طاقة

الكهرباء ترسل عروض جنرال إليكتريك للوزراء

الكهرباء ترسل عروض جنرال إليكتريك للوزراء

شارك الخبر مع أصدقائك

الشركة تقدمت لتنفيذ قدرات «رياح وفحم» بـ8000 ميجاوات ومصنع للتوربينات و6 محطات محولات

عمر سالم:

انهت وزارة الكهرباء دراسة العروض المقدَّمة من شركة جنرال إليكتريك الأمريكية، التى تتضمن إنشاء مشروعات طاقة رياح وفحم بقدرة تتعدى 8000 ميجاوات، على غرار عرض شركة سيمنس الألمانية.

قال مصدر بالوزارة، لـ«المال»، إن الشركة تسعى لتنفيذ مشروعات رياح بقدرة 2000 ميجاوات، فضلًا عن إنشاء مصنع لإنتاج أجزاء من توربينات الرياح، بالإضافة إلى إقامة 6 محطات محولات كهرباء، وكذلك إنشاء مشروعات طاقة الفحم بما يتعدى 6000 ميجاوات.

ومن المقرر أن يتم تنفيذ المشروعات بنظام EPC+FINANCE والذى يتضمن ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻨفذة بتدبير ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اللازم، ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗسدِّد ﺍﻟﺠﻬﺔ المالكة للمشروع «الكهرباء» ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻓﻴﻤﺎ بعد. 

وأضاف المصدر أن عرض الشركة الأمريكية من أفضل العروض التى تمت مناقشتها حاليًا، لافتًا إلى أنه تم إرساله للمجموعة الاقتصادية لمجلس الوزراء بعد دراسته.

وكشف أنه تم أيضًا إرسال نتائج مفاوضات الوزارة مع بعض الشركات إلى مجلس الوزراء، من بينها شركة النويس الإماراتية بشأن إنشاء محطة فحم بمنطقة عيون موسى بقدرة أكثر من 4000 ميجاوات، بالإضافة إلى مفاوضاتها مع «أكوا باور» السعودية حول إنشاء محطة ديروط، التى تصل قدرتها إلى 2250 ميجاوات.

وقال الدكتور محمد السبكى، الرئيس التنفيذى لهيئة الطاقة المتجددة، إنه حال موافقة الحكومة على عروض «جنرال إليكتريك» الخاصة بمشروعات الرياح، فإن مدة التنفيذ ستصل لما بين 5 و8 سنوات.

وأوضح السبكى أن الشركة الأمريكية لديها عزيمة كبيرة لزيادة استثماراتها بالسوق المصرية، لكن يتم النظر لكل النواحى الأخرى، أبرزها مدى احتياج مصر لتلك القدرات، بالإضافة إلى مدى تحمُّل الشبكة القومية الطاقات الجديدة، وأخيرًا نسبة التصنيع المحلى ومشاركة شركات مصرية بتلك المشروعات.

وقال مصدر مسئول بشركة جنرال إليكتريك الأمريكية بمصر، إن الشركة تعمل فى السوق منذ أكثر من 30 عامًا، وشاركت فى تنفيذ الخطة العاجلة التى أسهمت فى استقرار الشبكة الكهربائية طوال العامين الماضى والحالى.

وأوضح المصدر، لـ«الـمال»، أن الشركة تقوم حاليًا بتنفيذ مشروع الدورة المركبة لمحطة كهرباء أسيوط بقدرة 500 ميجاوات، بالتحالف مع شركة أوراسكوم للإنشاءات، وتهتم بزيادة استثماراتها بالسوق المصرية.

وأشار إلى أنها افتتحت، الأسبوع الحالى، وحدة «السكتة الدماغية» بمستشفى القصر العينى وزوتها بأحدث أجهزة مراقبة المريض وأجهزة تنفس صناعى، حيث وفّرت 32 جهاز مراقبة مريض من طراز CA-RESCAPE B650، وجهازى محطة مركزية للمعلومات الإكلينيكية (CIC)، بالإضافة إلى 15 جهاز تنفس صناعى من طراز CARESCAPE R860 الذى يجمع أحدث التقنيات فى مجال الرعاية التنفسية ومتابعة المرضى بأدوات متخصصة.

كما وقَّعت، منتصف يوليو الماضى، مع «مصر للطيران» اتفاقيةTrueChoiceTM Materials للخدمات الاستشارية فى مجال صيانة محركات الطائرات وإصلاحها وفحصها؛ للمساعدة فى تطوير إمكانات «مصر للطيران».

شارك الخبر مع أصدقائك