لايف

الكنيسة البطرسية جاهزة للصلاة 3 يناير

الشركة المنفذة: انتهينا من 80% من أعمال الترميم بدور إبراهيم تُواصل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة العمل على قدمٍ وساق للانتهاء من أعمال ترميم الكنيسة البطرسية قبل احتفالات عيد الميلاد المجيدة، حيث تم إنجاز أكثر من 80% من أعمال الترميم، وسيتم الانتهاء من كل الأعمال وتسليم الكنيسة، يوم 3 يناير الم

شارك الخبر مع أصدقائك

الشركة المنفذة: انتهينا من 80% من أعمال الترميم


بدور إبراهيم

تُواصل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة العمل على قدمٍ وساق للانتهاء من أعمال ترميم الكنيسة البطرسية قبل احتفالات عيد الميلاد المجيدة، حيث تم إنجاز أكثر من 80% من أعمال الترميم، وسيتم الانتهاء من كل الأعمال وتسليم الكنيسة، يوم 3 يناير المقبل لتكون جاهزة للصلاة.

تم الانتهاء من تركيب السقف الخشبي واستبدال “القراميد” بالسقف الخارجى، وكذلك الأرضيات والزجاج التالف والإضاءة والمراوح وتركيب الفسيفساء المتساقطة، والانتهاء من الدهانات، وجارٍ الانتهاء من تركيب وإصلاح المقاعد الخشبية وكاميرات المراقبة وأجهزة الصوت.

أكد المهندس عادل سدراك مرزوق، مدير الشركة المنفذة، أن الشركة سوف تنتهى من كل أعمال الترميم بالكنيسة وتسليمها للهيئة الهندسية يوم 3 يناير المقبل، وستكون جاهزة للصلاة فى هذا التوقيت، مشيرًا إلى أنه تم إنجاز أكثر من 80% من أعمال الترميم، من تركيب الأسقف الخشبية بالكامل، وتم عمل منظومة حديثة للصرف، وسحب المياه الجوفية من التربة على ارتفاع 30 سم واستبدال “القراميد” بالسقف الخارجى، وتم تركيب صور الفسيفساء التى تساقطت وإعادتها لأصلها والانتهاء من الدهانات.

وأضاف أنه جارٍ إصلاح المقاعد الخشبية والأبواب وتركيب الزجاج والكاميرات المراقبة الجديدة والمراوح والإضاءة وأجهزة الصوت.

قال عمرو فكرى، مسؤل عن دهانات، إنه تم إنجاز جميع الدهانات بالكامل بنفس الخامات والزيوت، مشيرًا إلى أن المعمودية عبارة عن كتلة من الرخام، ولم يحدث لها تلفيات، أما صور الجداريات فأثرية وتتم الاستعانة بخبراء إيطاليين لإعادة ترميمها.

وقال وفدى بطرس أيوب، أمين صندوق الكنيسة، إن التفجير الذى حدث بالكنيسة طال كل شىء، لكن إدارة الأشغال العسكرية بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة تقوم بأعمال الترميم على قدمٍ وساق لإنجازها قبل احتفال عيد الميلاد، مشيرًا إلى أن جثامين أسرة بطرس باشا غالى لم يلحق بها ضرر أو تصدعات.

ووجَّه الشكر للقوات المسلحة على الجهد المبذول فى ترميم الكنيسة، خاصة أن حجم الضرر يحتاج لمدة طويلة، إلا أن الهيئة الهندسية سابقت الزمن للانتهاء من الترميم فى أسرع وقت، بالتعاون مع المهندس بشير بطرس غالى رئيس مجلس إدارة الكنيسة.

وأضاف أنه سوف يتم ترميم الرسومات بمعرفة الأسرة والاستعانة برسام إيطالي لإعادة ترميمها، وسبق أن قمنا بتثبيت الألوان للمحافظة عليها.

وأوضح أن الكنيسة بُنيت باسم القديسيْن الشهيديْن بطرس وبولس عام ١٩١٠م وتدشينها على يد قداسة البابا الراحل كيرلس الخامس عام 1912 وقام بتصميمها المعماري الإيطالى أنطونيو لاشياك، وتم الانتهاء من آخر ترميم لها عام 2006.

وقال المهندس تادروس عادل، مدير المشروع، إنه تم العمل على إعادة الكنيسة لما كانت عليه قبل الحادث، والعمل متواصل على مدار 18 يومًا.

وأضاف أن جدارية الكنيسة الأثرية مثّلت صعوبة كبيرة، لكن عملنا منذ اللحظة الأولى من بدء تنفيذ أعمال الترميم للحفاظ على الطابع الأثري للكنيسة وسرعة التنفيذ للانتهاء منها فى الوقت الذى حدَّده الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال أمجد شحاتة، مهندس بالمشروع، إن التعليمات جاءت إليهم من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة فور تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعادة الترميم، وأشار إلى أنه وجد الأسقف تالفة ومتطايرة، ونواصل النهار بالليل لسرعة الانتهاء من عمليات الترميم.

وأضاف أنه تم وضع عازل على الرسومات النادرة؛ للحفاظ عليها خلال عملية الترميم، مشيرًا إلى أن حجم الأعمال يحتاج عامًا كاملًا لترميمها، لكن سيتم الانتهاء منها قبل المدة المحددة وعلى أكمل وجه.

شارك الخبر مع أصدقائك