اقتصاد وأسواق

«الكهرباء» تتعاقد مجددًا مع «أوفميكو» الإيطالية لاستكمال العمل فى محطة «العين السخنة»

كتب ـ عادل البهنساوى - عمر سالم   قال المهندس جابر دسوقى، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، إن شركة «أوفميكو » الإيطالية تمكنت من تدبير التمويل اللازم لتنفيذ حزمة السخانات، الخاصة بمحطة العين السخنة التابعة لشركة «شرق الدلتا لانتاج الكهرباء…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ عادل البهنساوى – عمر سالم
 
قال المهندس جابر دسوقى، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، إن شركة «أوفميكو » الإيطالية تمكنت من تدبير التمويل اللازم لتنفيذ حزمة السخانات، الخاصة بمحطة العين السخنة التابعة لشركة «شرق الدلتا لانتاج الكهرباء ».

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ «المال » أنه تم التراجع عن فسخ العقد نتيجة تمكن الشركة الإيطالية من تدبير التمويل بعد تعثرها ماليا وإشهار إفلاسها، مما أدى الى تأخر المشروع عدة شهور نتيجة توقف تنفيذ الحزمة، مؤكدا أن تجديد التعاقد يأتى نتيجة فشل التعاقد مع مقاول آخر .

وأوضح دسوقى أنه من المقرر الانتهاء من ادخال الوحدة الأولى للمشروع بقدرة 650 ميجاوات خلال نوفمبر المقبل بدلا من أغسطس الحالى، على أن يتم ادخال الوحدة الثانية من المشروع بقدرة 650 ميجاوات خلال 2014.

كانت مصادر مسئولة بوزارة الكهرباء والطاقة، قد كشفت عن تأخر البنك الأهلى المصرى فى فتح اعتماد مستندى بقيمة مستحقات الشركة الإيطالية التى تبلغ نحو 10 ملايين دولار وارسالها الى البنك الإيطالى المسئول عن المقاول، لاسيما أن الشركة الإيطالية تحت الحراسة القضائية بعد إعلان إفلاسها مما تسبب فى تأخر دخول المواسير الخاصة بالحزمة، موضحا أن الشركة انتهت من تنفيذ نحو %80 من أعمالها .

كان القائمون على المشروع قد قرروا العمل على ادخال الوحدة الأولى بالمحطة دون السخانين رقمى «6» و «8» وعمل كوبرى للوحدة، مما سيؤدى الى عدم تشغيل الوحدة بكامل قدرتها وبكفاءتها القصوى، ومقرر أن تعمل عند نصف حمل الوحدة، وسيؤدى تأخير التوريد الى تشغيل الوحدات عند حمل منخفض وارتفاع تكلفة الانتاج .

تبلغ قدرة محطة العين السخنة 1300 ميجاوات وتتكون من وحدتين بخاريتين، قدرة كل واحدة 650 ميجاوات .

ومن المقرر أن يتم تشغيل المحطة بالسولار وتبلغ التكلفة الإجمالية لها نحو 10 مليارات جنيه، يشارك فى تمويلها البنك الدولى للإنشاء والتعمير وبنك التنمية الأفريقى والصندوق العربى للإنماء الاقتصادى والصندوق الكويتى للتنمية .

شارك الخبر مع أصدقائك