أسواق عربية

الكويتيون يستعدون لانطلاق موسم التخييم بمشاركة مصرية

يشارك في التخييم الأجانب المقيميين في الكويت بمن فيهم المصريين

شارك الخبر مع أصدقائك

يسابق الكويتيون الزمن لاقتناء مستلزمات التخييم خلال فترة الشتاء مع اقتراب انطلاق موسم التخييم رسميا يوم (الجمعة) الموافق 15 نوفمبر الجاري. ويشارك في التخييم الأجانب المقيميين في الكويت بمن فيهم المصريين.

    ويعد موسم التخييم الذي يمتد على طول أربعة شهور والذي ينتهي في 15 مارس 2020 ، أحد أهم المواسم التي يقبل فيها الكويتيون ،على الإقامة في خيام في البر، رغم انخفاض درجات الحرارة ليلا مع تقدم فصل الشتاء.

فتح باب الحجز

    وأعلنت بلدية الكويت يوم الأربعاء الماضي عن افتتاح باب حجز مواقع المخيمات الربيعية، واستخراج تراخيص لها في 18 موقعا، وتمتد على مساحة 1500 كلم مربع في المناطق الجنوبية والشمالية والغربية للبلاد.

    وأسرع محمد حمد السعيد مواطن كويتي، إلى استخراج ترخيص لإقامة مخيم، وينتظر أن يتكون من عدة خيام لاستقبال عائلته الكبيرة.

التخييم منذ الطفولة

    وقال السعيد لوكالة أنباء ((شينخوا)) اليوم (الثلاثاء) “إنه تعود على الخروج إلى البر والتخييم منذ أن كان طفلا ، حيث تارة يخيم في “الصبية” أو “أم العيش” وتارة أخرى يقيم مخيمه في المناطق القريبة من المناطقة السكنية مثل “كبد” و”المطلاع”.

اقرأ أيضا  بورصات الخليج تتباين الإثنين وتراجع مؤشر السعودية

    وأضاف “أثناء فترة التخييم أعود إلى الطبيعة واستمتع بالجلوس مع عائلتي على الأرض في الخيمة، لتناول “المجبوس” وأطباق كويتية أخرى، كما أنها فرصة للقاء الأصدقاء وأفراد العائلة والابتعاد عن زحمة المدينة والضوضاء”.

ارتفاع الأسعار

    ويحرص الكويتيون على شراء أقوى أنواع الخيام وأجودها وأفضل المستلزمات لقضاء موسم تخييم ممتع، لذلك يقصدون منذ مطلع نوفمبر سوق الخيام في منطقة الشويخ.

    ويكتظ السوق بزواره بحثا عن خيمة قوية بسعر معقول، لكن الأمر ليس كذلك وفق ناصر خلف الذي قال لوكالة أنباء ((شينخوا)) إنه أصيب بإحباط بسبب ارتفاع الأسعار هذه السنة.

    ويعرض السوق أنواعا مختلفة من الخيام وبيوت الشعر، بينها الصباحية والباكستانية والإيرانية وخيام القاضي وتشكيلات مغربية وأخرى من الشراع المشمع.

خيام لمتوسطى الدخل

    وقال البائع أبو عمر لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن أسعار الخيام تتراوح هذه السنة ما بين 200 و3000 دينار كويتي (الدينار يساوى 3.29 دولار أمريكي) ،مضيفا “تختلف الأسعار باختلاف الجودة والمواد المستخدمة في صناعتها وأحجامها وطريقة خياطتها”.

    ويعرض السوق أيضا بعض الخيام التي تمت خياطتها بطريقة يدوية وهي الأغلى وأخرى تمت حياكتها بماكينات خاصة ،كما يوفر السوق لمرتادي البر أيضا الخيام المستعملة ، وتكون غالبا في متناول متوسطي الدخل.

اقرأ أيضا  على وقع الانهيار الاقتصادي .. وقفة احتجاجية للمودعين في البنوك اللبنانية للمطالبة بأموالهم المجمدة

أحسن انواع القهوة

    ولا يقتصر التجهيز لموسم التخييم على شراء الخيمة فقط وإنما أيضا على شراء المفارش والصالون العربي الذي سيتم تجهيز الخيمة به ، بالإضافة إلى مجموعة من الأواني، وتخصص الجمعيات التعاونية وحتى المراكز التجارية مثل مركز سلطان، أجنحة خاصة بموسم التخييم، تعرض فيها مختلف انواع  الأواني المخصصة للطبخ أو القهوة والمفارش والأكياس القماشية التي عادة ما تستخدمها ربات البيوت في نقل حاجاتها إلى موقع التخييم.

    وتجهز الكويتيات باكرا عدة التخييم وتشمل أيضا عدة الشواء بما فيها من سياخ وفحم علاوة على اختيار أحسن انواع القهوة العربية والتمر.

جزء من الثقافة

    وقالت نفيسة الفيلكاوي لوكالة أنباء ((شينخوا)) بينما كانت تختار مجموعة من القدور في جمعية الجابرية إن “موسم التخييم جزء من ثقافتنا ككويتيين، ففيه تجتمع العائلات خاصة خلال أجازة نهاية الأسبوع وهذا الأمر يعزز أواصر المحبة بيننا”.

اقرأ أيضا  البورصات الخليجية ترتفع الثلاثاء بدعم من الأسهم المالية والعقارية

عشاق الفقع

    وتحرص العائلات الكويتية على تجهيز ساحات للعب الأطفال،    ويستغل الكويتيون من عشاق الفقع (وهو نوع من الفطر الصحراوي) موسم التخييم للبحث عن الفقع خاصة في المناطق الجنوبية  للبلاد ،حيث يستخدمونه لإعداد عدة أطباق أبرزها مجبوس الفقع هو عبارة عن أرز يطبخ بهذا الفقع البني .

التخييم للأجانب

    ولا يقتصر التخييم على الكويتيين فقط، حيث انتقلت هذه العادة أيضا إلى الأجانب المقيمين في الكويت.

    وقالت وفاء عابدين وهي مصرية مقيمة في الكويت منذ أكثر من 15 عاما، أنها تحرص على قضاء إجازة نهاية الأسبوع في البر منذ أول أسبوع يتم فيه افتتاح الموسم.

 اصطياد الطيور النادرة

    وأضافت “عادة ما نقوم باستئجار خيمة أيام الخميس والجمعة والسبت في أحد المخيمات الجنوبية نقضي فيها وقتا ممتعا،خاصة في هذه الفترة التي يعتدل فيها الجو”.

    ويعد الحفاظ على البيئة من بين أكبر هواجس بلدية الكويت التي قررت خلال السنوات الأخيرة فرض رقابة على مرتادي البر ومنع أي محاولات لاصطياد الطيور النادرة ، بالاضافة إلى فرض مخالفات على من يدمرون الطبيعة بنفاياتهم.

هذه المادة نقلا عن وكالة شينخوا بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »