سيـــاســة

الكنيسة ترسل مذكرة اعتراضية للرئيس على الإعلان الدستورى

البابا تواضروس الثانى أكد المستشار أمير رمزى، رئيس محكمة الجنايات وأحد أعضاء اللجنة القانونية بالكنيسة، أن “البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، شكّل لجنة قانونية لبحث الإعلان الدستورى، برئاسة الأنبا بولا أسقف طنطا، وتضم كل من المستشار إيهاب…

شارك الخبر مع أصدقائك


البابا تواضروس الثانى


أكد المستشار أمير رمزى، رئيس محكمة الجنايات وأحد أعضاء اللجنة القانونية بالكنيسة، أن “البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، شكّل لجنة قانونية لبحث الإعلان الدستورى، برئاسة الأنبا بولا أسقف طنطا، وتضم كل من المستشار إيهاب رمزى، سوزى عدلى ناشد، نائبة الشورى المستقيلة، المستشار منصف سليمان، وكامل صالح، والمستشار أمير رمزي”.

 
وقال رمزى فى تصريحات صحفية، إن اللجنة أرسلت مذكرة للمستشار عدلى منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، تتضمن اعتراض الكنيسة على الإعلان الدستورى.
 
وأضاف: على رأس المواد التى تعترض عليها الكنيسة، المادة الأولى من الإعلان الدستورى، والتى تنص على أن جهورية مصر العربية دولة نظامها ديمقراطى يقوم على أساس المواطنة، والإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية، التى تشمل أدلتها الكلية وقواعدها الأصولية والفقهية ومصادرها المعتبرة فى مذاهب أهل السنة والجماعة، المصدر الرئيس للتشريع”.
 
وتابع رمزى أن “هذه المادة هى التى انسحبت الكنائس بسببها من الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور، بدعوى أنها «­ترسخ لدولة دينية»”، مشيرًا إلى أن “هذا الإعلان يرضى السلفيين على حساب الأقباط”.
 
وأوضح رئيس محكمة الجنايات أن الكنيسة كانت تتوقع أن تناسب مواد الإعلان الدستورى كافة القوى والتيارات خصوصًا بعد ثورة 30 يونيو، كما أنها تفضل العودة لدستور 71.
 

شارك الخبر مع أصدقائك