عقـــارات

القومية للتشييد» و«الإسكان» تقتربان من حل أزمة طريق الصعيد – البحر الأحمر

أحمد عاشور      صفوان السلمي تجتمع الشركة القومية للتشييد والتعمير، الأسبوع المقبل، مع ممثلى وزارة الإسكان لبحث أزمة توصيل المرافق الخاصة بطريق الصعيد - البحر الأحمر، التى تقدر بحوالى 30 مليار جنيه، وفقاً لدراسات الجدوى الاقتصادية التى أعدتها شركة…

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد عاشور

 

 
 صفوان السلمي

تجتمع الشركة القومية للتشييد والتعمير، الأسبوع المقبل، مع ممثلى وزارة الإسكان لبحث أزمة توصيل المرافق الخاصة بطريق الصعيد – البحر الأحمر، التى تقدر بحوالى 30 مليار جنيه، وفقاً لدراسات الجدوى الاقتصادية التى أعدتها شركة الصعيد البحر الأحمر للاستثمار والتنمية، التى تم تأسيسها للترويج للمشروعات على جانبى الطريق، وأكد ذلك المهندس صفوان السلمى، رئيس مجلس إدارة الشركة لـ «المال ».

 

وأضاف السلمى أن «القومية للتشييد » تقدمت بطلب لوزارة الاستثمار لتوفير نحو 400 مليون جنيه لاستكمال المراحل النهائية من المشروع، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد انفراجة فى حجم الاستثمارات التى ستنفذ على جانبى الطريق، خصوصاً بعد ترويج المشروع خلال زيارة الرئيس محمد مرسى الصين .

 

وحددت «القومية للتشييد » ثلاثة سيناريوهات للحل يتمثل السيناريو الأول فى استمرار عمل الشركة بشرط قيام رئيس مجلس الوزراء بحسم جميع الخلافات التى طرأت على جميع الأراضى التى تم تخصيصها للشركة، وفقاً للقرار الجمهورى الصادر فى عام 2008 بحيث تبدأ الشركة استغلال تلك الأراضى سواء من خلال الاستثمار المباشر أو من خلال الشراكة بطرحها بنظام حق الانتفاع للمستثمرين .

 

فيما يتمثل السيناريو الثانى فى تحديد برنامج زمنى دقيق لانهاء أعمال ترفيق الأراضى الواقعة على جانبى الطريق، والتى تقدر تكلفتها الاستثمارية بنحو 30 مليار جنيه على أن قيام كل وزارة بتحديد قدرتها والموارد المالية المتاحة وفقاً لبرنامج زمنى محدد تحدد الشركة على أساسه خطة عملها، قائلاً : لا يمكننا أن نعمل فى إطار جزيرة معزولة .

 

وينحصر السيناريو الأخير فى نقل تبعية المشروع بالكامل لصالح وزارة النقل ممثلة فى الهيئة العامة للطرق والكبارى، على أن تلتزم الهيئة برد إجمالى الأعباء المالية التى تحملتها «القومية للتشييد » عبر تنفيذ مشروع الطريق من خلال شركات المقاولات التابعة، التى تحملت تكاليف بلغت 1.6 مليار جنيه بتمويل ذاتى وعبر صندوق إعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال العام .

 

وعلى صعيد آخر قال السلمى إن شركة النصر العامة للمقاولات «حسن علام » التابعة لـ «القومية » تنافس حالياً عدداً من الشركات العالمية على اقتناص مشروع طريق دولى طرحته دولة أوغندا خلال الفترة القليلة الماضية، مشيراً إلى أن الشركة تأهلت فنياً فى المشروع وجار إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية للمشروع .

 

ونجحت «حسن علام » مؤخراً فى اقتناص عقد بقيمة 1.1 مليار جنيه فى مشروع طريق بطول 340 كليو متراً فى السودان بعد منافسة شرسة مع عدد من الشركات العالمية .

شارك الخبر مع أصدقائك