رياضة

الكــرة العربية تواصـــل السقـــوط فى المحــافل القـــارية

واصلت الفرق العربية نتائجها السيئة فى البطولات القارية لكرة القدم، حيث خرجت تونس والجزائر، وهما المنتخبين العربيين الوحيدين المشاركين فى البطولة، من دور الثمانية لكأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا فى غينيا الإستوائية، وقبلها كانت هناك تسعة منتخبات تشارك فى كأس الأمم الأسيوية التى اختتمت السبت الماضى فى أستراليا، فشلت سبعة منتخبات فى عبور الدور الأول، ونجحت العراق والإمارات فى الوصول لقبل نهائى البطولة قبل أن يودعاها.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات الأنباء

واصلت الفرق العربية نتائجها السيئة فى البطولات القارية لكرة القدم، حيث خرجت تونس والجزائر، وهما المنتخبين العربيين الوحيدين المشاركين فى البطولة، من دور الثمانية لكأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا فى غينيا الإستوائية، وقبلها كانت هناك تسعة منتخبات تشارك فى كأس الأمم الأسيوية التى اختتمت السبت الماضى فى أستراليا، فشلت سبعة منتخبات فى عبور الدور الأول، ونجحت العراق والإمارات فى الوصول لقبل نهائى البطولة قبل أن يودعاها.

وفى منافسات كأس الأمم الأفريقية بالقارة السمراء، تمكن المنتخب التونسى من الصعود لربع النهائى بتصدره المجموعة الثانية بعد تعادله فى مباراتين والفوز فى واحدة، ولكنه كان فى دور الثمانية على موعد مع مهزلة تحكيمية أمام غينيا الاستوائية «البلد المضيف»، حيث ظل نسور قرطاج متفوقين بهدف حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة، حينما احتسب الحكم الموريشيوسى ركلة جزاء لأصحاب الأرض والجمهور تعادلوا منها، ليمتد اللقاء لوقت إضافى نجح خلاله منتخب غينيا فى إحراز هدف الفوز من ركلة حرة مشكوك أيضا فى صحتها.

وكانت أغلب الأراء تصب فى مصلحة الجزائر وتضعها ضمن المرشحين للتتويج باللقب، بعد الأداء المميز لفريق «الخضر» فى كأس العالم 2014 بالبرازيل، ولكن ما حدث على الواقع كان مختلفا، ولم تتمكن الجزائر من تصدر مجموعتها الثانيةر واكتفت باحتلال المركز الثانى خلف غانا بفارق الأهداف، وتأهلت لربع النهائى لمواجهة كوت ديفوار، قبل أن يتمكن الأفيال بعدها من الاطاحة بهم عقب الفوز عليهم بثلاثة أهداف لواحد.

وفى كأس آسيا، شاركت تسعة منتخبات عربية من أصل 16 منتخبا آسيويا هم قوام البطولة، ولم ينجح فى عبور دور المجموعات سوى فريقين عربيين من أصل تسعة، مع العلم بأن المجموعتين الثالثة والرابعة كان بكل منهما ثلاثة منتخبات عربية.

ويعد فريقا العراق والإمارات هما الوجهين المشرفين للعرب بوصولهما لقبل نهائى البطولة، حيث كانت تفصلهما خطوة واحدة للوصول للمباراة النهائية، ولكنهما لم يتمكنا من تحقيق الأمر ليلعبا معا على المركز الثالث الذى فازت به الإمارات.

شارك الخبر مع أصدقائك