منتقدة الميزانية ووصفتها بأنها غير واقعية.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أن وزير المالية الإسرائيلى يائير لابيد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على خلاف في الآونة الأخيرة على ميزانية عام 2015، بشأن الحاجة إما لرفع الضرائب أو زيادة العجز لتغطية زيادة الإنفاق على الدفاع، وبينما يدعم نتنياهو خيار زيادة الضرائب، تعهد لابيد مرارا بعدم القيام بذلك.

وتبرر وزارة المالية موقفها بأن الميزانية أصيبت بعجز مقداره 3,18% وأنها حافظت على التوازن بين إحتياجات وزارة الدفاع وبين حاجة الوزارات الإجتماعية الأخرى، مضيفة أن الميزانية لم تشمل رفع الضرائب نظراً لوجود بوادر تؤكد حدوث تراجع ملحوظ فى نشاط الإقتصاد خلال الفترة المقبلة.

ويواجه نتنياهو ضغطا من وزارة الدفاع لزيادة المخصصات بدرجة كبيرة للمساعدة في تغطية نفقات الحرب اتي شنها الجيش الإسرائيلي مؤخرا علي قطاع غزة واستمرت 50 يوما.

ونقلت الصحيفة عن وزير الإقتصاد الإسرائيلي نفتالي بنيت دعوته نتنياهو ولابيد للتصرف بمسؤولية لتمرير الميزانية وتجنب انتخابات مبكرة، وأضاف أن الوضع قابل للحل اذا فكرت الحكومة في مصلحة البلاد فقط وليس المصالح السياسية الشخصية.

وكان نتنياهو قد قرر إلغاء جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية اليوم الأحد بسبب الخلافات بينه وبين وزير المالية حول مشروع ميزانية الدولة للعام القادم.

يذكر أن الخلافات ما زالت قائمة بين نتنياهو ولابيد بشأن زيادة ميزانية الدفاع ونسبة العجز المستهدفة في الميزانية العامة للعام المقبل حيث أنه في ظل سيطرة اليمين المتطرف على الكنيست (البرلمان)، تصاعدت المطالبات بتخفيض ميزانية الجيش لصالح تدين الدولة وتعزيز يهوديتها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »