اقتصاد وأسواق

المؤسسة الإسلامية توقع 6 اتفاقيات لتمويل التجارة بقيمة 1.1 مليار دولار

يعكس حصول المؤسسة على تصنيف A1 من مؤسسة موديز، كفاءة المؤسسة فى تقديم الخدمات من خلال الاستجابة السريعة لاحتياجات العملاء فى بيئة الأعمال التى تحركها السوق

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)، عضو مجموعة البنك الإسلامى للتنمية (IsDB) ، توقيع ست اتفاقيات لتمويل وتنمية التجارة تفوق قيمتها 1.1 مليار دولار أمريكى لصالح دول أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي (OIC)، منها دول برابطة الدول المستقلة (CIS)، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA)، وأمريكا الجنوبية وجنوب الصحراء الأفريقية.

وتستهدف الاتفاقيات تمويل القطاعين العام والخاص، علاوة على برامج لتعزيز القدرات لتعزيز الصادرات ومبادرات خاصة بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وتخص هذه الاتفاقيات الصناعات ذات النمو المرتفع، بما فى ذلك المنتجات الغذائية ومنتجات الطاقة كالبترول الخام والتجهيزات الطبية ومعدات البناء والمعادن والماشية.

تحسين حركة الاستثمار بين الدول الأعضاء

قال الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة هانى سالم سنبل: «يشكل توقيع هذه الاتفاقيات خطوة استراتيجية مهمة بالنسبة للجهود التى تبذلها المؤسسة لتطوير عمليات التوريد بشكل مميز ومستدام مع تحسين التبادل التجارى بين الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، حيث تم إعداد هذه الاتفاقيات وفق الاستراتيجيات التنموية الوطنية للدول الأعضاء من أجل دعم التنوع الاقتصادى والسياسات لخلق فرص العمل».

وأشار إلى أن الفترة المقبلة ستشهد توقيع المزيد من الاتفاقيات مع باقى الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامى، والتى تتعاون معها المؤسسة، ويبلغ عددها 57 دولة، منها الدول المؤسِّسة لمجموعة البنك الإسلامى للتنمية، ومن بينها مصر.

وأوضح أن المؤسسة نجحت فى تنفيذ 5 اتفاقيات إطارية بنحو 10 مليارات دولار فى مصر.

تنفيذ 5 اتفاقيات إطارية بنحو 10 مليارات دولار فى مصر

وتتضمن الاتفاقيات برنامج تمويل وترويج التجارة العربية الأفريقية لتعزيز التعاون التجارى بين الدول الأفريقية والعربية مع البنك الأفريقى للاستيراد والتصدير (AATFPP Afreximbank).

وتهدف اتفاقية البنك الأفريقى للتصدير والاستيراد (AFREXIMBANK) مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)، والتى تبلغ قيمتها 500 مليون دولار إلى تمويل برنامج شامل هو برنامج تمويل وترويج التجارة العربية الأفريقية لتعزيز التعاون التجارى بين الدول الأفريقية والعربية.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز الاندماج الاقتصادى بين الدول العربية والأفريقية من خلال تسهيل التبادل التجارى والاستثمارات بين الدول الأفريقية ونظيرتها العربية.

ومن أهم مميزات برنامج تمويل وتشجيع التجارة بين البلدان العربية وأفريقيا AATFPP، تسهيلات التمويل، وتوفير حلول تجارية متكاملة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وبرامج مشتركة لتعزيز القدرات، ودعم الوصول للأسواق والتعاون التقنى فى مجال تسهيل المبادلات التجارية، وذلك تحت إطار برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية (AATB) ، والذى تم تصميمه لتحقيق التكامل التجارى بين الدول العربية والأفريقية.

كما تتضمن اتفاقية إطارية لثلاث سنوات لصالح جمهورية مالى بقيمة 300 مليون دولار، حيث تقوم المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) بحشد الموارد بالشراكة مع البنوك والمؤسسات المالية الدولية والإقليمية؛ لتعزيز ورفع واردات منتجات الطاقة، كمنتجات البترول الخام والمكررة والصادرات من المواد الفلاحية والواردات من المنتجات الزراعية والصناعة الغذائية.

وتشمل الاتفاقية توفير خطوط تمويل للبنوك المحلية؛ من أجل تحفيز قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة،وبرامج لتعزيز القدرات بالنسبة للقطاعات الاستراتيجية للاقتصاد الوطنى.

تنمية التجارة المغربية

ووقّعت المؤسسة مذكرة تفاهم مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات(AMDIE) ستمكِّن من تعزيز الجهود المبذولة لتنمية التجارة بالمملكة المغربية وفى كل المناطق بأفريقيا.

وتسعى الاتفاقية إلى تعزيز النمو الاقتصادى القائم على التصدير بين المغرب والدول الأفريقية الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي؛ وذلك تماشيًا مع رؤية المملكة المغربية المتمثلة فى إنشاء قطاع للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة قوى يرتكز على التصدير.

وخصّصت المؤسسة 80 مليون دولار لصالح جمهورية النيجر لتمويل القطاعات الأساسية والاستراتيجية، والتى تهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية من خلال توفير التمويل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز العلاقات التجارية وباقى الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، وستوفر الاتفاقية دعمًا مهمًّا لعمليات التمويل المتعلقة بتصدير المنتجات الزراعية والحيوانية.

ومنحت المؤسسة تمويلًا للنيجر لدعم برنامج جديد للأمن الغذائى وعمليات تمويل جديدة مع الشركة الوطنية للكهرباء لاستيراد الكهرباء والمنتجات النفطية، ومن شأن تمويل البنوك المحلية دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والقطاع الخاص، الذى يشمل أيضًا برامج تعزيز القدرات فى مجال تنمية التجارة؛ لتسهيل التجارة والتى تستهدف النساء والشباب، وتأهيل مستوى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتدريب الخبراء فى مجال التجارة الدولية.

ووقّعت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة مع جمهورية قيرغيزستان، اتفاقية إطارية مدتها ثلاث سنوات بقيمة مالية 150 مليون دولار؛ لدعم استراتيجية المؤس سة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) الرامية إلى تمويل المؤسسات المحلية وتعزيز العلاقات التجارية بين جمهورية قيرغيزستان وباقى دول منظمة التعاون الإسلامى.

تمويل استيراد البترول

وتشمل الاتفاقية المجالات الأساسية للتعاون، وهى توفير خط لتمويل المؤسسات المالية المحلية؛ لدعم القطاع الخاص، وتمويل حكومة جمهورية قيرغيزستان لتمويل السلع الاستراتيجية.

وسيسهم التمويل فى استيراد المنتجات الأولية وأخرى أساسية، ويمهد الطريق لزيادة التعاون بين المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) وجمهورية قيرغيزستان.

وتنص الاتفاقية على إعداد برامج لتعزيز القدرات، الهادفة إلى تسهيل والنهوض بالمجال التجاري؛ من أجل تعزيز التبادل الحر والتعاون مع جمهورية قيرغيزستان.

كما وقّعت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) مع جمهورية سورينام اتفاقية إطارية بقيمة 75 مليون دولار لتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصادرات وخطوط التمويل المخصصة للبنوك المحلية، بالإضافة إلى اتفاقية «مرابحة» مدتها ثلاث سنوات لتحفيز الواردات من السلع الأساسية.

وتنص الاتفاقية على توفير تمويلات من البنوك والمؤسسات المالية الدولية والإقليمية لدعم استيراد البضائع، كالمواد الغذائية والأسمدة والأدوية،وتمويل المنتجات البترولية قبل التصدير.

وستعمل الاتفاقية على تحديد موارد لصالح المؤسسات المالية المحلية لجمهورية سورينام لدعم القطاع الخاص، مع التركيز بشكل خاص على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

النهوض بالتجارة

أُنشئت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) عضو مجموعة البنك الإسلامى للتنمية (IsDB)؛ بهدف النهوض بالتجارة بين الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، الأمر الذى يسهم فى نهاية المطاف بتحقيق الهدف الشامل المتمثل فى تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للشعوب فى جميع أنحاء العالم.

وبدأت المؤسسة عملياتها التشغيلية فى يناير 2008، حيث قامت منذ ذلك الحين بتوحيد جميع أنشطة تمويل التجارة التى كان يضطلع بها العديد من المنافذ ضمن مجموعة البنك الإسلامى للتنمية.

ويعكس حصول المؤسسة على تصنيف A1 من مؤسسة موديز، كفاءة المؤسسة فى تقديم الخدمات من خلال الاستجابة السريعة لاحتياجات العملاء فى بيئة الأعمال التى تحركها السوق.

فمنذ عام 2008 قدمت المؤسسة أكثر من 45 مليار دولار من تمويل التجارة للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، مما جعلها مؤسسة رائدةبمجال توفير الحلول التجارية لاحتياجات الدول الأعضاء.

وانطلاقًا من رسالة المؤسسة فى أن تكون محفِّزًا لتنمية التجارة البينية للدول، وما هو أبعد من ذلك، تساعد المؤسسة الكيانات فى هذه الدول على زيادة فرصها للحصول على تمويل تجاري، وتوفر لها الأدوات اللازمة لبناء القدرات المتصلة بالتجارة والتى تمكِّنها من المنافسة بنجاح فى الأسواق العالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »