طاقة

«الكهرباء» تخطط لإضافة 145 ميجاوات خلال 2020-2021

تراجع الاستهلاك وارتفاع الفائض يخفضان العبء على كاهل الوزارة

شارك الخبر مع أصدقائك

تخطط وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة ، لإضافة قدرات للشبكة القومية بحوالى 145 ميجاوات خلال العام المالى المقبل 2020-2021.

وكشفت مصادر بوزارة الكهرباء – فى تصريحات للمال – أن زيادة وإضافة تلك القدرات ستتم عبر القيام برفع كفاءة بعض المحطات المتهالكة إضافة إلى الانتهاء من الدورة المركبة لبعض محطات توليد الكهرباء.

وأشارت إلى أنه لن يتم تنفيذ أى مشروعات جديدة لإنتاج الكهرباء خلال عام 2021 ، وإنما سيتم استكمال مشروعات قائمة مع رفع كفاءة المشروعات الحالية لزيادة الطاقة الإنتاجية لها وخفض الفقد بالشبكة القومية للكهرباء.

وأرجعت المصادر الأسباب وراء ذلك إلى امتلاك الوزارة فائض وشبكات كبيرة وضخمة يتوفر معها فائض يصل لنحو 25 ألف ميجا وات ، مما يساهم فى خفض الأعباء عليها ، بالإضافة إلى عدم وجود ارتفاع فى استهلاك القطاعات سواء الصناعية أو المنزلية سوى بنسبة ضئيلة للغاية نتيجة الأحداث الاقتصادية الحالية وتراجع السياحة وغيرها.

وأشارت إلى أن الانتهاء من تنفيذ المشروعات الثلاثة لإنتاج الكهرباء التى نفذتها شركة سيمنس ساهم فى زيادة الفائص بصورة كبيرة للغاية لتتحول من العجز إلى الفائض ، مما يسمح للوزارة بتصدير الطاقة خلال السنوات المقبلة.

وأوضحت أنه من المرتقب أن يرتفع إجمالى قدرة الشبكة الموحدة الاسمية إلى 59824 ميجاوات بنسبة تطور %0.24 عن العام المالى المتوقع 2019/2020.

تراجع الاستهلاك وارتفاع الفائض يخفضان العبء على كاهل الوزارة

وأكدت المصادر أنه من المرتقب أيضا انخفاض معدل استهلاك الوقود إلى 185جراما / (ك.و.س) بنسبة تحسن %0.8 عن المعدل المتوقع للعام المالى 2019/2020 نتيجة عدة أسباب أهمها تعظيم الإنتاج من الوحدات التى تعمل كدورة مركبة ومشاركة مشروعات المحطات التابعة للشركة القابضة بحوالى 26.8 % من إجمالى الطاقة المولدة.

ولفتت إلى أن وزارة الكهرباء ستعمل على الاستمرار فى إجراءات مراجعة كفاءة محطات توليد الكهرباء القائمة وإجراء الصيانة والعمرات اللازمة للتأكد من جاهزيتها دون التأثير على استمرارية التغذية لكافة قطاعات الدولة.

كما ستقوم بضخ استثماراتها من أجل استكمال تنفيذ خطة تدعيم الشبكة لتكون قادرة على تفريغ الأحمال المتوقعة ، واستمرار تطوير الخدمات المقدمة للمشتركين من خلال العديد من الإجراءات من أهمها ، إنشاء وتطوير مراكز التحكم بشركات التوزيع ، و التوسع فى تركيب العدادات مسبقة الدفع.

كما تستعد الوزارة خلال الفترة المقبلة لاستكمال مشروع تركيب العدادات الذكية ، والاستمرارفى تنفيذ الخطة الموضوعة لدفع برامج ترشيد وكفاءة استخدام الطاقة قدماً وما يتضمنه ذلك من إجراءات لرفع الوعى وزيادة ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »