سيـــاســة

الكويت تفرج عن وزير إعلامها الأسبق‎

أفرجت محكمة الجنح الكويتية المستأنفة عن وزير الإعلام الأسبق سعد العجمي، اليوم الإثنين، بحسب ما قاله المحامي الحميدي السبيعي، عبر حسابه في تويتر.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

أفرجت محكمة الجنح الكويتية المستأنفة عن وزير الإعلام الأسبق سعد العجمي، اليوم الإثنين، بحسب ما قاله المحامي الحميدي السبيعي، عبر حسابه في تويتر.

وأضاف السبيعي، محامي العجمي، أن المحكمة قررت في جلسة لها اليوم إيقاف حكم حبس سعد العجمي، وزايد الزيد، وتأجيل القضية للحكم بجلسة 2 فبراير المقبل.

وكانت أجهزة الأمن الكويتية، احتجزت السبت الماضي، العجمي، أثناء مغادرته مطار الكويت، لتنفيذ حكم بسجنه أسبوعاً، صدر الخميس الماضي، على خلفية مقال، نشر في جريدة إلكترونية كان يملكها.

وقال الحميدي السبيعي، في تصريحات صحفية سابقة عقب احتجاز العجمي، “فوجئت بقرار ضبط وإحضار لموكلي وزير الإعلام الأسبق والأستاذ الأكاديمي سعد بن طفلة العجمي، لتنفيذ حكم درجة أولى بحبسه غيابيا مدة أسبوع”.

وأوضح أن الحكم “بموجب قضية مرفوعة من وزير المالية الكويتي، أنس الصالح، على خلفية مقال نشر في جريدة الآن الإلكترونية (خاصة)”، دون أن يبين محتوى المقال ومتى نشر.

وبشأن المقال الذي على خلفيته صدر الحكم، قال السبيعي: “موكلي لم يكتب المقال وأعلن مالك الصحيفة الحالي زايد الزيد، أمام جهات التحقيق قبل سنتين، بكل شجاعة، مسؤوليته عن المقال دفاعا عن المال العام، دون أي تدخل أو مسؤولية أو علم للعجمي ولا يمكن أن تدان جهتان بالسب والقذف لجهة واحدة”.

وأضاف السبيعي “موكلي لديه قناعة بأن هذه إجراءات حكومية تستهدفه شخصيا من قبل وزير بالحكومة، وبأن الحكومة تستهدفه ولم تجد ما تدينه به سوى تحريك هذه الجنح من قبل أحد أعضائها دون أن يقترف أي ذنب أو يرتكب أية مخالفة قانونية”.

وتقلد سعد بن طفلة العجمي وزارة الإعلام بالكويت في الفترة من 1999 إلى 2000 وعمل قبلها مدرساً للغة العربية في جامعة مانشستر، ويعمل حالياً محاضراً في جامعة الكويت وله كتابات في عدد من صحف الدولية والخليجية.

شارك الخبر مع أصدقائك