استثمار

الكهرباء: سحب قرض الضبعة يرتبط بموعد وقيمة الفواتير المقدمة من روس أتوم

❏ شاكر: المرحلة الأولى لا تتطلب أموالًا كبيرة قدر التجهيزات الفنية أحمد عاشورربطت وزارة الكهرباء، قيمة وموعد سحب شرائح القرض الروسى الممول لمشروع الضبعة النووى، بالفواتير التى تقدمها شركة «روس أتوم» الروسية المنفذة لأول محطة توليد كهرباء نووية.يصل قيمة قرض محطة الضبعة النووى 2

شارك الخبر مع أصدقائك

❏ شاكر: المرحلة الأولى لا تتطلب أموالًا كبيرة قدر التجهيزات الفنية

 أحمد عاشور

ربطت وزارة الكهرباء، قيمة وموعد سحب شرائح القرض الروسى الممول لمشروع الضبعة النووى، بالفواتير التى تقدمها شركة «روس أتوم» الروسية المنفذة لأول محطة توليد كهرباء نووية.

يصل قيمة قرض محطة الضبعة النووى 25 مليار دولار، والاتفاق المبدئى بين مصر وروسيا يقضى بصرف الأخيرة القرض على 13 دفعة حتى 2028.

قال محمد شاكر، وزير الكهرباء، إن سحب دفعات القرض الروسى مرهون بالفواتير التى تقدمها «روس أتوم» عن الأعمال المنفذة بالمحطة الجديدة، على أن تسدد المستحقات بالجنية المصرى من خلال وزارة الكهرباء، ومستحقات بالدولار من القرض.

أوضح شاكر، أن المرحلة الأولى من المشروع عبارة عن أعمال رفع، وتصميمات للموقع والمحطة، هى أمور غير مكلفة ماليًا قدر اعتمادها على الشق الفنى، وبالتالى ليس هناك حاجة للحصول على الدفعة الأولى من القرض.

تعبر تصريحات وزير الكهرباء عن عدم سعى الحكومة للحصول على أموال القرض الروسى، تسابق معدلات إنجاز المشروع، وتمثل تعديلا للبرنامج الزمنى المبدئى، الذى اتفقت عليه مصر وروسيا، للحصول على القرض، كانت تقدر الدفعة الأولى 247.8 مليون دولار، والثانية 421.1 مليون دولار، وباقى الدفعات بين 300 و400 مليون دولار.

يذكر أن الآلية التى اتبعتها وزارة الكهرباء مطبقة فى العقود التى وقعتها الوزارة مع شركة سيمنز الألمانية لإقامة محطات عملاقة لتوليد الطاقة.

شهد ديسمبر الماضى توقيع وثيقة البدء فى تفعيل وتنفيذ عقود المشروع بين رئيس مصر عبدالفتاح السيسى، ونظيره الروسيى فلاديمير بوتين، وبين محمد شاكر، وزير الكهرباء، وأليكسى ليخاتشييف رئيس شركة روس أتوم الروسية، من المتوقع الانتهاء من الوحدة الأولى، والاستلام الابتدائى والتشغيل التجارى بحلول 2026، طبقًا للبرامج المتفق عليها بين الطرفين، بموجب العقود المبرمة بينهما، التى تتضمن التصميم والإنشاء، وتأمين توريد الوقود النووى، والخدمات الاستشارية للتشغيل والصيانة، وإدارة ومعالجة الوقود النووى المستنفذ.

وكان مركز معلومات مجلس الوزراء، ذكر إن المشروع يتضمن 4 مفاعلات بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات، من الجيل الثالث، بأعلى درجة من الأمان، والمحافظة على البيئة، ويوفر 10 آلاف فرصة عمل خلال فترة التشييد، التى تصل إلى 8 أعوام، و4 آلاف فرصة عمل بعد التشغيل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »