Loading...

الكيانات المُدرجة تضع «روشتة» للحفاظ على موظفيها من الوباء

Loading...

بينها حملات توعية وإجازات للأمهات وأصحاب أمراض المناعة

الكيانات المُدرجة تضع «روشتة» للحفاظ على موظفيها من الوباء
منى عبدالباري

منى عبدالباري

8:40 ص, الأحد, 5 أبريل 20

ما بين حملات توعية داخلية، و إجازات مدفوعة الأجر، لأصحاب الأمراض المزمنة، وأمهات الأطفال الأدنى من سن 12 عاما، ومن يعتنون بمسنين، و تقليص ساعات العمل، وتقليل عدد العاملين، تنوعت الإجراءات والتدابير التى اتخذتها الشركات المُدرجة فى البورصة، للحفاظ على العنصر البشرى لديها والخروج من أزمة فيروس كورونا المستجد بأدنى خسائر.

واتفق مسئولون من 5 شركات تنوعت قطاعاتها ما بين دفاعية، واستهلاكية، و صناعات دوائية، وتشييد، وصناعة، استطلعت آراءهم “المال”، على التوفير الحتمى للمطهرات، والمعقمات، والكمامات، والقفازات البلاستيكية، وإجراء حملات توعية للعاملين والموظفين، فيما نفى الجميع اللجوء إلى تسريح أى عمالة.

وفيروس “كورونا” الذى بدأ رحلته من مقاطعة ووهان الصينية فى نهاية ديسمبر الماضى، وعبر أكثر من 200 دولة حاصدا أرواح الآلاف، وسجل عدد الإصابات فى مصر حتى نهاية مارس 656 حالة، فيما ارتفع عدد حالات الشفاء إلى 150 حالة.

جهينة: خطة لضمان سير العمل تتوافق وإجراءات الصحة العالمية والحكومة المصرية

وقالت نورا حلمى رئيس قطاع التمويل، وعلاقات المستثمرين فى جهينه للصناعات الغذائية أن الشركة وضعت خطة لاستمرارية العمل تخضع لإشراف دقيق من لجنة تحديد المخاطر، وإدارة الأزمات فى الشركة، لضمان اتخاذ الإجراءات اللازمة التى تتماشى مع منظمة الصحة العالمية، وسياسة الإدارة المصرية، والجهات الصحية المعنية.

ولفتت إلى أن «جهينه» وضعت خطة من عدة محاور لحماية عنصرها البشرى داخل مقر الشركة، وخارجها، شملت تطهير جميع الأماكن فى بيئة العمل بالمقر الرئيسى للشركة، ومراكز التوزيع، والمصانع، و المزارع، من خلال تنظيف المبانى 3 مرات يوميا، ومسح الأسطح بشكل دورى، وتطهير دورات المياه كل ساعة، وإغلاق الكافتيريات، والمساجد لتجنب التجمعات، وتوفير المعقمات والمطهرات، وتطهير جميع الأتوبيسات عند الوصول وقبل المغادرة.

وتابعت، أيضا سيتم قياس درجات الحرارة للموظفين بشكل دورى عند الوصول إلى مقر الشركة، مع منح أى موظف تظهر عليه أعراض الإنفلونزا إجازة أسبوعين لإجراء التحاليل المطلوبة والتأكد من سلامته.

ولفتت إلى إجراء الشركة حملات توعية للموظفين تتناول أعراض الفيروس وطرق الوقاية منه، واستبدال الاجتماعات وجها لوجه بالفيديو، وإلغاء أى أحداث وفعاليات داخلية وخارجية، و السفر.

كما قررت الشركة العمل من المنزل إجباريا للفئات التى تعانى من أى أمراض تنفسية أو أمراض مناعة ذاتية، والحوامل، والأمهات الذين لديهن أطفال أدنى من 12 عاما، و الموظفين الذين يعيشون مع والدين مسنين، وتوزيع مستلزمات الوقاية والسلامة الشخصية للعاملين بالمواقع المختلفة.

إيسترن كومبانى: تناوب للعمالة بالمصانع والمقرات بنسبة %50

وقال مرسى أبو عامر مسئول علاقات المستثمرين بشركة “الشرقية للدخان -إيسترن كومباني” إن الإجراءات التى اتخذتها الشركة بمصانعها التى تُعد كثيفة العمالة، وكذا بمقراتها الإدارية شملت التناوب بين العاملين، والموظفين لتصبح نسبة التواجد %50 فقط.

“بجانب ذلك أجرت الشركة حملات توعية بين موظفيها مع التوفير الحتمى للمطهرات، والمعقمات، والكمامات، والقفازات البلاستيكية، وتطهير وتعقيم المقرات والمصانع”، وفقا لـ “أبو عامر”.

وأضاف تم كذلك منح الأمهات ممن لديهم أطفال أدنى من سن 12 عاما، و أصحاب الأمراض المزمنة إجازات مدفوعة الأجر، لمدة أسبوعين، لافتا إلى أن مواعيد العمل ظلت كما هى نظرا لبعدها عن مواعيد حظر التجول من 7 مساء إلى 6 صباحا.

ومن جانبه، قال مجدى سلامة، المدير المالى، ومسئول علاقات المستثمرين بشركة الإسماعيلية للدواجن إنها منحت موظفيها وعمالها من أصحاب الأمراض المزمنة، والسيدات بشكل عام إجازات مدفوعة الأجر.

وأشار إلى أن توفير المطهرات، والمعقمات، والقفازات، والكمامات، أمر دائم لدى الشركة نظرا لطبيعة العمل بها، والتى تتطلب إجراءات سلامة أعلى عادة.

وأكد أنه تم تعديل مواعيد ساعات العمل لتصبح من 9 صباحا إلى الثانية ظهرا، مقارنة مع 8 صباحا، لـ 3ظهرا مراعاة لمواعيد حظر التجوال، بجانب التناوب بين الموظفين والعمال بما لايخل بسير وانتظام العمل.

وقال المهندس هانى حماد، رئيس مجلس إدارة شركة النصر للأعمال المدنية إنها قامت بتعديل مواعيد العمل من 8 صباحا إلى 2 ظهرا، بدلا من الرابعة عصرا سابقا، كما تم فرض نظام للتناوب بين العمالة لتصبح %50 بمقر الشركة، وأخرى تعمل من المنزل.

ولفت إلى أنه تم منح كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة، والأمهات للأطفال الأدنى من 12عاما إجازات مدفوعة الأجر تماشيا مع الإجراءات الحكومية، بينما تتناوب القيادات وهم عادة من فئة كبار السن الحضور للعمل.

وعلى صعيد مواقع العمالة الخاصة بالمشروعات المُسند تنفيذها للشركة قال “حماد” إنها تعمل بجزء من العمالة تأثرا بمواعيد حظر التجوال، نظرا لأن بعض العمال فى هذه المواقع يقطنون بمحافظات أخرى، ويستلزم حضورهم يوميا السفر من محافظة إلى أخرى.

وقالت مصادر فى شركة “غاز مصر” فضلت عدم ذكر اسمها إنها قامت بتوفير أدوات الحماية الصحية، مثل المعقمات، و المطهرات، وقلصت مواعيد العمل لتصبح من الثامنة صباحا إلى الثانية ظهرا بدلا من الرابعة فى السابق.

كما منحت الشركة الأمهات إجازات مدفوعة الأجر لمدة أسبوعين.

يشار إلى أن الحكومة المصرية اتخذت حزمة من الإجراءات لمكافحة تفشى عدوى فيروس كورونا المستجد شملت، فرض حظر تجوال من السابعة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالى، بدءا من 25 مارس المنقضى، بجانب، إيقاف المواصلات العامة خلال فترة الحظر، وتعليق الفعاليات والأنشطة العامة، وصلاة الجماعة بالمساجد.