Loading...

الكهرباء تعتزم تحويل 3.1 مليون عمود إنارة عامة الى كشافات «الليد»

بدلا من «الصوديوم».. بتمويل من وزارة المالية بحلول 2021-2022

الكهرباء تعتزم تحويل 3.1 مليون عمود إنارة عامة الى كشافات «الليد»
عمر سالم

عمر سالم

7:28 ص, الثلاثاء, 8 سبتمبر 20

تستهدف وزارة الكهرباء الوصول بإجمالى عدد أعمدة الإنارة التى سيتم تحويلها من العمل بالكشافات الصوديوم إلى استخدام تكنولوجيا الليد، لنحو3.1 مليون عمود بحلول العام المالى المقبل 2021-2022.

مصادر : تغييرها سيوفر نحو 40 إلى %50 من الاستهلاك

وكشفت مصادر مسئولة بالوزارة فى تصريحات لـ«المـال» أن الوزارة انتهت حتى الآن من تغيير نحو 2.6 مليون عمود كهرباء إلى الكشافات الليد التى تساهم فى توفير نحو 40 إلى %50 من الاستهلاك، بدلاً من الكشافات الصوديوم التى تستهلك طاقة ضخمه من استهلاك الكهرباء فى مصر.

ويصل استهلاك الإنارة العامة من الكهرباء لأكثر من %6 من إجمالى استهلاك مصر من الطاقة، وتسعى الحكومة دائمًا لترشيده عبر تحويل وتغيير أغلبها إلى الإضاءة «الليد».

وأضافت المصادر أن تغيير الكشافات إلى «تكنولوجيا الليد» ساهم فى خفض أكثر من 700 ميجاوات حتى الآن، وتتولى وزارة المالية تمويل عمليات التغيير، كما تقوم وزارة التنمية المحلية بتنفيذ المشروع وتتولى الكهرباء توريد الكشافات واعداد المواصفات الخاصة بها.

كانت وزارة الكهرباء أعلنت منذ سنوات أن فاتورة إنارة الطرق والشوارع تبلغ سنويًا نحو 3.5 مليار جنيه، وهى مبالغ ضخمة يتم إهدارها، لافتًة إلى أن ترشيد استهلاك الكهرباء ليس مسئولية الوزارة فقط، وإنما كل جهات المجتمع.

وأشارت المصادر إلى أن وزارة الكهرباء لديها خطط عديدة لترشيد استهلاك تلك الأعمدة، ومنها إنارة عمود وإطفاء آخر بالتناوب، وخطة أخرى تتمثل فى تغيير كشافات الإنارة ووضع أخرى أكثر وفراً للطاقة، مشيرًا إلى أنه يتم أيضًا التعاون مع المحليات فى تنفيذ تلك المشروعات لأنها هى المسئولة عن الإنارة العامة.

يذكر أن وزارة الكهرباء والطاقة، تدرس بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية والمحافظات، تنفيذ عدد من الإجراءات لمنع تكرار حوادث الصعق بالكهرباء عبر تركيب عوازل حولها.

وشهدت بعض محافظات الجمهورية موجة من الطقس السيئ خلال الشتاء الماضى نتيجة انخفاض درجات الحرارة وسقوط أمطار غزيرة فى بعض المناطق وصلت إلى حد السيول، مما أدى إلى وفاة عدد من المواطنين صعقًا بالكهرباء فى بعض المحافظات مثل المنوفية والقليوبية والبحيرة.

ويصل إجمالى عدد المشتركين التابعين لوزارة الكهرباء على الشبكة القومية حالياً إلى 36.5 مليون مشترك منزلى وصناعى وتجارى تستهدف زيادتهم إلى 38 مليون مشترك بحلول 2022 عبر تنفيذ مشروع لتحويل المشتركين بنظام الممارسة إلى العدادات الكودية وتركيب عدادات إلى كافة المشتركين المخالفين لقواعد البناء وغيرها.