الإسكندرية

اللواء طارق المهدى ينقل المصانع خارج الكتلة السكنية

طارق المهدى المال ـ خاص : كشف نادر عبدالهادى، رئيس شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، عن وجود اتجاه داخل المحافظة لنقل جميع مصانع البلاستيك الموجودة فى نطاق الكتلة السكنية بالمحافظة من أبى قير وحتى العجمى الى خارج الكتلة السكنية مع…

شارك الخبر مع أصدقائك

طارق المهدى
المال ـ خاص :

كشف نادر عبدالهادى، رئيس شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، عن وجود اتجاه داخل المحافظة لنقل جميع مصانع البلاستيك الموجودة فى نطاق الكتلة السكنية بالمحافظة من أبى قير وحتى العجمى الى خارج الكتلة السكنية مع بدء تشغيل مدينة البلاستيك بمرغم.

وأضاف عبدالهادى أن هذا التوجه يقوده اللواء طارق المهدى، محافظ الإسكندرية، ويلقى دعما من وزير التجارة والصناعة خلال الاجتماع الذى عقد بمكتب الأخير مؤخرا وضم الدكتورة غادة والى، أمين عام الصندوق الاجتماعى للتنمية، وأحمد الوكيل، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، والمهندس محمد سعفان، رئيس الشركة المصرية للبتروكيماويات، بالإضافة الى الدكتور محمود الجرف، رئيس هيئة التنمية الصناعية، والذى تم خلاله وضع اللمسات الأخيرة وإنهاء المشكلات التى تعوق تدشين مدينة البلاستيك بغرب الإسكندرية.

وأشار عبدالهادى الى أنه جار حاليا إعداد كراسة شروط لتطرح على الشركات الراغبة فى إدارة هذا المشروع الخضم، لافتا الى أنه سيكون أول مشروع من نوعه فى مصر لإنشاء مركز للصناعات الصغيرة تتم إدارته بطريقة احترافية ليصبح نموذجا رائدا لأى مجمعات صناعية مماثلة قد يتم إنشاؤها خلال المرحلة المقبلة.

وأوضح أن الشركة الفائزة بتشغيل المشروع ستكون لها مهام إدارة الموقع والمبنى الإدارى وقاعات الاجتماعات الملحقة به وصيانة المعدات والمرافق التى تخدم المشروع من شبكات إنارة وصرف صحى وطرق، بالإضافة الى توفير الخدمات اللوجيستية والنقل الجماعى للعاملين فى المصانع بالمنطقة، علاوة على أنها ستكون همزة الوصل بين الشركات بالمركز والمجلس التصديرى للصناعات الكيماوية والصندوق الاجتماعى والبنوك وجهات التمويل الأخرى.

وأوضح أن الشركة ستحصل على مصروفات التشغيل مرة فى بداية كل عام ومن كل وحدة تشغيلية أو مصنع فى المنطقة، لافتا الى أن سداد رسوم التشغيل سيكون أحد شروط تجديد التعاقد سنويا لتلك الوحدات والمصانع.

وكشف عبدالهادى أن هذا المجمع سيتم تجهيزه بمعرض مجهز لعرض جميع منتجات المصانع والورش التى سيتم إنشاؤها بداخله لمساعدتها فى ترويج وتسويق منتجاتها داخل السوق المحلية وإمكانية تطويره ليكون مركزا لجذب الشركات الأجنبية الراغبة فى التعاقد على تلك المنتجات وتصديرها للخارج.

وأشار عبدالهادى الى أن رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات قدم مقترحا خلال الاجتماع لدعم الشركات الصغيرة التى سيتم تحويلها لتلك المدينة الجديدة بإنشاء منفذ توزيع يتم فيه تعديل وحدات البيع الموجودة حاليا والتابعة للوحدات الانتاجية الصغيرة لتصبح بالشيكارة بدلا من القواعد المتبعة والتى تحدد أقل وحدة بيع للمشروعات الصغيرة بـ36 طنا. 

شارك الخبر مع أصدقائك